محكمة الاستئناف الفرنسية تصادق على فصل مؤسس الجبهة الوطنية جان ماري لوبين

Feb 10, 2018

باريس ـ «القدس العربي» ـ وكالات : شهد مؤتمر حزب الجبهة الوطنية الفرنسية اليمينية المتطرفة، أمس الجمعة حادثة «تاريخية» أنهت فصول النزاع بين زعيمة الحزب مارين لوبين ووالدها مؤسس الحزب جان ماري لوبين.
وكانت محكمة فرساي للإستئناف قد قالت إنها أكدت قرار الحزب لعام 2015 بطرد جان ماري لو بان بسبب تصريحاته المتكررة، التي يقلل فيها من المحرقة النازية (الهولوكوست)، مؤيدة بذلك قرارا أصدرته إحدى محاكم الدرجة الأولى. كما ذكرت المحكمة أن لوبين الأب كان ما يزال الرئيس الشرفي للحزب، وهو منصب استحدث له بعد تنحيه دعما لابنته مارين عام 2011.
ونقلت «فرانس برس» الفرنسية للأنباء عن مؤسس حزب «الجبهة الوطنية» قوله إنه سيستخدم منصبه لحضور مؤتمر الحزب الذي سيعقد يومي 10 و11 آذار/مارس، وسيطلب دعم الشرطة حال الضرورة لدخول المؤتمر. إلا أن الحزب ذكر أنه لن يسمح له بالحضور، حيث إن الأعضاء الذين يدفعون رسوم العضوية فقط يحق لهم المشاركة.
وقد صادقت محكمة الاستئناف الفرنسية، على قرار فصل الزعيم المؤسس لحزب الجبهة الوطنية أمس الجمعة، ورأت في حيثيات قرارها بشأن الاعتراض الذي قدمه لوبين الأب، على طرده من حزبه الذي أسسه قبل 45 عاما، أن إسقاط عضويته في الحزب، عام 2015، يتماشى مع القوانين.
ويعد جان ماري لوبين الذي يبلغ من العمر 89 عاما، من أبرز وجوه اليمين المتطرف ذي النزعة العنصرية في فرنسا، لقرابة نصف قرن، وتولى رئاسة حزبه لسنوات طويلة قبل أن تطرده ابنته مارين لوبان بعد أن حلت مكانه.
وفي عام 2015 قررت لوبان إحالة والدها إلى المجلس التأديبي للحزب، على خلفية إدلائه بتصريحات مثيرة للجدل، لا سيما تجاه اليهود والمهاجرين، سببت لها الحرج، بينما كانت تحاول تلميع صورة حزبها وإبعاد تهمتي «العنصرية» و«معاداة السامية» عنه.
وشارك لوبين في صفوف الجيش الفرنسي، في حروبه بدول عدة، خاصة حرب استقلال الجزائر في القرن الماضي.

محكمة الاستئناف الفرنسية تصادق على فصل مؤسس الجبهة الوطنية جان ماري لوبين

- -

بدون تعليقات

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left