تطوّرات خطيرة في سوريا

رأي القدس

Jan 22, 2018

تمثّل عمليّة «غصن الزيتون» (الاسم الذي أطلقته وزارة الدفاع التركية على معركتها مع «وحدات الحماية الكردية» في مدينة عفرين) بؤرة تجميع لعدد من التطوّرات الكبيرة على الساحة السورية.
أول هذه التطوّرات هو أن العملية تمثّل أول انخراط عسكريّ برّي وجوّي كبير لتركيا داخل سوريا، مما يستلزم تحريكا كبيراً للقوّات والطائرات والدبابات، مما يعني، على المستوى البعيد، سيطرة فعلية على مساحات كبيرة من سوريا توازن التواجد المتعدد للقوات الأمريكية والروسية والإيرانية.
غير أن هذا الانخراط التركيّ المباشر ما كان ليحصل لولا اضطرار القوتين المسيطرتين على السماء السورية: أمريكا وروسيا، لقبول هذه العملية، وهو ما تبدّى عبر التصريحات الأمريكية التي تخلّت عمليّا عن حلفاء واشنطن الأكراد في عفرين بدعوى أن قواتهم هناك لا تشارك في عمليات «التحالف» ضد تنظيم «الدولة الإسلامية»، وعبر انسحاب العناصر الروسية التي كانت متواجدة في عفرين، حسب تأكيدات لمراسلي «القدس العربي».
يرتبط هذا الحدث بتطوّر آخر لا يقلّ أهمّية عنه ويتمثل بإعلان الولايات المتحدة الأمريكية العمل على تشكيل جيش من ثلاثين ألف مقاتل من «قوات سوريا الديمقراطية» لحماية الحدود العراقية والتركيّة، وهو ما اعتبر شكلاً من إعلان دولة كرديّة تسيطر على مناطق شاسعة وغنيّة بالنفط والمحصولات والمياه، وما تبع ذلك من إعلان غير مسبوق لاستراتيجية أمريكية حول سوريا تتصّدى عمليّاً لكل من روسيا وإيران.
إعلان هذه الاستراتيجية الأمريكية فاجأ الروس وساهم، كما هو واضح، في قرارهم السماح، لأول مرة، بوقف منظومتهم الدفاعية الصاروخية وفتح الطرق الجوّية والبرية لحركة الجيش التركي، ولعلّ المستجدّ غير المتوقع في هذا الإطار هو تأكيد فرانس كلينتسيفيتش نائب رئيس لجنة الدفاع والأمن بمجلس الاتحاد الروسي أن بلاده لن تتدخل في حال نشب نزاع بين قوات النظام السوري والجيش التركي، وهو تصريح فريد من نوعه لأن موسكو، كانت على مدار سنوات الأزمة السورية، هي الراعية الكبرى لنظام بشار الأسد وحاميته العسكرية.
على المستوى الإقليمي، كان تصريح الخارجية الإيرانية لافتا حيث استخدمت تعبيرات «قلق بالغ»، و«الأمل في إنهاء العمليات التركية ضد المدينة» وهو ما يكشف عن رفض أقلّ مما هو متوقع بينما رفضت الخارجية المصرية العملية واعتبرتها «انتهاكا جديداً للسيادة السورية»، وهو أمر يمكن أن يُفهم على ضوء العداء المستحكم بين النظام المصري والحكومة التركية، وفي خلفيّته طبعاً تأييد الأخيرة للرئيس المعتقل محمد مرسي ومواقفها المعلنة ضد سيطرة إدارة الرئيس عبد الفتاح السيسي على السلطة.
يمكن قراءة هذه التطوّرات العسكرية على أرضية آفاقها السياسية الممكنة، وفي صلبها بالتأكيد، اتضاح الموقف الأمريكي من رحيل الرئيس السوري بشار الأسد، فدعم روسيا المستجد لدخول تركيا حمأة الساحة السورية بقوّة يمكن اعتباره ردّاً على هذا الموقف (إضعاف الجناح الغربيّ لحلفاء أمريكا الأكراد)، كما يمكن اعتباره تفاعلاً معه (التصريح «الحيادي» حول عدم التدخل في صراع محتمل بين القوّات التركية وقوّات الأسد)، وقد يفسّر باعتباره قبولاً مبدئياً بواقعية فكرة «تحجيم النفوذ الإيراني».
وإذا كان موقف نظام الأسد، الذي اعتبر ما حصل «عدوانا غاشما»، لا يمكن احتسابه فعليّاً كونه رهينة بيد الروس والإيرانيين، كما أن موقف السيسي المهموم بـ»السيادة السورية» بعكس رئيسها نفسه، وصاحب تصريح استخدام «القوة الغاشمة» ضد شعبه، لا يمكن أن يؤثر فعلياً على المعادلات السورية المعقدة، فإن القوة الدولية الوحيدة التي ناهضت العمليّة كانت فرنسا التي دعت لاجتماع طارئ لمجلس الأمن الدولي، وهو أمر يصعب تفسيره.

تطوّرات خطيرة في سوريا

رأي القدس

- -

26 تعليقات

  1. روسيا عرضت على «وحدات الحماية الكردية» الموجودة بعفرين تسليم المدينة للنظام الأسدي حتى تستولي عليها تركيا فرفضوا
    ولهذا أخلى الروس مواقعهم القريبة من عفرين ! لم يتعلم كرد سوريا مما جرى لكرد العراق !!
    ولا حول ولا قوة الا بالله

  2. 

    بسم الله الرحمن الرحيم. رأي القدس اليوم عنوانه(تطوّرات خطيرة في سوريا)
    في خضم المواقف المتضاربة للاعبين الاساسيين على الساحة السورية المرتبكة شعرت تركيا ان هناك مؤامرة امريكية ضد مصالحها في سوريا عامة وفي شمالها خاصة. فتكوين جيش كردي معادي على الحدود الجنوبية لتركيا هو انذار وخط احمر لا يمكن لتركيا ان تقبله اطلاقا،ولذلك بادرت تركيا بالهجوم على عفرين،واحتلالها طمعا في ان تكون مقدمة لشريط امني لتركيا عرضه 30 كيلومترا على حدودها الجنوبية.
    ولا شك ان المهمة ليست سهلة خاصة ان مصلحة اسرائيل هي التي تسير السياسة الامريكية في سوريا، وهذه المصلحة الاسرائيلية هي التي قد تدفع امريكا الى غزو تركيا والحاق اردوغان بصدام وبذلك تريح اسرائيل من صداع اردوغان الذي يقض مضاجعها ويؤرقها. وكم تتمنى ان يرجع حكم العسكر الى تركيا حتى ترتاح من طموحات اردوغان وحزبه
    ولذلك فعلى تركيا ان تحسب خطواتها بدقة وبعيدا عن التهور العاطفي، فهي تمشي في حقل الغام تزرعه لها امريكا واسرائيل. فامريكا هي التي اوحت لصدام بان غزو الكويت هو مسألة عربية داخلية لا تهمها، والنتيجة يعرفها الجميع.
    وعلى العموم فتركيا غير العراق والشعب التركي الذي يحمي اردوغان غير الشعب العراقي الذي ساعد مكونه الشيعي التابع لايران الغازي الامريكي لاحتلال العراق. وفي الختام فان لكل قوة حدود، وهل ستغامر امريكا بغزو تركيا؟ وماذا تنتظر من الشعب التركي؟. اعتقد انها تنتظر ردا عنيفا لا يقل عن رد فيتنام ضد الاحتلال الامريكي في منتصف القرن الماضي.

    • أخي الكريم : لا يمكن بأي حال من الاحوال مقارنة تركيا بالعراق لاسباب عديدة منها: الالتفاف الشعبي الصريح و ليس المغشوش كما في الدول العربية حول قيادته ثم مساندة كل الاحزاب لهذه العملية ثم مكانة تركيا الاقتصادية في المنطقة و العالم . و تركيا ترعي أكثر من 3ملايين سوري و هذا خزان بشري هائل ستستعمله القيادة التركية عند الضرورة لفرض نفسها علي اللاعبين الاساسيين في سوريا . لذا اري أن تركيا تسير بخطا ثابتة لتحصين مصالحها

  3. وما المانع في سيطرة تركيا على أجزاء هامة من سوريا وقد لحق الضرر تركيا من تلك الأجزاء من سوريا.
    أصلا صاحب البراميل قد باع الأرض بمن عليها. وأمام غياب الأمم المتحدة على الأرض.
    أما فرنسا فلا تغيظها سوريا ولا شعبها بل تخشى قوة تركيا التي ستعود إلى أوروبا إلى حيث كانت وقد يطال فرنسا استعمار تركيا لها وفرنسا متهالكة لولا أنها تمتص دم شعوب أوروبا من خلال الإتحاد الأوروبي وخاصة ألمانيا التي دمرت سياستها وتسبب لها في أزمة سياسية حادة.

  4. بعد تدمير العراق وتشتيته تلعب الولايات المتحدة لعبة قذرة في الشرق الاوسط فمن دعم للجيش السوري الحر في بدايات الثورة إلى التخلي عنه ودعم قوات قسد ( حماية الشعب الكردية) رديف حزب العمال الكردستاني المصنفان ارهابيان من قبل الحليف في الناتو تركيا، بحجة حماية الحدود التركية العراقية في الوقت الذي يخطط الأكراد لإعلان دولة في شمال شرق سورية وهي من اغني المناطق السورية، وإعلان دولة كردية في هذه المنطقة يعني البداية الفعلية لأعلان دولة الاكراد في جنوب تركيا وهذا غير مسموح به بالنسبة لتركيا كما فعل العراق في قضية استفتاء الانفصال عن العراق للأكراد في شمال العراق، ولولا ذلك لما قامت تركيا بمثل هذه العملية ( التي ايدها حلف الناتو ). ثم اصدرت قرارا باعتبار القدس عاصمة اسرائيل ونقل السفارة الامريكية اليها ما يعني ايضا التخلي عن الحل العادل على اساس الدولتين وضرب حليف اخر هو الاردن في الصميم، .

  5. نعم الامور خطيرة لكنها واضحة ..حيث كل الدلائل تشير الى ان هناك اتفاقا روسيا.ايرانيا تركيا . لانهاء
    (الوضع ) في سوريا . تدمير المعارضة الكردية .لياتي بعدها تقليم اظافر النصرة او انهاءها في ادلب . هل إنتصر النظام ؟؟؟

  6. تركيا دخلت الفخ وعش الدبابير
    تدخلها في سوريا هو احتلال مهما لمّعت وجمّلت وتلاعبت بالدين والشعارات التي لا تقنع سوى القطيع
    وستلقى نفس مصير الاحتلال العثماني البغيض عاجلا أم آجلا
    وتحيا الأمة العربية

  7. تصحيح:
    الرئيس السيسي قال باستخدام القوة الغاشمة ضد الإرهاب والإرهابيين وليس ضد شعبه.
    فرق كبير
    الاحتلال العثماني القديم والجديد هو الغاشم والبغيض
    وتحيا مصر والدول العربية

  8. الخلافة العثمانية الاسلامية العادلة فخر لكل مسلم وشرف لكل من عاش تحت رايتها اللهم اعد لنا امجادها

  9. إسرائيل عندما هاجمت جنوب لبنان كانت تقول اننا نحارب الارهاب و من حقنا ملاحقة….و نحن كنا نقول انه استعمار و ارهاب دولة ارهابية …و…..و……و عندما أنجزت منطقة عازلة جنوب لبنان ….كنا نقول ان المقاومة حق و كنا نصفق للمقاومة اللبنانية و بطولاتها ……تحيا تونس تحيا الجمهورية

  10. بإمكان تركيا وإيران إحراج أمريكا وإسرائيل بمنح الأكراد أحفاد صلاح الدين محرر القدس حق تقرير المصير لإقامة دولتهم بين بحري قزوين والمتوسط بشرق وجنوب تركيا وشمال غرب إيران بعد تأخير قرن كامل وسيعترف بها عرب ومسلمون وأمم متحدة وسيقوي ذلك طلب حق تقرير مصير فلسطينيين، وعلى تركيا وإيران تغيير توجهاتهم مع العرب والإسلام باعتماد لغة القرآن اللغة الرسمية للدولة وانتهاج ثقافة أول دولة مدنية في العالم أنشاها محمد (ص) بوثيقة المدينة تحترم مكونات وحقوق إنسان ومرأة وطفل وتحمي نفس ومال وعرض ومساواة أمام عدالة.

  11. واتّضحت أمس ملامح عن الأهداف التركية من المعركة، إذ اعتبر الرئيس التركي رجب طيّب أردوغان أن بلاده تهدف إلى «إعادة ثلاثة ملايين ونصف المليون لاجئ سوري إلى بلادهم»، فيما كشف رئيس وزرائه بن علي يلدريم أن أنقرة تسعى إلى إنشاء «منطقة آمنة تمتدّ نحو 30 كيلومتراً»
    هل المنطقة الامنة تحت قيادة وسيطرة الجيش الحر هل انكشفت مخططات تركية تحت غطاء العملية العسكرية بطرد الوحدات الكردية هل هو التبديل بميزان القوى بين الاكراد وامريكا مقابل الجيش الحر ولربما باقي الفصائل الموالية للنظام التركي هل اعلن اردوغان النوايا الحقيقية بمشروع تركي داخل الاراضي السورية ليس فقط لحماية الداخل التركي انما للسيطرة وادخال المخطط داخل الاتفاق النهائي ما بعد الحرب داعش ليست بقواميس اردوغان ابدا
    حمل إعلان وزارة الدفاع الروسية أمس، نقل وحدة المراقبة الروسية المنتشرة في عفرين إلى تل رفعت شمال حلب، خلافاً لتأكيد سبقه لوزير الخارجية سيرغي لافروف عن بقاء الوحدة في المنطقة، إشارة إلى أن موسكو توصلت إلى تفاهمات مع أنقرة حول طبيعة العملية العسكرية شمال غربي سورية وحجمها، ما يعني أن التفاهم على العملية العسكرية التركية التي حملت تسمية «غصن الزيتون» تضمّن «مقايضات» وفقاً لتعبير ديبلوماسي في موسكو.
    ماذا يعني ذلك هل تحاول موسكو استنزاف القوى الكردية والتواجد التركي داخل اراضي السورية سحق الوحدات الكردية قد يكون بمثابة فتح الباب للقوات الاسدية النظام الاسدي من دخول المناطق الكردية بعد اكمال عملية تطهير ادلب هل موسكو ستتدخل بحالة اشتباك متوقع بين القوات السورية والقوات التركية قوات الاسد النظام لن يوافق ابدا على سيطرة ما يسمى قوات الجيش الحر السوري لتلك المناطق لربما خطة انشاء سوريا للمعارضة حكم ذاتي او عسكري تحت حماية الاتراك واردوغان واردة وبالحسبان وليس إرساء الأمن والاستقرار على حدودنا، وفي المنطقة، والقضاء على إرهابيي وحدات حماية الشعب وحزب العمال الكردستاني وتنظيم داعش في مدينة عفرين، وإنقاذ شعب المنطقة من قمع وظلم الإرهابيين». وأكدت الحكومة التركية أن عمليتها العسكرية «لا تستهدف التركمان والأكراد والعرب في المنطقة وإنما موجهة ضد التنظيمات الإرهابية».
    ما هو موقف القوات الامريكية والادارة الامريكية هل فتحت ابواب الحرب على الساحة السورية من جديد دون اطلاق رصاصة واحدة على الاقل هل نحن امام انزلاق تركي خطير جدا

  12. منذ بداية الصراع في سوريا كان احد الاهداف الامريكية الرئيسية هو جر تركيا للدخول عسكريا في مواجهات مباشرة مع الجيش السوري ثم تحويل تلك المواجهة الى حرب استنزاف طويلة الامد على أمل ان يضعف ذلك الاقتصاد التركي ويجبر الحكومة التركية على فرض ضرائب قد لاتعجب الناخب التركي مما يدفعه للتصويت ضد الحزب الحاكم وبذلك يخسر الانتخابات لصالح احزاب تضمر له العداوة الشديدة وستكون فرصتها الذهبية في اقصاء الحزب وقص ريشه الى اللحم ، تماما كما فعل النظام المصري مع الرئيس السابق وحزبه ، في الماضي فشلت محاولات امريكا لأن الترك فضلوا ان يخوضوا الحرب عن طريق وكلاء لهم ، اما الآن فقد وقع المحظور وفعلت تركيا ما ارادها الامريكان ان تفعله ، عليها ان تقلم اظافر الحزب العميل للامريكان بدون ان تتورط في حرب عصابات وهذا ماقاله اردوغان تماما ، الحذر الحذر .

  13. حان الان زمن تقسيم المكاسب بين روسيا وأمريكا وإيران وتركيا
    ولكن تركيا تريد مساحة اكبر من المتفق عليه بحجة انها لها حدود مشتركة مع سوريا
    وكما استقطعت تركيا منطقة الإسكندرونة من سوريا
    سوف تستقطع قطاع عريض من الاراضى السورية
    والعرب عاملين كلهم انهم مش من هنا
    التاريخ لن يرحمكم
    والغريب ان فى عرب يتمنون ان يحتل الاتراك الدول العربية
    بحجة رجوع دولة الخلافة الاسلامية
    العار لكل هؤلاء
    لك الله ياشعب سوريا

    • احسنت اخ محمد صلاح . ان تقبل بالاحتلال الاجنبي مهما كان المحتل . مسلما او عربيا او تركيا او روسيا او ايرانيا ..كله اذلال واهانة لاهل البلد

  14. *(تركيا) تعلن ليلا ونهارا لن نسمح بقيام
    كيان كردي (مستقل) على حدودنا
    وسوف ندمره نقبره لأنه يشكل خطرا
    على (الأمن القومي التركي).
    *(الاكراد) طنش ورموا ببيضهم كله
    في سلة أمريكا المثقوبة..؟!
    معظم دول العالم تفهمت دوافع تركيا
    وخاصة(روسيا وإيران).

    سلام

  15. الدكتور خالد المكرم
    انا سوري عشت في الاردن سنتين ثم قدمت تركيا
    اقسم بالله العظيم انني كنت اشعر في الاردن بغربة وخداع واستغلال لم اجده مطلقا في تركيا
    زالت كل الغربة وصعوبتها بمجرد وصلت تركيا حسن معاملة تسهيلات عمل صدق رقي اسلام حقيقي

  16. ي ظل الاوضاع الحاليه انا افضل القبول بخلافه اسلاميه عثمانيه خير من مجموعه حراميه و نصابين و ديكتاتوريين عرب على رأس خلافه عربيه.

  17. دور الأكراد انتهى و تم توكيل تركيا لتنظيف المنطقة منهم .
    أيضا تركيا دولة مسلمة و شعبها مسلم و قائدها مسلم و هي الدولة الوحيدة في المنطقة التي استضافت 3.5 مليون سوري لوجه الله بينما العرب لم يستضيفوا سوريا واحدا لوجه عز و جل و بل عن النسوة الحوامل السوريات تضعن أولادهن إما في الطرقات و إما على حدود بلدين عربيين مساحة واحدة منها تزيد على مساحة أوروبا الغربية .

    أردوغان شخصية قيادية ممتازة و يستحق البيعة من المسلمين .

  18. لتكون قوي وتكون لك الكلمة فى عالم مصاصي الدماء، على الأقل تكون في جعبتك 200 قنبلة نووية

  19. مشكلة البعض هو الكره الاعمى لكل ماهو تركي. الاتراك يحافظون على مصالحهم سواء كان الحكم علماني عندما تدخلوا في شمال العراق في عهد صدام حسين او (اسلامي) بتدخلاتهم في العراق او في سوريا حاليا. العيب هو على على اشباه الدول التي لاتفعل شيئا سوى التآمر على تطلعات الشعوب في العيش بحرية. القول بأن بعض العرب يتمنون الاحتلال التركي انما هو تغطية لعجز قياداتهم في ان يكونوا على قدر المسؤولية لحماية الاراضي العربية من الاحتلال الايراني في سوريا ولبنان واليمن. ولماذا هؤلاء لم يساندوا الاردن لدفع التهديد الايراني على حدوده الشمالية؟ حينما يعرف البعض ماهو الامن القومي العربي عندها فليحدثنا عن التدخلات الاجنبية في بلداننا المستباحة من الجميع.

  20. كما نوه أعلاه أخي يوسف بن علي, يبدو أن هناك نوعاً من الإتفاق لأمريكي الرروسي وايران وتركيا حول عفرين والوضع في سوريا عامة. لكن من غير الواضح إلى أين ستنتهي عليه اللأمور, بقاء النظام ونوعاً من الهدوء العسكري, ومن ثم ربط المعارضة بقبول أقل مايمكن؟ أم أن رحيل الأسد مع بقاء النظام تحت سيطره روسية بالدرجة الأولى وإيرانية تركية وأمريكية إلى حدما؟ هذا الحل الأخير هو الأقل احتمالاً لكنه قاسم مشترك بين القوى المسيطرة على سوريا. ولنا الله ومالنا غيرك ياالله.

  21. لا يتعلق الأمر بوضع خطير بقدر ما يتعلق بوضع يثير الشفقة لامريكا و حلفائها.

    امريكا و تركيا في الاصل حلفاء تعاونوا لاسقاط النظام في سوريا. و حين فشلوا في بلوغ هدفهم ضل سعيهم فصارا يستهدفان بعضهما بعضا.

    امريكا تستعمل الاكراد لتحقيق مارب عجزت عن تحقيقها بوجود دعم كل حلفائها، بينما صارت تركيا و ليس النظام او روسيا او ايران هي من يسعى لافشال مخططات امريكا.

    اليوم النظام بصدد استرجاع كل سوريا تدريجيا، في الوقت الذي صارت فيه امريكا و حلفائها منشغلين ببعضهم البعض.

    و ستظل امريكا مستمرة في الهروب الى الامام و الانتقال من فشل الى فشل حتى تفقد كل اوراقها في هذا الصراع، و حينها سيصبح الصراع ليس حول سوريا او العراق، بل حول حصة الاطراف المنتصرة في هذا الصراع لاقتسام الغنائم التي ستتركها امريكا حين ستصبح مضطرة للانسحاب بعد فقدان كل اوراقها في المنطقة.

    و حينئذ ربما تتهيأ الظروف لحل عادل للصراع الاساس في المنطقة يمكن اصحاب الحق من استعادة حقوقهم.

    • بس هؤلاء الاكراد! هم اصحاب النظام وليس أمريكا فقط يا أخي محمد ادريس

  22. أمريكا أم المصائب التي تجتاح المنطقة العربية، تسير سياساتها على نهج الفوضى الخلاقة التي أعلنها رئيسها بوش الأب ثم ابنه ، والهدف هو تفكيك الدول العربية الجمهورية التي أعلنت عداءها الصريح للكيان الصهيوني وعدم الإعتراف به ، وكان أدواتها دول الخليج النفطية وتركيا الحليف القوي لها وللكيان الغاصب ، وجاء رئيسها ترامب ليعجل في استكمال هذا المشروع ، وتقسيم هذه الدول إلى كيانات متناحرة تعترف بالكيان العنصري ، وتبقى مسيطرة على موارد النفط دونالخوف من أي تهديد لهذين الهدفان الإستراتيجيان ، فكيف ستواجه القوى السياسية الوطنية في المنطقة هذا المشروع الجهنمي وأين إرادة الشعوب العربية في الرد الحاسم

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left