تركيا تنضم إلى نادي احتلالات سوريا

صبحي حديدي

Jan 27, 2018

الذين فوجئوا بالاختراق التركي في عمق الأراضي السورية، على امتداد منطقة عفرين أوّلاً، ونحو منبج لاحقاً كما يتردد؛ يتجاهلون حقيقة ماثلة للعيان منذ عقود، وأغراضها الجيو ـ سياسية تسبق الرئيس التركي رجب طيب أردوغان حزب «العدالة والتنمية»، لأنها إنما ترتدّ إلى جذور أتاتوركية، وتتطابق استطراداً مع عقائد الأحزاب التركية القومية ومختلف قوى المعارضة التركية باستثناء المجموعات الكردية.
تلك الحقيقة هي الرفض القاطع، المسلّح بخيار القوّة العسكرية حين يلزم الأمر، لأيّ مشروع يمكن أن يفضي إلى كيان كردي، أياً كانت سوية انفصاله عن تكوين المنطقة الجغرافي وتشكيلها الحدودي الراهن، وأياَ كانت درجة استقلاله أو تمتعه بأيّ مستوى من الحكم أو الإدارة الذاتية. وفي تركيا على وجه الخصوص، أكثر من سوريا والعراق وإيران، يكتسب هذا النزاع مع الكرد صفة المسألة الوجودية، القومية بامتياز؛ ولتي استوجبت، وتستوجب، اضطهاد المواطنين الكرد وحجب الكثير من حقوقهم السياسية والثقافية.
بهذا المعنى فإنّ التدخل العسكري التركي المباشر لتفكيك شبكة «روج آفا»، بوصفها مشروع كيان كردي جنيني يمكن أن يتطوّر إلى صيغة سياسية وإدارية أرقى، حتى إذا كانت خيوطها لم تنعقد تماماً، لم يكن احتمالاً مرجحاً بقدر ما ظلّ خياراً وشيكاً لا يعيق أنقرة عن تنفيذه إلا نضج الظروف الملائمة والسياقات المريحة؛ في بلد يشهد احتدام التنافس بين مصالح، وجيوش وميليشيات وقواعد، ثلاث قوى إقليمية ودولية كبرى، روسيا وأمريكا وإيران، إلى جانب تركيا ذاتها.
ومن الواضح أنّ عوامل كثيرة مواتية قد نضجت مؤخراً على نحو يسوّغ انطلاق الخيار العسكري: الداخل التركي مهيّأ، بالنظر إلى النفور الشعبي من الممارسات العنفية التي طبعت سلوك حزب العمال الكردستاني، والكاريزما الشخصية (العثمانية ـ الإنكشارية، في بعض جوهرها) التي يتمتع بها أردوغان؛ وموسكو سعيدة بدقّ إسفين إضافي بين تركيا والولايات المتحدة، فضلاً عن الحلف الأطلسي؛ وطهران تعتبر أنّ الجيش التركي يقوم ببعض مهامها، لجهة وأد مطامح الكرد هنا كي يسمع أخوتهم الكرد في إيران؛ وواشنطن لا تملك سياسة متكاملة في الملفّ السوري أصلاً، وما يغريها في التعامل مع الكرد شرق الفرات، لا ينطبق بالضرورة على الكرد غرب النهر؛ وأمّا الكرد، أياً كانت القوّة الدولية أو الإقليمية التي تعاضدهم أو تناهضهم، فقد ظلوا عرضة للغدر والخيانة والتحالفات قصيرة النظر، طيلة قرون!
وهكذا فإنّ الاختراق التركي الراهن لا صفة أخرى له سوى الاحتلال، من جانب قوّة أجنبية، تسعى إلى خدمة مصالحها عن طريق فرض أمر واقع على الأرض، أداته العمل العسكري. وهو، في هذا التعريف البسيط، يستدعي الرفض والإدانة من كلّ وطني سوريّ، عربياً كان أم كردياً؛ خاصة إذا توسّعت عملية «غصن الزيتون»، كما يبشّر أردوغان، لتشمل منبج تالياً، ثمّ سائر مناطق الشمال السوري المحاذية للحدود مع تركيا، وصولاً إلى العراق.
لكنه احتلال لا جديد فيه سوى أنه ينضم إلى نادي الاحتلالات في سوريا!
إيران وميليشياتها وقواعدها، خاصة في الضمير والـ»تي فور» والشعيرات وريف حماة وريف دمشق وحوض اليرموك وإزرع؛ وروسيا، في الساحل السوري عموماً، وحميميم وطرطوس خصوصاً؛ وأمريكا، في الرقة ومنبج والرميلان ومناطق انتشار «قوات سوريا الديمقراطية» شرق الفرات؛ وحزب العمال الكردستاني ـ قيادة جبال قنديل، في عشرات البلدات والقرى والمدن السورية؛ وأخيراً، نظام بشار الأسد، في ما تبقى له من مناطق سيطرة…
وأن يقف امرؤ ضد الاحتلال التركي الوشيك لمنطقة عفرين أو سواها، أمر يقتضي منه اتخاذ الموقف ذاته إزاء كل الاحتلالات، أياً كانت هويتها؛ تضامناً، بصرف النظر عن العرق والدين والمنطقة، مع المواطن السوري الذي كان ويبقى الضحية الأولى لهذا النادي غير المقدس؛ وإحقاقاً لحقّ الكيل بمكيال واحد متوازن، أخلاقياً على الأقلّ.

تركيا تنضم إلى نادي احتلالات سوريا

صبحي حديدي

- -

25 تعليقات

  1. اذا أهل عفرين ما بدون الاحتلال التركي، يا ريت يبعتوا الاتراك الى اللادئية.
    قارنوا شو عملوا الاتراك في تركيا بما فعله العلويين في سوريا خلال ٥٠ سنة، بتقتنعوا أنو ١٠٠ احتلال تركي و لا احتلال علوي!

  2. هذا التدخل الوحيد لغاية اللحظة الذي يساند الثورة السورية ولا يضرنا أن تلتقي مصالحنا مع تركيا.
    أيعقل يا سيد حديدي أن تساوي الروسي الذي دمر سوريا والإيراني الذي ذبح السوريين وحزب الشيطان والميليشيات المجرمة…أيعقل أن تضعها بنفس الخانة مع قوات تركيا التي تقاتل مع جيشنا الحر لاسترداد الأراضي المحتلة من قبل الأحزاب الكردية.

  3. وهو، في هذا التعريف البسيط، يستدعي الرفض والإدانة من كلّ وطني سوريّ، عربياً كان أم كردياً
    السؤال الذي يطرح نفسه هو كيف يمكن فهم الطرف المقابل للاترك بانضوائهم تحت العلم الامريكي وممارساتهم المناهضة للثورة السورية وتحالفها مع الاسد

  4. فلنكون واقعيين الم تكون قواعد طرطوس وحمييم محتله من قبل الروس. وماذا عن القوات الإيرانية وحليفاتها المنتشرة على طول وعرض سوريا الم يكون هذا احتلال. وماذا عن التوسع الإسرائيلى والأمريكي فى الأراضى السوريه ماذا نسميه.
    اما لو قامت تركيا بحمايه حدودها على الحدود السوريه وتهيه تلك الأراضى لعودة ثلاثه ملايين او اكثر نازح سورى الى هذه المناطق فهذا لا يجوز. الى متى تتحمل تركياء عباء النازحين فى بلدها.

  5. اواظب على قراءة مقالات الاخ صبحي حديدي . . نعم مهما كانت اهداف تركيا . او مبررات التدخل العسكري .فهو يعتبر احتلالا . وعلى المعارضة السورية . و الجيش الحر . ان يكونوا الى جانب الوطن .

  6. كل قوة عسكرية تحتل ارض الغير فهو مدان ومرفوض، وكل فئة ضالة تبحث عن تقسيم سورية وانشاء دول كرتونية مرتبطة بجهات اجنبية فهو مدان ومرفوض، وكل مجرم ابن مجرم يقتل شعبه ويفتح باب سورية واسعا للاحتلالات الروسية الايرانية الصهيونية فهو مدان ومرفوض، وكل معارضة تعمل تحت وصاية هذه الدولة او تلك فهو مدان ومرفوض، سلامة سورية واستقلالها وسيادتها، وصيانة شعبها من الطائفية والعرقية وبناء المجتمع الواحد تحت سقف سورية الواحدة الموحدة واسقاط المجرم ابن المجرم بشار الكيماوي ونظامه الاجرامي هو المطلوب.

  7. لا يتعلق الامر باحتلال بقدر ما يتعلق بتطور قد يسرع وضع حد للصراع و انهاء معاناة الابرياء من ابناء سوريا.

    يجب الاشارة انه بالنسبة للاطراف الدولية المتورطة في الصراع، مصير الحرب قد حسم بحسم معركة حلب. ظل فقط ضرورة الاتفاق على سيناريو انهاء الحرب تقبل به كل الاطراف، و يعكس سياسيا النتيجة العسكرية للصراع.

    كطرف منتصر في المواجهة العسكرية، من الطبيعي ان لايكون الروس و حلفاؤهم في عجلة من امرهم، و هو ما يفسر استعدادهم منح الاطراف الخاسرة في الصراع فرصة تحديد كيفية خروجهم من الصراع.

    وفي الوقت الذي حسم فيه الاتراك قرارهم بضرورة التنسيق مع الاطراف المنتصرة لانهاء النزاع بشكل يحد قدر الامكان من خسائر تركيا، فان امريكا كانت بحاجة لبعض الوقت خصوصا و ان الحسم العسكري تزامن مع نهاية و لاية الادارة الامريكية التي اشعلت هذا الصراع و قدوم ادارة جديدة ملزمة بتحديد استراتيجيتها الدولية اخذة بالاعتبار تداعيات نتيجة الحرب في سوريا.

    و لكسب مزيد من الوقت، حاولت امريكا اللعب بورقة الاكراد و السيطرة على جيب على الحدود بين سوريا و الاردن ، على امل الحد من تداعيات نتيجة حرب سوريا على وضعها بالعراق متجاهلة مصالح حلفائها، و خصوصا تركيا.

    و حتى لو لم يكن يشكل تصرف الادارة الامريكية تهديدا لمصالح تركيا، تعلم امريكا ان باستطاعة روسيا و حلفائها التعامل مباشرة و بسهولة مع الوضع و حرق ورقة الاكراد، و سيتطلب الامر فقط مزيدا من الوقت هو ما بالضبط ما تسعى امريكا لكسبه، و هو ما تؤكده صحوة الضمير المفاجئة لسفير امريكا السابق في سوريا و الذي ندد بالتصرف اللااخلاقي للادارة الحالية بالتضحية بالاكراد دون تحقيق اي مكسب لامريكا.

    و بدل ان يكلفوا انفسهم عناء الرد المباشر على خطوة امريكا، اوكل الروس و حلفاؤهم لتركيا مهمة التعامل مع الوضع و هو الامر الذي من شانه ان يحسن موقع تركيا التفاوضي مع الاطراف المنتصرة و يعقد علاقة امريكا مع تركيا.

    و على الارجح سيسرع كل ذلك البحث عن حل وسط قد يقضى باعادة الوضع على الحدود بين تركيا و سوريا الى ما كان عليه قبل بداية الاحداث، و اقتسام النفوذ في شمال العراق بين ايران و روسيا و تركيا و امريكا، و تنازل امريكا عن ما تبقى لها من نفوذ في وسط العراق لايران و روسيا، و عدم تغير الوضع في جنوب العراق، مع احتفاظ امريكا مع ايران و تركيا على سلطة تحديد من يحكم العراق.

  8. آن الأوان لإعادة الوضع في سوريا إلى ما كانت عليه قبل عام 2000 حين كانت تحظى برعاية عربية ودولية حيث بلغت الثقة بها إلغاء كل ديونها وإغداق مساعدات عربية لها وتدفق استثمارات بالمليارات بتوازي مع تسليمها ملف إدارة لبنان 25 عاماً وصولاً لاتفاق الطائف وانسحاب إسرائيل من جنوب لبنان. إذن آن الأوان لوضع حد لفوضى سوريا بإخراج كل مقاتل غير سوري وإبعاد ميليشيات تتبع دول إقليمية طامعة بها تمهيداً لعودة رعاية عربية ودولية وإغداق مساعدات عربية لإعادة الإعمار وإعادة تسليمها ملف إدارة لبنان لحصر سلاح بيد الدولة

  9. لاادري لماذا الكاتب يصف التدخل او التورط االتركي في سوريا احتلال. ومع اني كعربي اتعاطف مع القضية الكردية, لكننا نستطيع ان نضع على الطلولة الكثير من الامور ايضا التي تدين اعمال وتطلعات الاكراد حاليا في سوريا. ومهما يكن, اقول ياليت تركيا تحتل كل الوطن العربي الظالم لنفسه, المحكوم من قبل وكلاء لايفقهون الا الظلم وحكم الشعب بالحديد والنار والبلطجية. وكلاء لايهمهم الا المناصب والمال والفساد وخدمة الكفلاء من الخارج. لعل الاحتلال التركي يزيل الكابوس الجاثم على الوطن العربي من محيطه الى خليجة. لو كان هناك حاليا قوة صالحة افضل من تركيا لقبلت بها ايضا. انا العربي مع كل عربي يتعلق بقشة ليحيا. ابحث عن النور والكرامة لنفسي ولكل عربي. لقد اصبح الوطن العربي حاليا خرابة من التوحش لآنظمة غادرة, لايعلم لاي جهة يسير ولا يعلم وجهته الا الله. لذلك اقول اهلا بالاحتلال التركي المسلم لعله يريحنا من كابوس بلطجي عربي لم ينتهي بعد منذ قرون في بلادنا. تركيا الآن ليس تركيا السابقة. ولكن العدو الداخلي والخارجي في بلادنا مازال نفسه لايتغير بل يزداد توحشا وتخلفا وانتقاما

  10. إذن فلنقولها معا أيها السوريون لا للإحتلال التركي لسوريا ولا للإحتلال الروسي والإيراني والأمريكي وكذلك لا لاحتلال النظام الطائفي العلوي لسوريا.

  11. ومن لا يذد عن حوضه بسلاحه يهدم ومن لا يظلم الناس يظلم . إنه الصراع وهو جزء من الطبيعة البشرية . الحق والعدل في هذا الصراع كل يراه حسب مصلحته وموقعه وانتمائه . إذا لم يقم الأتراك بالذود عن حياضهم قد يجدون الكرد يقومون بتنظيف عرقي لمناطق يعتبرونها أساسية لقيام كيانهم وضمان استمراريته كما فعلوا في سورية مع سكان المناطق التي ينوون اقتطاعها من الجغرافيا السورية لتأسيس دولة كردستان ولن يتوانى الكرد عن فعل الموبقات بكل أنواعها لتحقيق حلمهم بفتح منفذ بحري ولو على حساب مئات آلاف المهجرين والضحايا . لذلك لا مكان للتحدث عن الأخلاقيات في أمور علينا أن تختار بين أمرين أحلاهما مر إما أن نكون ظالمين أو مظلومين . العقلانية يجب أن يتمتع بها الجميع وإلا فالجنون سيد الموقف وليس من المجدي عندها عقلنة الأمور .

  12. مهما تعددت التطورات ؛ خاصة في السياسة ؛ هناك شيء واحد ثابت ؛ هومحوركلّ التطورات والمتغييرات وهو: الزمن أوالزمان.والزمن مرتبط بحركة الشمس والقمر.ولنكتفي بواحد من القمرين ؛ وهوالقمرالمنير؛ ولندع الشمس في خدرها الآن. والقمر له سبع مراحل : المحاق / التربيع الأول / الهلال / البدر/ التربيع الثاني / الهلال / المحاق.وهكذا دواليك من جديد في دورة منتظمة…ومن المعلوم أنّ بلاد الشام تسمّى الهلال الخصيب ؛ والعرب أطلقوا على بلاد الشام اسم القمر.وعلى مصراسم الشمس.واليوم بلاد الشام ؛ وسورية قلبها الجغرافيّ والديمغرافيّ والتاريخيّ…تتكالب عليها سبعة احتلالات ؛ بعدد مراحل القمر: أخطرها هو( احتلال الزمان ).نعم احتلال الزمان الثابت الذي تدورحوله كلّ ( أقمار) الأرض.هذا الهدرفي هيولي الزمان ؛ الذي أضاع على أهل سورية الأحرار؛ فرصًا تكتيكية وإستراتيجية في نهوض : البنى التحتية والفوقية وفي التطوّروالتعليم والصحة والإدارة والاقتصـاد ؛ هوالتهديدالأخطروالاحتلال الأكبر.وليس لقمرالشام من بزوغ إلا مع مدارالشمس ؛ وإلا فهوالمحاق الدامس في السّماء ؛ وعلى الأرض الخرس.

  13. استاذنا الفاضل الاحتلال التركي ليس الوحيد في سوريا روسيا تأتي ليقول لتحمي امنها المهدد من وجود الجماعات الاسلامية. تركيا لها حدودها الكبيرة مع سوريا وترى ان امنها مهدد من بداية ايجاد كيان يريد ان يفرضة الكيان الصهيوني قبل واشنطن. الاكراد في سوريا قاموا بسياسة عنصرية فاشية مع العنصر العربي في المناطق التي لم يكن لهم ان يحتلوها لولا الولايات المتحدة سواء من خلال الدعم المالي والتسليحي المباشر او من خلال الغطاء الجوي. فامتداد الجماعات الكردية التي تستعملها واشنطن ليس في قوة فيهم بل لقيامهم بمصلحة الامريكان. ولم يتعلم اخواننا الكرد ان دولتهم او حقوقهم لن ينالوهم من خلال العمالة للامريكان بل من خلال كسب منهم يتعاطف معهم من

  14. الغيلان والضباع (أمريكا وإسرائيل وروسيا
    وإيران ) لها أطماع حقيقية في سوريا
    بينما (تركيا ) أعلنت مرارا وتكرارا هدف
    عملياتها القضاء على الارهابيين
    من الكرد وداعش ومن لف لفهم
    وإرجاع الأرض لأصحابها العرب.
    *سلام

  15. الانسان العربي الحر والشريف يتطلع الى جغرافية عربية مستقلة ومحررة من كل الاجنبي كيف كان نوعه فنحن نريد ان نعيش احرارا بعيدين عن الوصايا الاجنبية تحكمنا انظمة وطنية تخدم البلاد والعباد وتؤمن بقيم العدالة والمساواة والمواطنة الحقة فقد شئمنا من الحروب والدمار والخراب والقتل والفوضى وكل من يرى عكس دلك فهو يعاني من الكثير من العلل والنواقص التي تتيح له الترحيب بالمستعمر الاجنبي فتركيا التي يؤيد البعض بتدخلاتها في سوريا ليست دولة فاضلة او ملائكية في محتلة بكل ما للكلمة من معنى كما لا يجب علينا ان ننسى انها نظام اردوغان هو من ساهم بشكل كبير في تدمير وتخريب سوريا من خلال فتحه الحدود لكل شداد الافاق للعبور اليها ودعمها ونسق معها بتحريض صهيوامريكي غربي واغراء مالي من مشيخات النفط وعلى راسها السعودية فلا يؤيدوا عملية ما يسمى بغصن الزيتون العدائية التركية فهي سم زعاف سيزيد من معاناة السوريين ومصائبهم.

  16. دخلت تركيا الى قبرص في عام 1974 و لم تخرج حتى الآن او قل لم تستطع الخروج. و رأينا حالات كثيرة لقوات تدخل اراض أخرى على اساس عمليات قصيرة و لكنها تدوم سنوات.
    مهما كانت دوافع تركيا في دخول سوريا فهي غلطة كبرى.
    و اعتقد ان الغلطة الاكبر في السياسة التركية هي استمرار الزعيم اكثر من عشر سنوات في المنصب مهما كانت صفته خاصة اذا كان واسع الصلاحيات او ذو شخصية هائلة التأثير فانه سيتصرف بعد ذلك بهوس و غرور. و هذا ينطبق ايضا على روسيا بوتين و ايران خامنيئي و سوريا اسد الاب اما الابن فهو طربوش ليس الا

  17. الاحتلال مرفوض من جميع شعوب العالم سوريا دولة مستقلة وذات سيادة وتدخل تركيا في سوريا باسم محاربة الأكراد فأغلب هولا الأكراد هربوا من الاضطهاد التركي واعطتهم سوريا حق اللجؤ وبدلا من احترام سوريا وشعبها على حسن ضيافة الأكراد في سوريا أرادوا الأكراد احتلال سوريا واضطهاد السورين العرب بعدما تمكن الأكراد من الحصول على الأسلحة . فعلى تركيا ان تسحب قواتها من أرض سوريا بعد الانتهاء من التمرد الكردي . فتركيا من سمحت لجميع ارهابين بدخول سوريا مما ادي إلى تفكك سوريا وسوف الدور اتي على تركيا إذا لم تتعاون مع النظام السوري فالنظام السوري هو صمام الأمأن لتركيا أما إذا كان تركيا تستمر بوقوفها إلى جانب المنظمات الإرهابية كل الحر وداعش والنصرة فاكيد الدور اتي على تركيا فسوريا قوية أفضل لتركيا من سوريا ضعيفة وممزقة وان تمزقت سوريا حقا أتى الدور على تركيا .

  18. الاخوة العرب اللى بيحللوا
    احتلال تركيا لاراضى سورية العربية
    لكم العار
    والعار لكم

  19. يحاول محبي اردوغان تبرير عمليته العسكرية الاخيرة بكل الوسائل ولم يكن متوقعا من السيد حديدي وصف العملية بالاحتلال التركي ,ان التدخل الروسي والايراني وغيرهم سوف ينحسراو تقل خطورته مع انتهاء الحرب واستقرار البلد اما المناطق التي ستدخلها تركيا فستبقى بها الى الابد كما حصل في لواء الاسكندرون او كما لا زالت المناهج التركية في المدارس تدرج الموصل ضمن الحدود التركية فالاتراك يعتبرون العراق وسوريا جزء من تركيا القديمة(العثمانية)وانه تم استقطاعها منهم بسبب الحرب ولذلك لا زالوا يحاولون الحصول على اجزاء منها بكل الطرق

  20. *لكل الحاقدين على تركيا واردوغان
    هذا ليس احتلالا..؟؟؟
    *عملية محددة وتسليم الأراضي
    المحررة (للجيش الحر ) وهو سوري
    وأولاد البلد ولا أحد يزاود على وطنيتهم.
    *للأسف الحقد عمى أمريكا وبعض
    الدول الغربية وبعض المعلقين.
    سلام

    • احتلال عفرين و احتلال القدس هو نفس الشئ …..تحيا تونس تحيا الجمهورية

  21. الى الاخ تيسير خرما . هذه ليست المرة الأولى. التي تطلب ان تقوم سوريا ب(ادارة) شؤون لبنان .مع اننا نتكلم عن موضوع عفرين وااحرب المؤسفة . البلد الجار .والشقيق ..يا اخي عندنا دولة والحمدلله .بلدنا مستقل موحد . لا ينقصنا اي شيء سوى ( سلامتكم ) . .

  22. لو كنت عربيا سورياً ورأيت ما تلقاه من ذل وهوان على حواجز pkk لوقفت ولو مع الشياطين لكي يخلصوك من شذاذ آفاق لايعرفون ولو كلمة عربية واحدة يفهموك بها فما بالك لو كان الذي سيخلصك من هؤلاء البرابرة هم الأتراك الذين آووا 3 ملايين سوري بأحسن مايكون

  23. مع أنه لم تبقى أي قوة إقليمية ودولية إلا ووجدت لها موقعا على الأراضي السورية فإن أبواق النظام من جوقة الممانعة لازالوا على قناعتهم ان بقاء نظام بشار هو الذي حفظ وحدة الأراضي السورية وحماها من السقوط في بوتقة الفوضى والتشردم!!!

  24. اول شيء اريد قوله هو ان بشار كان هو السبب في خراب سوريا وتركها ممزقه بايدي اميركا وروسيا وايران واخيرا تركيا. لا اظن انه يوجد عربي واحد يؤيد الكرد حاليا، لقد اصبحوا لعبة في ايدي اميركا واسرائيل وهدفهم اصبح واضحا لعمل ما تطلبه اميركا واسرائيل لتدمير تركيا، لذلك كان واجبا على تركيا ان تتحرك لحماية امنها القومي

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left