«واتساب» تضيف ميزة جديدة لمستخدميها الذين تجاوزوا 1.5 مليار

Feb 03, 2018

لندن ـ «القدس العربي»: أضافت شركة «واتساب» ميزة جديدة تتيح لمستخدمي تطبيق المراسلات واسع الانتشار، تصنيف الإشعارات التي يستقبلها حسب قائمة أولوياته الخاصة.
والميزة الجديدة التي ستطلق في التحديث المقبل لتطبيق «واتساب» على نظامي تشغيل «أندرويد» و»iOS»، يطلق عليها اسم «قناة الإشعارات»، ومن شأنها تمكين المستخدم من التركيز على الرسائل المهمة وتجاهل المحادثات المزعجة.
وتعطي هذه الخاصية المستخدم 10 تصنيفات للإشعارات بحيث يمكنه التحكم في ظهور أو عدم ظهور الإشعارات لكل منها أو إعطائها درجات متفاوتة من الأهمية.
وعلى سبيل المثال فإن الرسائل من الأشخاص «الأكثر أهمية» ستظهر على الشاشة وبإشعار صوتي، أما الأقل أهمية فسوف يكتفى فيها بالصوت فقط، والأقل ستكون بلا أي إشعار، وهكذا.
وسيكون بإمكان المستخدمين تحديد صوت الإشعار المرغوب فيه، وإن كان التنبيه سوف يصلهم على الشاشة إن كانت مغلقة، أم لن يصل.
وتواصل شبكة «واتساب» تطوير خدماتها على جميع المستويات في الوقت الذي يتزايد أعداد المستخدمين للشبكة، حيث كشف مارك زوكربرغ، المدير التنفيذي لشركة «فيسبوك» التي تملك خدمة «واتساب» عن أحدث الأرقام المتعلقة بنمو «واتساب» خلال النصف الأخير من العام الماضي.
ووفقا لزوكربرغ فإن عدد مستخدمي «واتساب» وصل حاليا إلى 1.5 مليار مستخدم للخدمة شهريا، ويتم من خلال هذه الشبكة إرسال 60 مليار رسالة يومياً، بحسب ما أورده موقع «تك كرانش».
وتعبر الأرقام عن زيادة كبيرة في عدد مستخدمي الخدمة بالمقارنة مع يوليو/تموز الماضي، حيث كان عدد مستخدميها 1.3 مليار مستخدم منهم مليار مستخدم نشط يوميا.
واستطاعت شركة «فيسبوك» أن تحقق نموا ملحوظا لخدمة «واتساب» التي استحوذت عليها عام 2014 نظير 19 مليار دولار، وكانت تملك حينها 450 مليون مستخدم شهريا، بينهم 315 مليون مستخدم نشط يومياً.

«واتساب» تضيف ميزة جديدة لمستخدميها الذين تجاوزوا 1.5 مليار

- -

7 تعليقات

  1. نعم ، صار الواتس اب ، من ضروريات الحياة اليومية ، عملاً وتسلية و متابعة لشؤون العائلة و اهم اخبار ما يجري في الدنيا لحظة بلحظة !
    .
    و هناك هذا النمو الهائل الذي تجاوز حجم مستخدميه ، عدد مستخدمي الفيسبوك نفسه المالك للخدمة اصلاَ
    .
    و دفع الفيسبوك ما يقارب ال 9000 مليون دولار (9 مليار ) ثمناً له الى صاحبه الذي رفض الفيسبوك تعيينه موظفاً لديه قبل سنوات و القصة معروفة!
    .
    لكن السؤال الرهيب ، كل تلك الاموال القارونية ، و كل عدد المستخدمين هؤلاء ، و المقابل مجاني صرف ، لا ندفع فلساً واحداً مقابل استخدام هذه الخدمة الجبارة فعلاً ، و لو طلب منا مارك اليوم سنتاً واحداً شهرياً لدفعناه عن طيب خاطر مقابل الاستمرار باستخدام هذه الخدمة و لجمع هو 15 مليون دولار شهرياً ، و لو طلب دولار واحداً لأشترك على الاقل نصفنا و لجمع 750 مليون دولار !
    .
    لكنه لم يفعل ذلك ، و لا اعلم إن كان سيفعل ، علماً ان التطوير مستمر وكل تطوير يكلفه اموالاً طائلة ! فيبقى السؤال لماذا اذاً ؟!
    .
    لاحظ ايضاً ، ان مارك جعل بيانات الواتس اب مشفرة تماماً ، اي ان ما تكتبه الى صديق او مايكتبه اليك او ما تكتبه في مجموعة اصدقاء او عمل او غيرها ، تتمتع بكامل السرية و التشفير العالي التقنية و تكون آمن من انكشافه الى اية جهة … الا انت و من تكتب اليهم و….. الجهة المالكة بطبيعة الحال ، اي مارك زوغربيرغ و تقنييه المسؤولون !!
    .
    و رغم اعتراض كل اجهزة المخابرات و الأمن على ذلك ، من ان الواتس سيتحول الى منصة يستخدمها الارهابيون لتمرير رسائلهم الخاصة بعملياتهم المحتملة ، الا ادارة الواتس اصرت بدورها على حق الخصوصية و لم ترفعها لحد اللحظة و بالقانون بطبيعة الحال !
    .
    ماذا نستنتج من ذلك كله ، صرف اموال فلكية دون مقابل “منظور” و الاحتفاظ بسرية و خصوصية المستخدمين في يد جهة واحدة حصرية؟!
    .
    انت الان كمشترك على الواتس ، تعطي اسمك و عنوانك و كل ما يخص تفاصيل الاتصال و من رسائلك يتم استنتاج كل اهتماماتك و صورك و صور من حولك و اماكن زياراتك ، بأختصار ، كتاب مصور لحياتك كلها! لا تمتلكه كاملاً حتى انت ، لكن مارك بات يملكه!
    .
    النتيجة فإن مارك يستغل ذلك كله لجلب المزيد من الاموال من خلال استغلال اهتمامات كل شخص دون ان يشعر و الاهم امتلاك اكبر قاعدة بيانات غير مسبوقة عن البشرية جمعاء بيد واحدة ، قد تباع في يوما ما معلومة فيها بكنز خيالي!

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left