الجزائر: الأطباء المقيمون يُنظمّون مظاهرة داخل المستشفى بعد منعهم من الخروج إلى الشارع!

Jan 24, 2018

الجزائر ــ «القدس العربي»: تظاهر أمس الثلاثاء المئات من الأطباء المقيمين داخل مستشفى مصطفى باشا في العاصمة الجزائرية احتجاجا على استمرار السلطات الوصية رفض الاستجابة إلى مطالب الأطباء المرفوعة منذ أكثر من شهرين، التي دخل بسببها الأطباء في إضراب مفتوح عن العمل.
فضّل الأطباء المقيمون الاكتفاء بالتظاهر داخل مستشفى مصطفى باشا بعد أن تأكدوا أن السلطات لن تسمح لهم بالتظاهر، فقد تم تطويق كامل مداخل المستشفى منذ الساعات الأولى للصباح، وانتشرت قوات مكافحة الشغب أمام الباب الرئيسي للمستشفى، الأمر الذي جعل الأطباء المقيمين يفضلون عدم محاولة النزول إلى الشارع، حتى لا يصطدموا بقوات الأمن، التي تلقت أوامر صارمة بعدم السماح لهم بالتظاهر في الشارع مهما كلف ذلك.
وجاب الأطباء المحتجون مختلف أرجاء مستشفى مصطفى باشا رافعين شعارات منددة بتجاهل السلطات للمطالب التي يرفعونها منذ أكثر من شهرين، وأخرى داعية إلى إصلاح القطاع من أجل مصلحة الطبيب والمريض على حد سواء، محميلن السلطة مسؤولية استمرار الإضراب منذ عدة أسابيع.
وقال الدكتور ندير ملاح ممثل الأطباء المقيمين إن المظاهرة هذه نظمت داخل المستشفى لأن المظاهرات ممنوعة في الشارع، ولكن الأطباء اختاروا التعبير عن غضبهم داخل أسوار المستشفى، مشيرا إلى أن السلطات لم ترد إيجابا على أي من المطالب المرفوعة من قبل الأطباء المقيمين منذ عدة أسابيع.
وأعرب عن أمله في أن تكون هذه الحركة الاحتجاجية سببا في إصلاح المنظومة الصحية، وأن المطالب التي يرفعها الأطباء محددة في لائحة معلنة، ولكن الإشكال القائم هو أن الوزارة الوصية لم تقم بشرح هذه المطالب المرفوعة إلى الوزارات والقطاعات الأخرى، الأمر الذي جعل القضية غير واضحة حتى الآن في ذهن الكثيرين.
واعتبر سفيان ضيف الله طبيب مقيم في مستشفى مصطفى باشا أن المحتجين يطالبون بتحسين ظروف العمل، وكذا إلغاء إجبارية الخدمة المدنية بالنسبة للأطباء، وتمكين الأطباء المختصين من حقهم في الاستفادة من الإعفاء من الخدمة العسكرية، مثلهم مثل باقي شرائح المجتمع، لأن الطبيب المختص حاليا مقصي من الإعفاء، موضحا أن الأطباء المحتجين عقدوا ثلاثة اجتماعات مع الوزارة الوصية، لكنها في الحقيقة كانت عبارة عن جلسات استماع للمطالب المرفوعة من دون أن تتحرك الوزارة إيجابا من أجل إيجاد حلول للمشاكل والمطالب المرفوعة.
جدير بالذكر أن وزير الصحة مختار حسبلاوي كان قد أعلن قبل أيام أن نظام الخدمة المدنية المفروض على الأطباء المتخرجين حديثا لا يمكن التراجع عنه، وأن هذا النظام يضمن توفير الحد الأدنى من الخدمات الصحية للمواطنين المقيمين في المناطق الداخلية والنائية، موضحا أنه إذا كانت هناك نقائص فيما يتعلق بظروف عمل وإقامة الأطباء المقيمين في المناطق الداخلية، فإن الوزارة ستعمل على تصحيحها، أما نظام الخدمة المدنية فمن غير الوارد مناقشة الأمر أساسا، في حين يتمسك الأطباء المقيمون بهذا المطلب، الأمر الذي سيؤدي إلى استمرار القبضة الحديدية بين المضربين والوزارة الوصية.

الجزائر: الأطباء المقيمون يُنظمّون مظاهرة داخل المستشفى بعد منعهم من الخروج إلى الشارع!

- -

1 COMMENT

  1. لماذا الجنرالات يتبججون بحرية الشعوب في تقرير المصير…و يتناقضون مع أنفسهم بمنع مظاهرة سلمية لمجموعة من الأطباء خيرة البلاد

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left