اصابة فلسطينيين بالرصاص بزعم محاولة طعن ونابلس تودع شهيد الحركة الأسيرة في موكب رسمي

Jan 24, 2018

رام الله – «القدس العربي»: أصاب جنود الاحتلال الإسرائيلي شابين فلسطينيين أمام حاجز زعترة العسكري جنوب مدينة نابلس، بالرصاص الحي، بحجة محاولتهما تنفيذ عملية طعن. وقالت وزارة الصحة الفلسطينية إن «الارتباط المدني الفلسطيني أبلّغ الوزارة بإصابة فلسطينيين برصاص الاحتلال، قرب حاجز زعترة». 
وأكدت مصادر طبية أن الشابين اصيبا بالرصاص الحي في منطقة الأرجل، أحدهما إصابته متوسطة والآخر طفيفة. ومنعت قوات الاحتلال طواقم الهلال الأحمر الفلسطيني من الوصول إليهما بعد إصابتهما. وجلبت قوات الاحتلال الإسرائيلي تعزيزات عسكرية كبيرة إلى المنطقة، وأغلقت حاجز زعترة في وجه الفلسطينيين في كلا الاتجاهين.
في غضون ذلك شيعت نابلس شهيد الحركة الأسيرة حسين عطا الله (57 عاما) الذي استشهد بعد صراع مع مرض السرطان، داخل أحد المستشفيات التابعة لسلطات السجون الإسرائيلية. وجرى التشييع في جنازة عسكرية رسمية وشعبية إلى مثواه الأخير. وسار موكب التشييع من مستشفى رفيديا على أطراف المدينة، الى وسطها وصولا الى الجامع الصلاحي الكبير، حيث تمت الصلاة عليه، قبل أن يوارى جثمانه الثرى في المقبرة الشرقية.
وكان عيسى قراقع وزير هيئة شؤون الأسرى قد طالب بتوفير الحماية الدولية لأبناء الشعب الفلسطيني، ولأسراه داخل سجون الاحتلال وتوفير الرعاية الطبية اللازمة لهم. وأكد أن قضية الأسرى سترفع أمام المحاكم الدولية التي يتوجب عليها محاسبة قادة الاحتلال على جرائمهم بحق الأسرى وعموم الشعب الفلسطيني. 
جدير بالذكر أن الأسير حسين حسني عطا الله، حكم بالسجن 35 عاما، قضى منها 23 عاما، واستشهد إثر إصابته بمرض السرطان في عدة مناطق من جسده بسبب الإهمال الطبي، كما رفضت محكمة الاحتلال مرارا الإفراج عنه.

اصابة فلسطينيين بالرصاص بزعم محاولة طعن ونابلس تودع شهيد الحركة الأسيرة في موكب رسمي

- -

بدون تعليقات

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left