الجوائز الأدبية العربية… المحاسن والعيوب

مولود بن زادي

Feb 09, 2018

اختلفت وجهات نظر الأدباء والنقاد ورجال الإعلام في تقييم الجوائز الأدبية، وعلى رأسها الجائزة العالمية للرواية العربية، وتُعرَف أيضًا باسم جائزة بوكر، وبدأت في أبو ظبي في شهر أبريل/نيسان 2007، وهي أحد فروع جائزة بوكر العالمية التي أطلقت سنة 1968 لمكافأة أفضل عمل روائي بالإنكليزية. وقد عَرَفت هذه المسابقة اهتماما بالغا في وطننا العربي، إذ ارتفع عدد الروايات المشاركة فيها من 121 رواية في دورتها الأولى إلى 186 رواية سنة 2017.

فوائد الجوائز الأدبية

يتفق كثير من الأدباء والنقاد على أنّ من فوائد الجائزة تشجيع الكتابة الروائية ودعم المؤلفات الأدبية والترويج لها وزيادة مبيعاتها وتشجيع القراءة. وهي مثلما أكد الروائي العراقي محسن الرملي: «تخدم الكاتب والناشر من حيث مردودها المعنوي والإعلاني والمادي كما تخدم القارئ كونها تنبهه إلى أعمال ربما ما كان لينتبه إليها لولا الجائزة، وبالتالي فإن الجوائز إيجابية للأدب والثقافة بشكل عام». (القدس العربي: 1 يوليو/تموز 2014)

هل أفلحت الجائزة في تشجيع القراءة

وإنْ كنا لا ننكر مزايا هذه الجوائز ومنها تشجيع القراءة فإنّ حجم الإقبال على الأعمال الفائزة ضعيف، مقارنة بالمجتمعات المتطورة. ففي بريطانيا مثلا عادة ما يبلغ حجم بيع الرواية الفائزة في بوكر نحو مليوني نسخة. وبينما يتلاشى الاهتمام بالأعمال الفائزة وأصحابها في مجتمعاتنا سريعاً، فإن أعمال الفائزين في بريطانيا تبقى الأكثر مبيعاً، ويبقى لأصحابها صدى واسع. إنه الفارق بين مجتمعات تملك ثقافة القراءة وتقدِّس الكتاب، وأخرى معروفة منذ أجيال بعزوفها عن ذلك. فليس ثمة شك في فشل الأديب والناشر والهيئات الثقافية والجائزة معاً في زرع ثقافة القراءة، في مجتمعات ما زالت تتهافت على كتب الدين والطبخ والميتافيزيقيا، مقارنة بمجتمعات غربية ما برحت تشجع أطفالها على قراءة نحو 30 كتابا في السنة، وتبقى فيها الرواية الأكثر مبيعا!

التهافت على المشاركة

ولعلّ من أكبر عيوب الجوائز الأدبية تشويش أفكار الأدباء، الذين نراهم يتسابقون لأجلها. فالأديب لم يعد يفكر في القارئ وما يتطلع إليه القارئ والمجتمع والأجيال القادمة، فكل همه تلبية شروط الجائزة والفوز! ومن مظاهر التهافت تردد أسماء معروفة سنة بعد سنة على حساب الأسماء الجديدة. وللحد من هذه الظاهرة، فإني أقترح تحديد المشاركة بمرة كل سنتين أو ثلاث سنوات مثلا، أو إقصاء الأسماء المشاركة التي تعجز عن التأهل لمدة سنة على الأقل، على منوال مسابقة يوروفيجن للأغاني لتفسح المجال لغيرها. فهل من العدل أن يشارك أديب سنة بعد سنة حتى يفوز، ولا يجد آخر فرصة لمشاركة واحدة؟

هل ساهمت الجائزة في خلق إبداع أدبي؟

ما يلفت الانتباه في وطننا العربي هو عدم قدرة كثير من الفائزين بالجوائز على إنتاج مؤلفات أفضل. فهل الجائزة تحفّز الأديب على مزيد من الإبداع، أم تصده عنه؟ وهو ما يطرحه أيضا الروائي السوري خليل النعيمي: «هل تساهم الجوائز الأدبية في صناعة «نجم» بالمعنى الاستهلاكي وفق المفهوم الإعلامي؟ الجوائز تساهم في صــــناعة «اللَّجْم»… الجوائز العربية ببريقها الإعلامي المفتعــــل، تلعب دوراً أساسياً في السلوك الاستهلاكي المسطِّح للعقول.
نحن هنا لا نتحدث عن أشخاص، وإنما عن «ظاهرة ثقافية» خطيرة، اسمها : «الجوائز الأدبية» في العالم في العربي. هذه الظاهرة التي أخذت تتمدد، أخيراً، وتتَعَدّد، تُروِّج «لأشباح ثقافية»، وليس لمبدعين من طراز رفيع». (صحيفة إيلاف: 13 مارس/آذار 2017)

الأخطاء الفادحة وتكرار الذات

من نتائج تهافت الأدباء على نشر روايات كل سنة تشارك في مسابقات الجوائز انهيار الإبداع وظهور أدب استعجالي لا يراعي حتى أحكام اللغة التي يُكتَب بها، يكرر من خلاله الأديب نفسه وأعماله ومؤلفات غيره وقد لا يدري. وهذا ما جعل لجنة بوكر تقرع ناقوس الخطر، لحجم الأخطاء المرتكبة في حق اللغة العربية، وهل تكرّم بوكر البريطانية روايات تحمل أخطاء في حق الإنكليزية؟ إنها «حمى الجوائز العربية» مثلما وصفتها الشاعرة البحرينية بروين حبيب: «مثل المصاب بحمى وما عاد يهمه إلا نفسه، نعيش هلوسات الجوائز التي تمنح هنا وهناك وبأسماء مختلفة… أسماء نعرفها وأسماء لا نعرفها. أعمال تستحق وأخرى لا تستحق وأكثرها لا يستحق!» وإن كانت بروين من لجنة تحكيم بوكر تنظر إلى هؤلاء الأدباء هذه النظرة، فكيف يا ترى ينظر هؤلاء إلى لجنة التحكيم؟

اتهام لجان التحكيم

من نتائج حمى الجوائز تردد الانتقادات والتهم الموجهة إلى لجان تحكيم الجوائز كل عام من أدباء ونقاد على شاكلة الشاعر الكويتي دخيل الخليفة، الذي يذهب إلى حد وصف هذه اللجان بالعصابات: «لجانها تتكون من عصابات عربية، هذا يمنح الجائزة لهذا، والأخير يرد له التحية بجائزة أخرى.. لكن هل الرواية أو المجموعة الشعرية أو القصصية الفائزة تحمل قيمة إبداعية؟ في الغالب تكون الإجابة (لا)» (القدس العربي: 1 يوليو/تموز 14)
وقد اتهم بعضهم بروين حبيب بأنها غير مؤهلة للتحكيم في بوكر لأنها شاعرة. وهنا أتساءل: هل نسي هؤلاء تداخل الألوان الأدبية، وشعرية السرد في الرواية، ما يميز أعمال أحلام مستغانمي؟ ثم هل من العدل اتهام الشاعر بنقص الاطلاع على الألوان الأدبية الأخرى والافتقار إلى ذائقة روائية؟ وهذا ما استخلصه أيضاً نجم عبد الله كاظم في مجلة «الدوحة»: «لا ندري: من أين أتى الكاتب بفكرة أن المحكِّم يجب أن يكون روائياً؟ وما المنطق في هذا؟ علماً بأننا لا ندّعي أنّ اعتماد روائي محكِّماً هو خطأ، بل ليس شرطاً، والأهمّ أن تضمّ اللجنة ناقداً واحداً، على الأقل، للرواية، وهو ما كان فعلاً، وأن تضمّ قارئين للرواية، وهو مما توافر للجنة فعلاً، كما من المفيد جداً، وليس من الواجب، أن تضمّ روائياً. وقد ضمّت الرواية أكثر من عضو كَتَب الرواية».

فوز متكرر لأوطان وفشل مستمر لأوطان

وتتعرض لجان الجوائز أيضا للطعن نتيجة تردد أسماء بلدان في القوائم الطويلة والقصيرة، وفوزها وإخفاق مستمر لبلدان أخرى. منافسة الجائزة الأدبية شبيهة بالمنافسة الرياضية. ففي تصفيات كأس العالم لكرة القدم، رغم مشاركة كل أقطار الدنيا، فإن بعض الدول لا يصل أبدا إلى الأدوار النهائية بمستواه الحالي، ولا تفوز بالكأس عادة إلاَّ الفرق القوية التي تملك مهارات عالية. فمن يجرؤ على انتقاد هيمنة البرازيل الفائزة بخمس كؤوس، أو ألمانيا وإيطاليا بأربع، أو فشل المنتخبات العربية في بلوغ الأدوار النهاية كل مرة؟ ويبقى النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو في القمة بفوزه للمرة الخامسة بجائزة أفضل لاعب في العالم سنة 2017 رغم وجود آلاف اللاعبين! فتكرر وصول دول معينة إلى الأدوار النهائية والفوز أمر منطقي في كل منافسة بما في ذلك منافسة الجائزة الأدبية؟ والغريب في الأمر أنّ بعض الأدباء يشارك في المسابقة وهو مطلع على لجنة تحكيمها، وبمجرد الانهزام يهرع إلى التشكي والتهجم عليها! وهل كان سيفعل ذلك لو كان الفوز حليفه؟

تكريم النص الأدبي بدلاً من جهد الأديب

من عيوب الجوائز فوز النص الذي أحسن صاحبه تلبية تطلعات اللجنة، وقد لا ترقى أعماله الأخرى إلى مستوى الإبداع. وقد ينهزم نصٌ لم يستوف الشروط مع أن لصاحبه أعمالا عظيمة وإسهامات تخدم الأدب واللغة والإنسانية والأدب، فكرا ومواقف وليس مجرد حبر على ورق. يقول الروائي السوداني أمير تاج السر: «ميزة جائزة البوكرز الرئيسة، أنها لا تتعاطى مع الكاتب أو تاريخه، أو ما قدم وما سيقدم مستقبلا، ولكن مع نص يقدم لها ويقرأ ويقيّم، ليرى المحكمون حسب رأيهم إن كان يصلح لقوائمها أم لا». (القدس العربي: 22 يناير/كانون الثاني 2018)

صعوبة المشاركة

تنصّ شروط المشاركة في جائزة بوكر على عدم مساهمة المبدع في تكلفة نشر الرواية. كما أصبحت تحدد مشاركة دور النشر برواية واحدة في السنة. من نتائج ذلك صعوبة مشاركة المواهب الجديدة التي تطالبها دور النشر بدفع أسعار خيالية مقابل نشر أعمالها. ولن تتخلّى هذه المؤسسات عن مؤلفات أقلام معروفة تتعامل معها لتغامر بأعمال غير معروفة. النتيجة: تتخلّف سنوياً أعمال كثيرة جديرة بالتنافس لم يستطع أصحابها المشاركة نتيجة الشروط التعجيزية. فقد تكون المؤلفات الفائزة بالجوائز أفضل ما رأته لجان التحكيم، لكنها ليست بالضرورة أفضل أعمال في الوطن العربي تلك السنة لغياب تلك المؤلفات.
فإني أدعو، من خلال هذا المقال، إلى مراجعة شروط الجوائز بما يسمح لوجوه جديدة بالمشاركة بجانب القدامى، مع مراعاة سيرة المؤلِّف وتاريخه وما ساهم به من إبداع وجهد خدمة للأدب والثقافة والإنسانية والحضارة بدلاً من مجرد التركيز على نصٍ قد لا يكون صاحبه جديرا بمثل هذا التكريم.

٭ كاتب جزائري مقيم في بريطانيا

الجوائز الأدبية العربية… المحاسن والعيوب

مولود بن زادي

- -

6 تعليقات

  1. مقال جامع : لقد كثرالحديث عن الجوائزالأدبية العربية والمستعربة.وأرى أنّ لكلّ جائزة ( فلسفتها ) التي تجسد رؤيتها وأبعادها الظاهرة وغير
    الظاهرة.وبالتالي ليس المطلوب أنْ نجعل جميع الجوائزباتجاه واحد لتحقيق مالم يتحقق.فجائزة البوكرهي جائزة مستعربة ؛ وفق معاييرالجائزة البريطانية الأم.فلها رؤيتها الخاصة في التقييم والترشيح.وفعلًا أتفق مع الدكتورمولود حفظه الله ؛ البوكربحاجة لمزيد انفتاح على الجمهور…
    أما جائزة كتارا فهي فتية وقيد النموالرّوائي؛ والتقييم للجوائزإنما يكون بعد مضي خمس سنين على الأقل كي نرى صورتها الظاهرة وفي الظلّ.
    وتبقى جائزة الشيخ زايد للكتاب حتى الآن الأنجح عربيًا في معاييرالترّشيح والتقييم والشفافية ؛ وهي تترسخ بقوّة على المستوى العربيّ والإقليميّ والعالميّ.وتحظى بدعم مباشرمن المؤسسة التي أطلقتها ؛ برؤية تجاوزت مطبات الجوائز العربية الأخرى ؛ وهي تدخل عامها الحادي عشر.وسواء اتفقنا أم لم نتفق فإنّ نيل إحدى الجوائزأعلاه بوابة للدخول إلى عالم الشهرة والنشروالمكانة الأدبية ؛ كمنْ يحصل على شهادة التخرّج.هكذا تعارف الوسط الثقافيّ ؛ ومن هنا نجد الحسد الثقافيّ أيضّا نصيب الفائزين.وربما لهذا السبب يكثرالحديث عن الجوائز.

  2. قد تستطيع ابو ظبي حمل رسالة القراءة العامة بالدول العربية,,
    ولاكنها ليست كاملة , ولن تستطيع حمل رسالة الاسلام والسلام , بالدول العربية..

  3. أشكرك جزيل الشكر أستاذتي القديرة Fatima Zahraa Zahraa
    علمتني الحياة ما يلي:

    . ألا اتهم أحدا بغير حق/بغير دليل/أؤمن بقانون بتعامل به نظام القضاء البريطاني وهو “المتهم بريء إلى أن تثبت التهمة” وعليه لجان التحكيم بريئة، لها الحق في ممارسة مهامها دون التعرض لأي تهجم أو ضغط.. نحن نعلم أن مستويات الأدباء تختلف /ما تحمله الروايات من أفكار وعبر يختلف /توقعات اللجان تختلف (فحتى إذا نشر أحدنا رواية رائعة، قد لا تستوفي شروط المسابقة. فعدم فوز رواية قد يكون لسبب بسيط هو الفشل في تلبية شروط المسابقة وإقناع أعضاء اللجنة.. وقد يكون السببُ تقديم روائي آخر عمل أفضل ونحن نعلم أن ما يزيد عن 180 رواية في المسابقة وليس ٣ أو ٤. وليس بالضرورة لتحيز… أيضا الأدب يخضع لأذواقنا.. قد لا تروق روايتي /أو أسلوب روايتي أعضاء لجنة التحكيم… وهذا لا يقلل من قيمة روايتي.

    . إذا شاركت في مسابقة ولم أفز أتقبل النتيجة ولا أعتبرها نهاية الكتابة لي أو نهاية الدنيا..
    المشكلة أني لا أعرف المشاركة في مسابقة مثل بوكر نتيجة الشروط التي لم تسمح للأسف لروايتي بعنوان “مَا وَرَاءَ الأُفُقِ الأزْرَق” – التي تقع أحداثها في لندن ومنابر التواصل والتي تنتقد التفكير الأحادي وتدعو إلى تقبل الآخر – بالمشاركة. والمشكلة إني لا أخصص كل وقتي لكتابة الرواية فأنا أبحث في اللغات وأكتب معاجم منها معجم الزاد للمترادفات والمتجانسات العربية الذي نفدت منه طبعتان.. فروايتي القادمة بعنوان “فتاة من النمسا” لن ترى النور الا بعد سنتين، ومن يدري قد يتكرر السيناريو ولن أتمكن من المشاركة بسبب الشروط، فمن يدري قد لا لا تجد أعمالي فرصة للمشاركة.. ورغم أسفي على ذلك فإني أحترم لجان الجوائز وقراراتهم ولا أضع اللوم على أحد وإنما طبيعة الجائزة وشروطها.. فإن لم استفد من اقتراحاتي قد تستفيد منها الأجيال القادمة.. لا أكتب للجائزة وإنما لبشر والأدب بالنسبة لي شخصية ومواقف وفكر ورسالة نشرف بها الأوطان ونرفع بها راية الإنسانية التي نؤمن بها والحضارة التي لا يمكننا العيش من غيرها..
    كل التقدير والاحترام

    . شخصيا لا أهتم بالجوائز إلى درجة الركض خلفها أو عبادتها.. يهمني القارئ واستحان القارئ ما أكتب.. الأدب رسالة فكرية وإنسانية لا تتأثر بالجوائز.

    مودتي وتقديري

  4. مقال جيد، ومتوازن، ولا وجود للحيادية في الجوائز لا في الغرب ولا في الشرق، والآراء تنقسم في تقييمها وتقويمها، بين من يراها أفضل الموجود، ومن يقدسها خطبا لودها، ومن يراها قيدا على الابداع لأنها تعمم أحد أهم أشكال الخوف الإبداعي، وهو الخوف من التهميش والنسيان….. شكرا لك أستاذ مولود زادي، أنت صديق لنا على الفايس بوك ونعرف كتاباتك ومجهوداتك وتوازنك، فبارك الله فيه وواصل على الخط، لأن إرضاء الناس غاية لا تدرك، لم يرهم رب السماء فكيف يرضيهم مولود بن زادي كل التحايا لروحك الطيبة. د. بلقاسم علواش.

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left