أولمبياد بيونغشتانغ الشتوية تستعد لدخول التاريخ بين غريبي الأطوار والمشاركين الجدد!

Feb 09, 2018

بيونغتشانغ – د ب أ: لن يحضر المكسيكي هوبرتوس هوهينلوهي منافسات التزلج على المرتفعات بدورة الألعاب الأولمبية 2018 بمدينة بيونغتشانغ بكوريا الجنوبية مرتديا الزي الرسمي لفرق موسيقى مارياتشي الكلاسيكية المكسيكية، ولكن هناك مرشحين آخرين لخلافته في الظهور بمظهر الرياضي الأكثر غرابة في المنافسات.
ويبرز بيتا تاوفتوفا، الذي حمل علم دولة تونغا في دورة الألعاب الأولمبية 2014 بريو دي جانيرو بنصف جسد عار مدهون بزيت نبات جوز الهند، كمرشح قوي لخلافة المتزلج المكسيكي في الظهور بشكل غريب في حفل افتتاح أولمبياد بيونغتشانغ. ولن يجرؤ تاوفتوفا الذي تحول من لاعب تايكوندو إلى محترف لرياضة تزلج الضاحية، على الظهور بجسد عار في بيونغتشانغ، حيث من المتوقع أن تصل درجات الحرارة إلى عشر تحت الصفر خلال الحفل الافتتاحي، ما يعيق الرياضي البالغ 34 عاما ويزن ما يقرب من 100 كيلوغراما عن تكرار تجربته في ريو.
وقال الممثل الوحيد للجزيرة التي تقع في منطقة أوقيانوسيا في دورة الألعاب الأولمبية الشتوية متحدثا عن الزي الذي سيظهر به في الافتتاح: «سيكون الطقس متجمدا ولهذا سأحافظ على شعوري بالراحة والدفء».
يذكر أن تاوفتوفا سيشارك في أولمبياد بيونغتشانغ بفضل التبرعات التي جمعها من خلال حملة على الانترنت. وفي سباق التزلج لخمسة عشر كيلومترا، الذي سيتعين على تاوفتوفا خوضها، سيلتقي برياضيين أخرين دفعتهما الصدفة إلى المشاركة في الأولمبياد الشتوية، وهما المكسيكي خيرمان مادرازو والكولومبي سيباسيتيان اوبريمني، اللذان تأهلا أيضا إلى بيونغتشانغ في اللحظات الأخيرة في تصفيات ايسلندا. ويرى مادرازو، لاعب البياثلون السابق، وأب لثلاثة توائم، أنه لن يستطيع أن ينافس بندية منافسيه المحترفين في سباقات التزلج. وقال مادرازو، رابع ممثل للمكسيك في بيونغتشانغ: «سأقدم كل شيء ولكنني لن أستطيع أن أكون على مستوى أناس تمارس التزلج منذ ثلاث سنوات». وفي السباقات يشارك المتزلج الإكوادوري كلاوس جونغبلوث، وهو أول من يمثل الإكوادور في دورات الألعاب الأولمبية الشتوية في تاريخها، والذي يعمل أيضا في مجال الطب النفسي الرياضي.
وخلال إتمامه لدراسته في جمهورية التشيك والنرويج، وقع غونغبلوث في حب رياضة التزلج وهو يبلغ 38 عاما ليبدأ في تعلمها وينقل تدريباته بها إلى شوارع مدينة جواياكيل الإكوادورية ولكن مستعيضا عن زلاجات الجليد باستخدام زلاجات بإطارات. وقال جونغبلوث، الذي يقيم في أستراليا منذ عامين ليستكمل دراسته في مجال الطب النفسي الرياضي: «كان الأمر صعبا إلى حد كبير، الوضع مختلف فوق الجليد». وتشهد الأولمبياد الشتوية هذا العام المشاركة الأولى لبعض الدول مثل ماليزيا وسنغافورة ونيجيريا واريتريا. ويمثل اريتريا، البلد الأفريقي الصغير المطل على البحر الأحمر، في هذا المحفل الرياضي الكبير شانون اوغبناي عبيدا، الذي يمارس رياضة التزلج على المنحدرات. ويبلغ عبيدا 21 عاما وترعرع في كندا بعد أن رحل إليها طفلا مع والديه كلاجئ. وقال عبيدا: «لم أتخيل أبدا وجودي في هذا الموقف، أصدقائي ومعارفي تفاجأوا بهذا الأمر». وتعد الأولمبياد الشتوية أيضا حلما كبيرا تحقق للهولندي ذي الأصول الغانية اكواسي فريمبونغ، الذي غاب على إثر إصابة عن منافسات دورة الألعاب الأولمبية 2012 بلندن بعدما تأهل لها ممثلا لهولندا في منافسات العدو. وبعد ذلك احترف فريمبونغ رياضة التزلج الجماعي «بوبيسليج».
والآن نجح فريمبونغ (31 عاما) في المشاركة في أول أولمبياد شتوية له في تاريخه ممثلا لبلده الأصلي غانا في منافسات التزلج الصدري. وقال: «هذا يوضح للأفراد أنه من الجيد أن تتجاسر وتحلم». وعلى جانب أخر، ستكون منافسات الزلاجات الصدرية مسرحا لظهور تاريخي لفريقي نيجيريا وجمايكا في الأولمبياد الشتوية. وتمكن الفريق النيجيري بقيادة العداءة السابقة في سباقات الحواجز، سيون اديغون، من جمع 75 ألف دولار من خلال حملة جمع تبرعات، وذلك للمشاركة في بيونغتشانغ.
وبعد 30 عاما من مشاركتها التاريخية بفريق «الزلاجات الصدرية» في الأولمبياد الشتوية، وهي المشاركة التي ألهمت السينما العالمية لإنتاج فيلم باسم «جمايكا تحت الصفر»، تعود الدولة الكاريبية للظهور مجددا في هذا الحدث الرياضي الكبير من بوابة بيونغتشانغ بقيادة كاري روسيل، العداءة الفائزة بالميدالية الذهبية في سباقات 400 متر تتابع في بطولة العالم لألعاب القوى 2013.

أولمبياد بيونغشتانغ الشتوية تستعد لدخول التاريخ بين غريبي الأطوار والمشاركين الجدد!

- -

بدون تعليقات

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left