مفاجأة أمريكية للتحالف المضاد لقطر؟

رأي القدس

Feb 01, 2018

أدى انكشاف العديد من أسرار الأزمة الخليجية التي اندلعت قبل قرابة تسعة أشهر إلى إعادة حسابات كثيرة ليس في قطر (التي كانت هدفاً للأذى والحصار من قبل أربع دول فاعلة في المنظومة العربية) بل كذلك في المدارات الإقليمية والعربية والعالمية.
غير أن أخطر ما في تلك الحملة لم يكن الحصار بحد ذاته (وهو أمر استطاعت الدوحة تجاوزه من خلال توسيع وتمكين خطوطها البحرية والجوية مع الكويت وعمان وتركيا وإيران)، ولا الضربة القاسية للنسيج الاجتماعي والاقتصادي الذي يربط بين شعوب الخليج، والتي أدّت لتضرّر قرابة مليوني شخص، بل في تكشّف أن مخطّطي هذا الحصار الجائر فكّروا عمليّاً في التعرّض لقطر عسكريّاً.
عند قراءة تصريحات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في بداية الأزمة، وبالنظر إلى زيارات صهره جاريد كوشنر إلى ولي العهد السعودي محمد بن سلمان، وما تبع ذلك من تشديد القبضة الحديدية لبن سلمان على المملكة وقيامه بحملة اعتقالات ضد رجال الأعمال السعوديين، تنامى إحساس حقيقي داخل منطقة الخليج بالقلق أساسه أن من يجرؤ على تلك الخطوات «الطائشة» داخل بلاده لا يستبعد أن يتجرأ على مزيد من هذه الخطوات خارج المملكة، وهو ما حصل فعلاً مع الخضة اللبنانية التي أدى إليها احتجاز رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري، والغضب الأردني ـ الفلسطيني مع اعتقال رئيس مجلس إدارة البنك العربي صبيح المصري، وأخيراً مع التعرّض بالشتائم والإهانة لوزير كويتيّ (ناهيك طبعاً عن الحرب الطاحنة في اليمن).
كان مفهوماً طبعاً قيام الدوحة بالتحسّب باكراً لإمكانيات التصعيد المختلفة التي افتتحتها الأزمة، حيث قامت بتشديد العلاقات مع تركيا وتدعيم قاعدتها العسكرية فيها وتعزيزها بالجنود، كما قامت بمناورات عسكرية مع جيوش بلدان أوروبية.
لم تغفل الدوحة طبعا عن الصدع الذي حاولت دول الحصار فتحه بينها وبين الولايات المتحدة الأمريكية وهو أمر عالجته النخبة السياسية والدبلوماسية القطرية بهدوء ورويّة مكّناها من تبيان الضرر الذي تمثّله إجراءات دول الحصار على التوازنات الاستراتيجية في الخليج والعالم، وكذلك على مصالح الأمريكيين أنفسهم، وكان طبيعياً أن تقوم المؤسسة الدبلوماسية والسياسية الأمريكية العريقة (الاستابلشمنت) بمحاولات حثيثة لتعديل بعض الأوضاع الخطيرة التي صنعها التدخّل الناتئ للرئيس الأمريكي وصهره في قضايا شائكة ومعقدة، في السعودية نفسها، وفي الخليج العربي، وفي القضية الفلسطينية (وفي أمريكا نفسها طبعا)، وقد تبدّى غضب المؤسسة الأمريكية وتبرّمها مما يحصل عبر الاستقالات التي قام بها سفراء، كما فعلت دانا شل سميث، سفيرة أمريكا السابقة في قطر، حين وجهت نقداً واضحاً لبعض إجراءات ترامب قبل رحيلها من منصبها، من دون أن تنسى مديح «البلد الجميل» الذي عاشت فيه 3 سنوات.
ويكشف ما حصل أول أمس من قول الولايات المتحدة الأمريكية إنها مستعدة للعمل بصورة مشتركة مع قطر «لردع ومجابهة التهديدات الخارجية لوحدة الأراضي القطرية» عن استعادة واشنطن البوصلة المنطقية فيما يخص أزمة الخليج، وهو إعلان يغلق عمليّاً الخطط الطائشة التي راودت المخططين لهذه الأزمة الخليجية، ويفتح فصلاً جديداً باتجاه إنهائها.

 

مفاجأة أمريكية للتحالف المضاد لقطر؟

رأي القدس

- -

15 تعليقات

  1. قطر تعني الغاز
    والغاز أفضل من النفط
    ولا حول ولا قوة الا بالله

  2. جدية قطر جلبت لها الإحترام. فدون إفراظ ولا تفريط جعلت أمريكا تختار صف قطر وتسخط على دول الحصار. ومن يحترم نفسه يُحترم.

  3. بسم الله الرحمن الرحيم. رأي القدس اليوم عنوانه (مفاجأة أمريكية للتحالف المضاد لقطر؟)
    دول الحصار، وثقلها الاقليمي، اخطأت التقدير عندما فكرت في غزو قطر عسكريا ومحوها عن الخارطة. وقد بيتت نية غزو قطر منذ لحظة بدء الحصار قبل تسعة اشهر واخذت تنشط ( في المدارات الإقليمية والعربية والعالمية.) لتنفيذ هذا الاجرام بحق دولة خليجية شقيقة لها وزن دولي واقليمي واستقلالية قرار. كل ذلك لان قطر لم تنصهر في خطة السيسي ومعه المحمدان-محمدبن زايد ومحمد بن سلمان-لمحاربة بعبعهم وبعبع العالم ( المسمى الارهاب!!!).وهذا الثلاثي الاهوج اعطى القيادة والتدبير والتخطيط ل(ابن سلمان) لانه مغامر، خطواته الطائشة داخليا اتبعها باخرى خارجية {وهو ما حصل فعلاً مع الخضة اللبنانية التي أدى إليها احتجاز رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري، والغضب الأردني ـ الفلسطيني مع اعتقال رئيس مجلس إدارة البنك العربي صبيح المصري، وأخيراً مع التعرّض بالشتائم والإهانة لوزير كويتيّ (ناهيك طبعاً عن الحرب الطاحنة في اليمن).}
    والثلاثي اعلاه اخطأ التقدير عندما ظن ان امريكا ستدعمه في خطته ضد قطر ؛ولكن خاب ظنهم وطاش سهمهم عندما اعلنت امريكا-ولاسبابها الداخلية والاقليمية والدولية- انها ضد المساس بقطر كيانا ودولة خليجية لها مكانتها ودورها الوازن في المعادلة الدولية.
    و(هو إعلان يغلق عمليّاً الخطط الطائشة التي راودت المخططين لهذه الأزمة الخليجية، ويفتح فصلاً جديداً باتجاه إنهائها.) سيما وان امريكا هي الام الرؤوم للجميع

  4. اين حكماء السعودية لإطفاء النار التي تطوق هذا البلد الغالي وًالعزيز على كل مسلم و عربي ، الامر جدي جداً ، التهور في القرارات الداخلية و الخارجية للمملكة لا يبشر بالخير . و القادم أفظع

  5. ما يبدو لي هو أن الولايات المتحده بدأت عمليه قص جوانح التهور في الخليج و لم تعد القضيه قضيه استفاده انتهازيه من الخلافات الخليجيه بل اضحت محاولات اصلاح و لجم انظمه طائشه في الخليج

  6. قطر الدولة التي يحبها شعبها وشعبها ليس فقط القطريون بل فلسطينيو غزة وضحايا عدوان تموز في لبنان قطر شبه جزيرة اعطاها الله الغاز ولكن كان لها دور سياسي كبير قطر عاصمة القلوب ومحاولة لجعل السياسة اكثر اخلاقية ..وهي مهمة شبه مستحيلة في السياسة .. لقد حولت حماقة بعض الدول التي تتباهى بعملقتها ودورها الاقليمي قطر الى بطلة صدامدة وايقونة .. لن اتحدث في السياسة ..لكن اسألوا الناس …وراقبو الدور القطري في المنطقة وارفعوا القبعات وصلوا واحموها بدعاء المظلومين الذين دعمتهم

  7. *ساسة دول (الحصار ) بكل بساطة
    أغبياء على مستوى التكتيك والاستراتيجي..؟!
    *بنوا أحلامهم واوهامهم أن الحرباءة(امريكا)
    ستقف معهم لنهاية المشوار ..؟!
    * الخطأ الثاني؛- تجاهلوا قدرة (قطر ) على
    الصمود والتحدي والتفاف الشعب القطري
    حول اميرهم بكل قوة وصلابة .
    *الخطأ الثالث؛ نسوا أن بيد قطر ثلاث أوراق
    خطيرة تحميها من أي عدوان خارجي
    1- ورقة تركيا
    2- ورقة أمريكا
    3- ورقة إيران
    *للعلم قطر بكل حنكة وحكمة إستخدمت
    ورقة تركيا وورقة أمريكا وخبأت ورقة (إيران)
    للضرورة القصوى(احتياط) استراتيجي.
    *الآن وبعد فشل دول الحصار عليهم
    النزول عن الشجرة وحفظ ماء وجوههم السوداء الهوجاء الرعناء..
    سلام

  8. قطر الدولة التي يحبها شعبها وشعبها ليس فقط القطريون بل فلسطينيو غزة وضحايا عدوان تموز في لبنان.
    فكرة جديد التنويه بها، فكل من يحب قطر وشعبها فهو منهم. توسيع فكرة الشعب الى ما وراء الحيز الجغرافي بالمولد وتسلسل الولادة فينتمي المولود بانتماء الوالد.
    في امريكا امريكان لم يولدوا بها، ولا هم من اصول امريكية. ولا ضير في ذلك.

  9. اللهم احفظ قطر من كيد الكائدين وحقد الحاقدين واجعل كيدهم في نحورهم…

  10. الخطوات التي قامت بها قطر لتحييد الحصار نجحت في افشاله. لكن وكما اثبتت المجريات داخل السعوديه فان الحكم الجديد بالتعاون مع دول الحصار لن يتوانى عن التورط في اعمال عدائيه طائشه.
    امريكا في عهد ترمب ليست كما كانت في السابق والمؤسسات الامريكيه تواجه حربا شعواء من قبل ترمب وادارته حيث يحاول ترمب تجريدها من استقلاليتها وتسخيرها لخدمة شخصه تماما مثل مايفعل اي زعيم دكتاتوري عربي او من دول العالم الثالث.
    جني الاموال واعلان الولاء التام له هو مايحرك ترمب. وقد حصل على هذا من ولي عهد السعوديه وباقي دول الحصار.
    الحصول على تطمينات من المؤسسات الامريكيه جيد ولكن لايجب ان يعتمد عليه حصريا طالما بقي سيسي امريكا في البيت الابيض.

  11. يا بختك يا ترامب .
    ما نجح ترامب إلا مع العرب و أيما نجاح قياسي حققه ترامب.

  12. سلام . لم افهم الدول العربية كلهم يطلبون الحماية من الدول الغربية او الشرقية قطر و دول الخليج و العراق و مصر من الولايات المتحدة لتحميهم من بعضهم البعض و المغرب العربي يعيش تحت النفود الفرنسي ليبيا لايطاليا و سوريا تحت السيطرة الروسية بدون ان ننسى الدول الاخرى مثل القمر و الصومال و اليمن وجيبوتي هده الاخيرة امتلات بالقواعد العسكرية الاجنبية حتى الصينية يعني الوطن العربي اصبح تحت الوصاية الصليبية

  13. لا ثقة بامريكا… الاخوة يجب أن يتصالحوا …امريكا لا تنظر باي نية حسنة لدول الخليج …كل الخليج.

    فقط تريد بيع السلاح لدول الخليج… استنزاف مواردهم بكلام فارغ وهو السلاح الذي لا يستخدم حتى يفسد. وبئس السلاح الذي قد يستخدم لقتل الأشقاء أو الاعتداء. باختصار مفاجأة لا قيمة لها. وهي حقيقة ليست مفاجأة بل سياسة قذرة.

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left