تونس: السبسي ينتقد تكفير يوسف الصديّق والأخير يعتبر أن الإسلام يعيش في القرن العاشر-(فيديو)

Feb 09, 2018

1

تونس – “القدس العربي” من حسن سلمان:

عبّر الرئيس التونسي الباجي قائد السبسي عن تضامنه مع المفكر يوسف الصدّيق، منتقدات دعوات التكفير والتحريض التي يتعرض لها، فيما اعتبر الصديق أن الإسلام ما زال يعيش في القرن العاشر، معتبرا أن بلاده هي التي ستحفّزه للوصول إلى القرن الواحد والعشرين.

واستقبل قائد السبسي الصديق، الجمعة، في قصر قرطاج، حيث جدّد تمسّكه بضمان الحريّات المكفولة في الدستور كحرية الضمير والمعتقد، واستنكاره لدعوات التكفير والتحريض التي استهدفت المفكر يوسف الصديق مؤخرا، مشدّدا على أهميّة الدفاع عن حق الاختلاف في الرأي وحريّة التفكير والاجتهاد، مع العمل على تعزيز وحدة التونسيين.

فيما نفى الصديق، في شريط بثته صفحة الرئاسة على موقع “فيسبوك”، الإشاعات التي تحدثت عن استعداده لمغادرة البلاد إثر الدعوات المطالبة بتكفيره، وأشار إلى أنه سيواصل التعبير عن أفكاره فيما يتعلق بـ “تاريخية القرآن”، والتأكيد على أهمية الإنسان فيه، مضيفا “الله قال إننا سنكون خليفته في أرضه، هذا يعني أننا نتكامل بتصاعدنا للقيم الجميلة حتى نصبح كذلك، وهذا لا يفهمه المتزمتون الذين يرغبون بإعادتنا للقرن العاشر”.

وأوضح أكثر بقوله “الإسلام يعيش الآن في القرن العاشر، وربما تونس هي التي ستحفزه للخروج إلى القرن الواحد والعشرين. ونحن معشر التونسيين لا بد أن نختلف في جميع المسائل إلا المسائل الجوهرية وهي الدفاع عن الوطن والعمل على تقدمه”.

وكان الصديق أثار جدلا كبيرا مؤخرا بعد دعا للتفريق بين القرآن والمصحف، معتبرا أن المصحف هو “عمل بشري”، كما اعتبار أن القرآن تجاوزه الزمن وبات يتعارض مع دستور البلاد، وهو ما دعا عدد من رجال الدين لاتهامه بـ “الزندقة” والتشكيك بكلام الله مطالبين بمحاكمته، فيما حمّلت منظمات مدنية تونسية، السلطات، مسؤولية حمايته، مشيرة إلى أنه يتعرض لحملات تشويه وتكفير بسبب آرائه في مسائل فقهية مثيرة للجدل.

- -

11 تعليقات

  1. هؤلاء أجراء ووكلاء ينفذون ما يملى عليهم من الخارج.

  2. اي مفكر هذا !! خالف تعرف ليكسب رضى الغرب ودعمهم المالي والشهرة، هؤلاء سفهاء لا يجدون الا ثوابت الامة لانتقادها

  3. الذي يقول القرءان تجاوزه الزمن فهو اكثر من كافر

  4. لماذا تتم حماية الملحدين و المتطاولين على الذات الالهية و على كتاب الله في ارض الاسلام ؟ هل هي مكافاة لهم على الكفر و الالحاد ام تشجيعا لهم و لغيرهم على سلوك نفس الطريق ؟ هذا الملحد في تونس ارض الزيتونة قالها صراحة (ان القران عمل بشري و قد تجاوزه الزمن ) و هو كفر معلن فكيف يستقبل في قصر الرئاسة بحفاوة بالغة و تتخذ له الحماية باموال المسلمين .اليس هذا حربا على دين الله ؟

    • @ابو أميرة: انا اسف فى تونس الملحد مواطن و اليهودى مواطن و المسيحى مواطن المسلم مواطن و البوذى مواطن و التكفير يعتبر جريمة ارهابية يعاقب عليها القانون هذه تونس واغلبيتنا سعداء بذلك ….تحيا تونس تحيا الجمهورية

  5. على علماء المسلمون تفنيد ما يدعي والرد عليه باسلوب الحوار ليثبتوا عكس ذلك وليس بالتهديد والتخوين

  6. هل يستطيعالمذكور أن يقول عن كتاب سماوي آخر إن الزمن قد تجاوزه؟ هل يستطيع أن يشكك في المحرقة؟ لوغعل ذلك هل يجد من يدافع عنه؟ نريد إجابة صريحة وصادقة.

  7. مع رفضي الشديد لمسالة التكفير لان فيها تجرا على الله سبحانه…الذي يعلم ما تخفي الصدور…ولم يشق احد على صدر احد… وفق الحديث النبوي الشريف…؛.الا انني اعتقد ان هذا الرجل في حاجة الى مناظرة طبيب نفساني قبل اي احد اخر….لان الفكر والنرجسية ضدان لايلتقيان …ومن يحاول الجمع بينهما فعيادة الطبيب المذكور اولى به….

  8. بين السبسي و السيسي فرق نقطة و كلاهم لهم كره شديد للاسلام و المسلمين يحث انهم يجهرون به عبر وسائل اعلامهم و في ممارستهم. الله يحكم بيننا و بينهم يوم الحساب .

  9. يريدون ان يطفئوا نور الله بأفواهم و الله متمن نوره
    اصبح السباق لم يدخل نار جهنم الاول
    الله ما نسألك حسن الخاتمة و ان تميتنا على الاسلام
    نطالب الدكتور عدنان ابراهيم الرد على هدا المتطفل على دين الله
    فهدا الصديق لا يحتاج لان يكفر ، ولا ان تعطى له فرصة حتى يتكلم عنه الناس
    اننا ندفع فتورة الفكر السلفي ، الدي جنى على الامة الويلات

  10. لقد قرأت التعاليق فباستثناء السيد سلام عادل ….لا احد يناقش او يدعوا للنقاش ما قاله المفكر الكبير السيد يوسف الصديق … التهمة جاهزة ….التكفير ….وهذا يؤكد ما قاله السيد يوسف الصديق لا اكثر و لا اقل…..
    الرجل اسمه يوسف الصديق هذا يذكرنى بقصة تاريخية أخرى…..تحيا تونس تحيا الجمهورية

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left