«الإيبرو» التركي يرسم معاناة الأطفال المهاجرين في معرض في جنيف

Feb 08, 2018

جنيف – من فاتح أرال: يستضيف مكتب الأمم المتحدة في جنيف، معرضًا للوحات رسمها فنان «الإيبرو» التركي أتيلا جان، لأطفال مهاجرين، بهدف تسليط الضوء على معاناتهم.
يشارك في مراسم افتتاح المعرض مايكل مولر، مدير مكتب الأمم المتحدة في جنيف، والسفير التركي الدائم لدى مكتب الأمم المتحدة بجنيف، ناجي كورو، والسفير التركي بجنيف محمد سعيد أويانيق.
كما تشارك نائبة المدير العام للمنظمة الدولية للهجرة لورا تومبسون، والعديد من المسؤولين الآخرين.
وقال مدير مكتب الأمم المتحدة، خلال الافتتاح، «كلنا نتذكر الطفل السوري (إيلان) صاحب القميص الأحمر، الذي لفظ البحر جسده إلى الشاطئ، أثناء هجرته ببحر إيجة. رؤية صورته هنا في إطار المعرض، تذكرنا بحزننا من جديد».
من جهته، قال السفير التركي الدائم «كورو» إن العالم فيه 250 مليون مهاجر، و65 مليون شخص اضطروا إلى مغادرة أماكنهم و 21 مليون لاجئ.
وأضاف «تركيا فيها 4 ملايين لاجئ بينهم 3.3 مليون سوري، وبذلك فإن تركيا تأتي على رأس الدول الأكثر استضافة للاجئين».
وأشار إلى أن بلاده تحمي الأطفال المهاجرين لديها، مؤكدا أنهم يستفيدون من جميع الإمكانات التعليمية والغذائية والصحية دون أي عائق.
بدوره، قال فنان «الإيبرو» التركي أتيلا جان، إن تركيا «هي الدولة الأكثر استضافة للاجئين».
وأضاف أن الأطفال يشكلون نصف لاجئي العالم، مما يعني أن تركيا هي الأكثر استقبالًا للأطفال اللاجئين.
وأوضح أن ملايين الأطفال في العالم يضطرون للهجرة بغض النظر عن أسبابها، هؤلاء الأطفال لديهم أمنية واحدة.. حياة أفضل وآمنة.
وتابع: «موجود هنا في الأمم المتحدة كفنان تركي، لأشرح للعالم عن هذه اللوحة. أنا هنا كي تُفتح أبواب الأفئدة أيضًا من أجل الأطفال المهاجرين، وليس الحدود فقط».
وأكد أن معرض «الطيور المهاجرة» (عنوان المعرض)، هو صرخة ومشروع تذكير بأن هؤلاء الأطفال لهم حقوق متساوية مع بقية أقرانهم في العالم، بحسب اتفاقية الأمم المتحدة لحقوق الطفل.
ومن المنتظر أن يستمر المعرض في مكتب الأمم المتحدة حتى 16 فبراير/ شباط الجاري.
يذكر أن فن «الإيبرو»، أحد أجمل الفنون المعروفة في تركيا، ويعتمد على الرسم على الماء المخلوط بمواد معينة لجعله كثيفًا ويستخدم له ألوان خاصة يتم رشها وتشكيلها على السطح.

«الإيبرو» التركي يرسم معاناة الأطفال المهاجرين في معرض في جنيف

- -

بدون تعليقات

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left