السيسي يسوّق نفسه للمصريين قبل انتخابات الرئاسة بـ«القوة الغاشمة» في سيناء

عملية عسكرية بمشاركة 35 ألف جندي ... وشباب الإخوان ربطوها بـ«صفقة القرن»

Feb 10, 2018

القاهرة ـ «القدس العربي»: قبل حوالى شهرين على انتخابات الرئاسة في مصر، التي يبدو فيها الرئيس الحالي عبد الفتاح السيسي أقرب إلى المرشح الوحيد، انطلقت، أمس الجمعة، عملية عسكرية واسعة تحت اسم «سيناء 2018»، بمشاركة أكثر من 35 ألف جندي مصري، و10 آلاف من عناصر الشرطة لـ»تطهير سيناء من الإرهاب»، في خطوة يمكن أن يقرأ القصد منها تعويم صورة السيسي، الذي تتقاطع معظم التقديرات على تراجع شعبيته، ما يجعله بحاجة إلى «انتصار» قبل الانتخابات الرئاسية.
يضاف إلى ذلك أن البعض ربط العملية بـ»صفقة القرن» التي تنص، كما كشفت عنها اللجنة المركزية لحركة «فتح» الفلسطينية، على خطة للرئيس الأمريكي دونالد ترامب تقضي بمنح الفلسطينيين أراضي للعيش في شبه جزيرة سيناء، وبناء دولة جديدة، مقابل التخلي عن «فلسطين التاريخية»، بدعم خليجي مقداره 100 مليار دولار.
ونحو هذا الاتجاه ذهب تيار الشباب في جماعة الإخوان المسلمين، في تعليقه على العملية، متسائلا «كيف لنظام انقلابي إرهابي أن يَدَّعي أنه يحارب الإرهاب وهو نفسه الذي صنعه؟! كيف لمن اعتقل وعذَّب وقتل وهجَّر شعبنا في سيناء أن يدافع عنهم؟!».
وأضاف أن «حماية مصر أمر حتميّ، وواجب وطنيّ، ولكن قيادة هذا الجيش غير مُؤتمنة، ومجرمة في حق الوطن، وما تفعله الآن في سيناء جزء من مُخطَّط شيطاني لإخلاء سيناء من أهلها تحت شعار (صفقة القرن)».
واستيقظ أهالي المحافظات الحدودية مع سيناء، على أصوات أسراب الطائرات العسكرية، وهي تعبر قناة السويس متوجهة إلى سيناء، قبل أن يعلن العقيد أركان حرب تامر الرفاعي، المتحدث الرسمي باسم القوات المسلحة، في بيان حمل رقم 1، أن «قوات إنفاذ القانون بدأت مواجهة شاملة ضد الإرهاب».
وسبق للسيسي أن طلب من قيادة القوات المسلحة استخدام «القوة الغاشمة» ضد المسلحين في سيناء.
وحسب المتحدث العسكري «لم تقتصر العمليات على شمال ووسط سيناء، بل امتدت إلى مناطق أخرى في دلتا مصر والظهير الصحراوي غرب وادي النيل».
ولم تمر ساعات حتى أعلن المتحدث العسكري البيان الثاني، الذي شرح فيه طبيعة العملية العسكرية، مشيرا إلى مشاركة «القوات الجوية والبحرية وحرس الحدود والشرطة المدنية في العملية».
وقال إن «عناصر من القوات الجوية المصرية استهدفت بعض البؤر والأوكار ومخازن الأسلحة والذخائر التي تستخدمها العناصر الإرهابية كقاعدة لاستهداف قوات إنفاذ القانون والأهداف المدنية في شمال ووسط سيناء».
وبالتزامن مع بدء العملية العسكرية، فرضت الأجهزة الأمنية إجراءات أمنية غير مسبوقة على مداخل ومخارج شبه جزيرة سيناء.
وقال أحمد خيري المتحدث الرسمي باسم وزارة التربية والتعليم، إن طارق شوقي، وزير التعليم، بالاتفاق مع محافظ شمال سيناء، اتخذ قرارا بإيقاف الدارسة في المحافظة، وذلك لحين إشعار آخر.
في الموازاة، كثفت وزارة الداخلية من خدماتها الأمنية في شوارع وميادين ومحاور القاهرة الكبرى والمحافظات.
كذلك أعلنت وزارة الداخلية المصرية مقتل 3 من حركة «حسم» وضبط 14 آخرين. (تفاصيل ص 3 ورأي القدس ص 23)

السيسي يسوّق نفسه للمصريين قبل انتخابات الرئاسة بـ«القوة الغاشمة» في سيناء
عملية عسكرية بمشاركة 35 ألف جندي … وشباب الإخوان ربطوها بـ«صفقة القرن»
- -

5 تعليقات

  1. في ذلك الوقت تحديدا يقوم السيسي يافتعال زخما مفتعلا لحرب ضد إرهاب من صنعه ليضرب اكثر من عصفور بحجرواحد
    ليقوم بتهجير أهالينا في سيناء استكمالا لخطوات صفقة القرن
    وليكمم كل صوت معارض سواء كان متعلقا بمسرحية الانتخابات الهزلية او بالحالة الاقثصادية المتردية او على مستوى المطالبة بالحريات
    بالمنطق الناصري – فلاصوت يعلو فوق صوت المعركة

  2. السيسي لا يحتاج لتسويق نفسه فالشعب المصرى يعرف انه مبعوث العنايه الالهيه و راىْد نهضه مصر الحديثه .

  3. ألإخوان مستعدون أن يتحالفوا مع ألشيطان للوصول للحكم لتدمير ألأمه ألعربيه

  4. مفارقة كبرى ميركل تفوز بالعهدة تلو الاخرى نتيجة الانجازات الاقتصادية و الرفاه الذي توفره للألمان أما نحن أصبحنا نختار الرئيس على أساس سفك الدماء و الدمار و الخراب و الفساد.

  5. الى حسن المينيا
    لو كان هذا حال الاخوان كما تزعم لبقو في السلطة و باعو مصر كما باعها جنرالك المشؤوم افق يارجل هل الحقد اعمى بصيرتك اين الموضوعية

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left