«التقارير حول سارة وسليم»: علاقة شائكة بين فلسطيني وإسرائيلية

Feb 07, 2018

باريس ـ «القدس العربي» من سليم البيك: ليس من الضروري أن يتواجد الاحتلال الإسرائيلي بشكله المباشر في أي فيلم فلسطيني، يمكن أن تمرّ آثاره في الفيلم، أو يمرّ هو عرَضاً في مشهد أو اثنين، وقد شاهدنا ذلك في فيلم الفلسطينية مها حاج «أمور شخصية»، حيث لم يكن الاحتلال بشكله المباشر حاضراً في تطوّر الحكاية التي كانت هي وشخصياتها فلسطينية تماماً. لكن، متى حضر الاحتلال، بممثلين عنه كضبّاط في الجيش تحديداً، يتوجّب عدم تفريغه من مضمونه كمحتلّ (لمَ يحضر إذن؟). فليحضر بصفته محتلا، بدون انحرافات إنسانويّة، أو ليبقَ خارج الإطار.
شارك فيلم الفلسطيني مؤيد عليان أخيراً في مهرجان روتردام السينمائي، وهو الفيلم الثاني للمخرج بعد تجربة متواضعة في فيلم «حب، سرقة ومشاكل أخرى». فيلمه الجديد أفضل حكايةً وإخراجاً، بدون أن يغطّي ذلك على الأداء الباهت للممثلين. لكن السؤال المتكرّر على طول الفيلم يتعلّق بطبيعة الحضور الإسرائيلي فيه.
الحكاية باختصار: في القدس، سليم وسارة، فلسطيني وإسرائيلية زوجة ضابط. يقيمان علاقة. تذهب معه إلى بيت لحم. تعتقله المخابرات الفلسطينية على أنّ معه جاسوسة، يدبّر شقيق زوجها خروجه بواسطة أحد «المناضلين» الذي سيلقّنه فيكتب تقريراً بأنّه يعمل معه وحاول لذلك استدراجها. يقتحم الجيش مكتب المخابرات ويصادر الوثائق ومنها التقرير. تعتقله المخابرات الإسرائيلية مفترضةً محاولته الوصول إلى زوج سارة من خلال تشغيلها.
جيش الاحتلال موجود إذن عبر زوجها بدور رئيسي، لكنه ليس جيش احتلال هنا، بالمعنى الدرامي أقول، هو كذلك طبعاً في السياق الذي يحكيه الفيلم، في جغرافيته على الأقل، إنّما درامي مُفرَّغٌ من صفته «الاحتلالية»، فيمكن للحكاية أن تدور في بلد آخر، حيث تتقاطع مخابرات دولتين، بدون أن تتأثّر كثيراً. ليس الجيش الإسرائيلي هنا، ولا مخابراته، سوى طرف مشارك، تماماً كالمخابرات الفلسطينية، في إيقاع الظلم على سليم، الساذج والفقير والبريء، من أي تهمة عمل نضاليّ. هو «شرّير» لسوء فهمٍ حاصل وليس لكونه قوّة احتلال.
يضطر سليم للكذب أمام المخابرات الفلسطينية بأنّه مناضل كي لا يُفتضح أمر علاقته بسارة، لكنّه وبالإصرار ذاته وللسبب ذاته يصر على عدم التصريح بشيء أمام المخابرات الإسرائيلية، لكن زوجته التي ستعرف ما حصل، ستطلب منه الطلاق، ستزوره في سجنه الإسرائيلي وتخبره بأنّ الناس يظنونه، وهو الأسير، بطلاً في الخارج، وهم لا يعرفون حقيقة أنّه خائن وكاذب. فسليم ضحيّة هنا، ضحية مخابرات فلسطينية اعتدت عليه، ثم مخابرات إسرائيلية اعتدت عليه كذلك. أما السبب فهو ما أراد الفيلم تقديم درس أخلاقي من خلاله: الجنس مع سارة!
العلاقة ستتطور بين زوجته وعشيقته، مشهد ساذج نشاهده بينهما حين تسعف زوجتُه (التي تصرّ على الطلاق) عشيقتَه التي أُصيبت بالخطأ من مسدس زوجها، يسبقه مشهد أقرب ليكون في فيلم إسرائيلي يجر التعاطف مع الزوجين. نراهما يتجادلان في إحدى الحارات، فيبدأ فلسطينيون مجهولون برشق الحجارة، فيحاولان الإفلات والهرب من شباب بَدوا كقطّاع طرق (في حارتهم) يعتدون على شخصيّتَين، لم يسعَ الفيلم لتطويرهما بشكل لا يتعاطف معهما المُشاهد في تلك اللحظة (رجل حريص على عائلته وامرأة تواعد فلسطينياً، وبينهما طفلة)، وهو مشهد إنسانوي مُستَهلكـ لا مبرّر دراميا له، يكتمل بمشهد إسعاف اليد.
أيّ حضور لشخصية إسرائيلية في الأفلام الفلسطينية متوقَّع، بل أي تغييب لها أو لأي من آثار الاحتلال سيتطلّب شغلاً كتابياً يكون مقنِعاً في السياق الحكائي للفيلم. لكن هذا الحضور لا يمكن إلا أن يكون كما هو: احتلال، وذلك لا في دورٍ لضابط في الجيش، بل في ما يفعله هذا الضابط. وزوج سارة هنا، ضابطٌ صُوِّر كزوجٍ محبٍّ لطفلته وامرأته، مخدوع لأن هنالك فلسطينياً ينام معها.
ليس هذا إلا إحالة إنسانوية بائسة للمسألة الفلسطينية موجَّهة مباشرة إلى المُشاهد الغربي، الباحث عن تصويرات من هذا النوع للصراع، والمرحِّب بها تلقائياً إن كانت فلسطينية.

«التقارير حول سارة وسليم»: علاقة شائكة بين فلسطيني وإسرائيلية

- -

بدون تعليقات

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left