منال السورية مرشحة «ذا فويس» الفرنسي متهمة بتغريدات إرهابية

البرنامج يبحث مصيرها

Feb 09, 2018

الجزائر – «القدس العربي»: وجدت منال الفرنسية من أصول سورية ومغاربية، التي برزت في منافسة «ذَا فويس» في نسختها الفرنسية نفسها في قلب جدل كبير، بسبب تغريدات قديمة تخص العمليات الإرهابية التي وقعت فوق التراب الفرنسي، وهي تغريدات جلبت لها متاعب كبيرة.
واندلعت زوبعة في وسائل الإعلام الفرنسية بعد نشر تغريدات سابقة للشابة منال في أعقاب الاعتداءات الإرهابية، التي ضربت فرنسا سنة 2016، والتي سخرت فيها من العثور على وثائق الإرهابيين في كل مرة في موقع الاعتداء، معتبرة أن الأمر تحول إلى سخرية، وأن الإرهابي الذي يحترم نفسه لا يجب أن ينسى وثائقه قبل الاقدام على أي اعتداء، وفِي تغريدة أخرى اعتبرت أن الحكومة هي الإرهابية!
ورغم أن منال سارعت لحذف التغريدات إلا أن هناك من صورها، وقام بنشرها، قبل أن تخرج عن صمتها للدفاع عن نفسها، بالتأكيد على أنها تتعرض إلى حملة تشويه، قبل أن تضيف بأنها مولودة في مدينة بيزانسنو وأنها مواطنة فرنسية، وأن الاعتداءات الإرهابية التي وقعت في فرنسا كانت مؤلمة.
وأبلغت الشركة المنتجة لبرنامج «ذي فويس» الغنائي بنسخته الفرنسية أنها تبحث في مصير مشتركة من أصل سوري في هذا العمل الذي تبثه قناة «تي اف 1» بعد جدل بشأن مواقف سابقة لها عبر مواقع التواصل الاجتماعي عقب الهجوم الدامي على مدينة نيس صيف العام 2016.
وقال المصدر في شركة الإنتاج «إي تي في ستوديو فرانس»: «شرحنا موقفنا بحزم مع منال» (المشتركة الفرنسية من أصل سوري)، مضيفا «هي أبدت بالغ الندم وقدمت اعتذارها. نحن ندرس هذا الوضع المعقد والحساس الذي يتطلب وقتا للتفكير»، وذلك تأكيدا لمعلومات نشرتها صحيفة «لوباريزيان».
ومساء السبت، تعرف مشاهدو قناة «تي اف 1» على المشتركة منال صاحبة الوجه الملائكي والصوت الدافئ البالغة 22 عاما في حلقة من الموسم السابع من النسخة الفرنسية لبرنامج «ذي فويس» الذي سجلت أكثرية حلقاته وفق «لو باريزيان».
ويدور جدل عبر «تويتر» منذ الاثنين بعدما نشر مستخدمون للانترنت مواقف قديمة أطلقتها المشتركة عبر «فيسبوك» في تموز/يوليو 2016 بعد الهجوم الدامي في نيس. وقد وصفت منال في هذه المنشورات التي حذفتها في وقت لاحق، الحكومة الفرنسية بأنها تمثل «الإرهاب الحقيقي» مشككة بالمعلومات الرسمية المنشورة عن الهجوم.
كذلك نشر ناشطون خصوصا من الداعمين لليمين المتطرف عبر وسائل التواصل الاجتماعي، صورا تظهر مشاركتها عبر «فيسبوك» منشورات للمفكر الاسلامي طارق رمضان أو الكوميدي الفرنسي المثير للجدل ديودونيه.
وقد تقدمت الشابة باعتذار عبر حسابها على «فيسبوك» كتبت فيه «عادت للظهور في الأيام الأخيرة مواقف نشرتها عبر حسابي على «فيسبوك» في 2016. هذه الرسائل كانت للتعبير عن خوف كنت أود مشاركته في تلك الفترة فقط مع أصدقائي عبر هذه الشبكة. أنا نادمة بشدة على هذه الرسائل».

 

منال السورية مرشحة «ذا فويس» الفرنسي متهمة بتغريدات إرهابية
البرنامج يبحث مصيرها
- -

بدون تعليقات

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left