معضلة «التطرّف والاعتدال» في علاقة إسرائيل بمحيطها العربي

جلبير الأشقر

Feb 07, 2018

تنعم الدولة الصهيونية منذ مدة بأفضل وضع استراتيجي عرفته منذ تأسيسها، حسب العميد (احتياطي) أودي ديكل، مدير «معهد دراسات الأمن القومي»، أبرز مركز إسرائيلي للأبحاث الاستراتيجية، في تصريح نقلته عنه صحيفة «جيروزاليم بوست» بتاريخ الأول من شباط / فبراير الماضي.
غير أنه، وخلافاً لما قد يظن القارئ، لم يقصد العميد حماس الإدارة الأمريكية الحالية في نصرتها لدولة إسرائيل. فهو يدرك أن تلك النصرة مضمونة لدولته منذ أن غدت وكيلة واشنطن الاستراتيجية بامتياز في الشرق الأوسط في وجه التجذّر اليساري الذي شهدته الحركة القومية العربية بريادة مصر الناصرية في ستينيات القرن المنصرم. ومما عزّز ذلك الانعطاف اضطرار الولايات المتحدة آنذاك إلى التخلّي عن قاعدتها الجوّية في الظهران، في عقر منطقة النفط الرئيسية في الجزيرة العربية (كانت القاعدة تحمي الدويلة الأمريكية التي شكّلتها شركة أرامكو داخل الدولة السعودية).
وإذا صحّ أن قيمة إسرائيل الاستراتيجية انخفضت شيئاً ما في مطلع التسعينيات، عندما عادت القوات الأمريكية إلى الانتشار على الأرض في منطقة الخليج بما فاق بكثير ما شهدته أي مرحلة مضت، فإن «النظام العربي الجديد» الذي هلّلت له إدارة الرئيس جورج بوش الأب والذي ظنّ خلفه بيل كلنتون أنه دعّمه من خلال التسوية السورية / السعودية في لبنان والتسوية الإسرائيلية / الفلسطينية في أوسلو وبعدها واشنطن، ذلك «النظام العربي الجديد» ما لبث أن انهار بحيث تجلّت من جديد القيمة الاستراتيجية العليا للدولة الصهيونية في المنظومة الإمبريالية الأمريكية في الشرق الأوسط. فحتى باراك أوباما، الذي خشيته إسرائيل لما كان معروفاً عنه من مواقف متعاطفة مع القضية الفلسطينية سبقت حملته الرئاسية، ناهيكم من انحداره من أب أفريقي ومسلم، حتى أوباما نفسه كان وفياً تماماً لمستلزمات الاتكال الاستراتيجي الأمريكي على إسرائيل.
أما ميزة دونالد ترامب وإدارته فهي أنهم أول حكومة أمريكية تنتصر لأقصى اليمين الصهيوني في تاريخ دولة إسرائيل، وليس إلى «أمن» هذه الدولة وحسب. فبعد عقود عديدة من تفضيل واشنطن للصهاينة «المعتدلين» على منافسيهم المتطرّفين، لأن هؤلاء يعقّدون التعاون بين حلفاء أمريكا العرب وحليفتها الإسرائيلية بينما أولئك يسهّلونه، ها أن إدارة أمريكية جديدة تُبدي انحيازاً مكشوفاً لأقصى اليمين الصهيوني المتربّع على الحكم بزعامة بنيامين نتنياهو. والحال أن أودي ديكل ليس من أنصار نتنياهو، بل عمل مع منافسه إيهود أولمرت عندما ترأس هذا الأخير حكومة صهيونية انصبّت على خوض الحرب ضد «حزب الله» اللبناني و«حماس» الفلسطينية بينما كانت توطّد علاقتها بمحمود عبّاس و«السلطة الفلسطينية».
فإن العميد ديكل خبيرٌ في لعبة «التطرّف والاعتدال»، لكن ليس في الساحة الإسرائيلية، بل في الساحة الإقليمية. وهو ينطلق من الإجماع الصهيوني على ضرورة توطيد علاقة دولة إسرائيل بجيرانها «المعتدلين» العرب، الذين درجت العادة في الماضي على تسميتهم «عرب أمريكا»، وعلى رأسهم المملكة السعودية ومصر وفي ذيلهم «السلطة الفلسطينية». وقد شنّت حكومة أولمرت حربيها على لبنان وقطاع غزّة وهي تراهن على تأييد غير معلن من طرف «المعتدلين» العرب على عدوانها ضد «المتطرّفين»، متوخية تدعيم جبهة إقليمية مستورة ضد طهران، رأس حربة «المتطرّفين».
انسجاماً مع هذا المنطق، فإن صعود «التطرّف» الإقليمي خلال السنين القليلة الأخيرة، مع بسط إيران سيطرتها على المساحة الممتدّة من أراضيها حتى البحر المتوسط، ذلك الصعود قد حفز بقوة تعاون «المعتدلين» العرب مع الدولة الصهيونية، الذي بدا حتى نهاية العام الماضي وكأنه سائرٌ نحو الخروج إلى العلن. وقد تكاثرت الأخبار والتقارير عن التعاون العسكري والسياسي بين دولة إسرائيل، من جهة، وكل من نظام السيسي والمملكة السعودية من الجهة الأخرى.
غير أن قرار ترامب الاعتراف بالقدس عاصمة للدولة الصهيونية جاء ليعقّد الأمور في نظر العميد الإسرائيلي أودي ديكل. ومما يزيد من أسف هذا الأخير أن الأمر يأتي في وقت تحتاج فيه إسرائيل في نظره إلى التصدّي للامتداد الإيراني على حدودها الذي لا يني يتعاظم عدداً وعتاداً. وهو يرى أن الصدام القادم في لبنان قد يشعل المنطقة بأسرها مع دخول إيران المباشر في المعركة من الأراضي السورية، وحثّها «حماس» على إطلاق الصواريخ من قطاع غزّة كما حصل في عام 2006. وقد انتقد ديكل أداء حكومة نتنياهو في هذا الظرف الخطير، ولاسيما توصيدها الباب أمام «حلّ الدولتين» بدل خلق شروطه على الأرض، إذ يرى أن المسألة الفلسطينية هي حجر العثرة الوحيد أمام انتقال التحالف بين الدولة الصهيونية وجيرانها «المعتدلين» إلى العلن. وفي هذا الإطار فإن مسألة القدس تزيد الأمور تعقيداً إذ أن العميد يستطيع تصوّر فتح المملكة السعودية لسفارة لها لدى إسرائيل، لكن «ليس في القدس، بل في تل أبيب» على حد قوله.
ويعبّر أودي ديكل عن رأي منتشر في المؤسسة السياسية والعسكرية الإسرائيلية لدى القطاع الواسع الممتعض من رئيس الحكومة الحالي. أما الحقيقة فهي أن «المعتدلين» جميعاً كان «اعتدالهم» المزعوم غارقاً في التطرّف الرجعي إلى حد أنه دعّم سائر «المتطرّفين»، ليس في بلدانهم وحسب، بل وفي عموم الشرق الأوسط.

٭ كاتب وأكاديمي من لبنان

معضلة «التطرّف والاعتدال» في علاقة إسرائيل بمحيطها العربي

جلبير الأشقر

- -

4 تعليقات

  1. ” ومما يزيد من أسف هذا الأخير أن الأمر يأتي في وقت تحتاج فيه إسرائيل في نظره إلى التصدّي للامتداد الإيراني على حدودها الذي لا يني يتعاظم عدداً وعتاداً. وهو يرى أن الصدام القادم في لبنان قد يشعل المنطقة بأسرها مع دخول إيران المباشر في المعركة من الأراضي السورية،” إهـ
    العلاقات الصفوية الصهيونية والتعاون بينهما قديمة منذ سنة 1985 بعد فضيحة إيران غيت
    والدليل هو أن الصهاينة لم يقصفوا المفاعلات النووية الإيرانية كما فعلوا مع مفاعل صدام !!
    ولا حول ولا قوة الا بالله

  2. ليس صحيحا ان الكيان الصهيوني ينعم الان او منذ مدة بافضل وضع استراتيجي عرفه منذ تاسيسه.

    ربما الوضع الحالي هو اسوا وضع استراتيجي للعرب كعدو مشترك لليهود، و لكن ذلك لا يعني باي حال ان اسوأ وضع للعرب هو افضل وضع لليهود. فهناك اطراف استفادت اكثر من اليهود من تردي وضع العرب و صارت بفضل ذلك تمثل تهديدا لليهود اكبر من التهديد الذي كان يمثله العرب لليهود في احسن احوالهم.

    و اذا اضفنا الى ذلك تراجع نفوذ امريكا في المنطقة و انعكاساته السلبية على اليهود و استفادة نفس الاطراف التي استفادت من تردي وضع العرب من ذلك التراجع، يصبح التهديد مضاعفا بالنسبة لليهود.

    كما ان معادة العرب للاطراف الاقليمية التي استفادت من تردي وضع العرب و اتجاه العرب نحو التحالف مع اليهود في ظل خيبتهم يجعل العرب عبءا على اليهود في مواجهة تحدي الاطراف الاقليمية التي استفادت من فشل امريكا و خيبة العرب، مما يعقد المازق الذي يعيشه اليهود.

    و المسالة بالنهاية ليست مسالة تطرف او اعتدال بل صراع ارادات بين اطراف لها مصالح متضاربة ستنتهي بانتصار الاطراف التي تحسن استخدام اوراقها في الصراع و لا تتضارب اهدافها و مشاريعها مع سنن الله في الخلق او سنن الطبيعة و ديناميكية التاريخ.

    و اذا كان يجوز فعلا تحديد فترة افضل وضع استرااتيجي نعم به الكيان الصهيوني، فهي الفترة بين اغتيال السادات في اكتوبر 1981 و غزو لبنان في يونيو 1982. ففي تلك الفترة خرجت مصر فعليا من الصراع و تم التخلص من السادات لضمان امتثال مصر لاستحقاقات كامب ديفيد، و كانت لبنان غارقة في الحرب الاهلية و سوريا منشغلة بالحرب الاهلية في لبنان و منشغلة في الداخل بمواجهة الاخوان المسلمين، و العراق وايران غارقتين في حرب الثمان سنوات و التي كانت تهدف لاعادة ايران لبيت الطاعة الامريكي باقل خسائر ممكنة لليهود و امريكا بعد اسقاط نظام الشاه، و عرب امريكا في احسن وضع بعدما انضمت اليهم مصر، و الاتحاد السوفييتي منشغل بمواجهة مجاهدي المخابرات الامريكية في افغانستان، و لم يكن هناك اي مقاومة مسلحة للاحتلال في الداخل الفلسطيني.

  3. لا دونالد ترامب دادا، ولا نتن ياهو، ولا كل عنصري اسرائيل وامريكا، ولا كل خونة زعماء العرب الأشاوس بمقدورهم ان يثنوا عزيمة الشعب الفلسطيني البطل، الصدام منذ مئة عام وسيستمر حتى يحرر هذا الشعب العظيم شعب الجبارين فلسطين. والشعوب العربية يجب ان تقف الى جانبه بالمقاطعة ورفض التطبيع وذلك اضعف الايمان

  4. قضية فلسطين هي اقدم قضية تحرر في العالم بل لعلها آخر قضايا الاحتلال الحية. و الكفاح الفلسطيني هي الاطول في التاريخ حيث بدأ مع هجرة اليهود الاولى قبل 135 سنة و اشتد بعد الاحتلال البريطاني منذ اكثر من مئة سنة. و ما زال الكفاح مستمرا و في كل الصور..
    هذه القضية اوضح حالات الحق و العدل و الشرف. و لهذا فهي بالنسبة لاهلها خاصة و العرب عامة و كل الانسانية المحك لتمييز الخبيث من الطيب، الشريف من الذليل، القوي من الضعيف و الشجاع من الجبان.

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left