حقوقي تونسي يحذر من تحول بلاده إلى «لبنان جديد»

حسن سلمان:

Jan 22, 2018

تونس – «القدس العربي»: حذر حقوقي تونسي من تحول بلاده إلى «لبنان جديد» في المغرب العربي، داعيا إلى تعديل الدستور أو استبداله بدستور جديد وإجراء انتخابات برلمانية ورئاسية مبكرة بناء على الدستور الجديد.
وكتب مصطفي عبد الكبير رئيس «المرصد التونسي لحقوق الإنسان» على صفحته في موقع «فيسبوك»: «إن المسار الذي قادتنا إليه انتخابات المجلس التأسيسي 2011 يسير بخطى ثابتة وحثيثة نحو جعل تونس لبنانا جديدا في المغرب العربي، فالدستور التونسي الجديد يؤدي حتما الى كيانات سياسية شبيهة بالكيانات الطائفية».
وأوضح بقوله «لبنان به طوائف بارزة على أساس عرقي وديني، لكن تونس لا يمكن ان تُقسم طائفيا نظرا لغياب كل أسس التنوع الديني او الطائفي فيها، غير أن دستور 2011 (دستور الجمهورية الثانية) يسير في البلاد الى التقسيم الطائفي ولكن كطوائف سياسية (…) فالانتخابات ستفرز طائفة تسيطر على المؤسسة التشريعية (البرلمان) وأخرى تسيطر على مؤسسة الرئاسة وثالثة ضعيفة تعمل على ممارسة المعارضة».
وأضاف عبد الكبير «بعد مضي أكثر من 5 سنوات على هذا الدستور الجديد اتضح جليا أن تونس سائرة نحو الغرق في مشاكل متنوعة سببها هذا الدستور الجديد والخيارات المحتومة التي يقودنا اليها، ومازاد الوضع تشابها بالوضع اللبناني (…) هو هذه الخيارات التي أغرقت المواطن وغيرت ملامح المجتمع التونسي وذلك بانتفاء الطبقة الوسطى التي كانت عريضة في السابق وبروز طبقتين هما: طبقة الفقراء والمهمشين الذين يرزحون تحت خط الفقر نتيجة غلاء المعيشة وعبث التشريعات بمستقبلهم وإطلاق سراح أيدي الفاسدين والعابثين بمقدرات الدولة، وطبقة الأثرياء التي صممت لنفسها نظاما سياسيا واقتصاديا يؤبد ثراءها ويؤمن بقاءها».
ودعا عبد الكبير إلى تنقيح الدستور وتعديله وحل البرلمان وإجراء انتخابات تشريعية ثم رئاسية مبكرة ولكن بمرتكزات دستور جديد، مضيفا «تونس تحتاج الى دستور الجمهورية الثالثة او دستور العودة الى جمهورية الاستقلال غير ذلك هو الخراب».
وكان عدد من الأحزاب التونسية استغل مؤخرا الاحتجاجات الشعبية المطالبة بكبح الأسعار والضغط على الحكومة لإيقاف العمل بقانون المالية الجديد، للدعوة إلى تعديل الدستور خاصة فيما يتعلق بنظام الحكم (شبه برلماني) الذي يوزع السلطة بين رأسي السلطة التنفيذية، فضلا عن الدعوة إلى استبدال حكومة الوحدة الوطنية التي يرأسها يوسف الشاهد بأخرى غير متحزّبة.

حقوقي تونسي يحذر من تحول بلاده إلى «لبنان جديد»

حسن سلمان:

- -

بدون تعليقات

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left