مجموعة «مكتبة الموتى» للسوري فادي سعد

Feb 08, 2018

بيروت ـ «القدس العربي»: صدر للكاتب السوري المقيم في الولايات المتحدة فادي سعد مجموعة قصصية بعنوان «مكتبة الموتى» عن الدار العربية للعلوم ناشرون. المجموعة هي التجربة السردية الأولى للكاتب بعد ثلاث مجموعات شعرية سابقة.
تحتوي المجموعة على ثلاث عشرة قصة قصيرة كُتِبَت بين العام 2011، سنة بداية الثورة السورية، والعام 2017. كُتِبت القصص على إيقاع الحدث السوري التاريخي الذي عصف بسوريا، محاولةً الإضاءة على جوانب معتمة ومنسيّة من تفاصيل المأساة السورية. تستقي القصص مادتها من الواقع وتستعين بالخيال في توليفة تسعى إلى أرشفة ذاكرة الألم السوري والبحث عن استشرافات المستقبل. يكتب سعد في بداية المجموعة: «أغلب قصص هذه المجموعة تستلهم موضوعها وشخصياتها من أحداث حقيقية حدثت في سوريا بين العامين 2011 و 2017».
لوحة غلاف المجموعة للفنان التشكيلي السوري تمام عزام بعنوان: «المكان».
نقرأ على الغلاف الخلفي للكتاب مقطعاً من قصة «مكتبة الموتى» (وهو عنوان المجموعة أيضاً):
«نحن لا نموت إذا عُرِفَتْ حكايتنا، الموت الحقيقي هو أن ترحل وحيداً، فكّر في نفسه. عندما قُتِل أثناء نشاطه في الثورة، عرف الجميع بموته. نعوه وكتبوا عنه مراثي جميلة. عدّدوا مناقبه ومساهماته الهامة. أصبح بطلاً في عيون البعض. لذلك هو لم يمتْ فعلاً في المرّة الأولى. لكنه الآن، حبيس في هذا القبو، لا يستطيع الحراك. حبيس مع هذه الأصوات التي لن تغادره إلى الأبد. الموت الحقيقي هو عندما لا يهتم أحد بموتك، عندما لا يعرف أحدّ به. هو الآن أقرب إلى موته. الآن فهم لماذا بعثوه إلى هنا. ففي هذه المكتبة لن تموت قصّة الثورة، لكن هذه المكتبة تحتاج أيضاً إلى شهداء. الثورة ستعيش بأفكارها ومبادئها وحكاياتها. ستعيش بشخوصها المنسيّين الذين أعادتْ هذه المكتبة الحياة إليهم. ستستمر بهذه الأصوات التي ستظل صادحةً في هواء هذا العالم. بسبب هذه المكتبة، سيستمر الأمل. بعثوه إلى هنا كي يساهم بما لديه في كتابة قصّة الثورة ويستشهد ثانية. لا بدّ أنهم كانوا يعلمون، يوم قرّروا إرساله، فضوله الشديد، وأنه سينزل إلى هذا القبو لا محالة. القبو الذي لن يستطيع الخروج منه. ولكنْ كان لا بدّ أن يرسلوه. لا بأس. الآن فهم كلّ شيء، وبات مقتنعاً بمصيره هذا.».

مجموعة «مكتبة الموتى» للسوري فادي سعد

- -

بدون تعليقات

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left