منال السورية تنسحب من «ذا فويس» الفرنسي بعد حملة ضدها وضغوط من البرنامج

Feb 10, 2018

لندن – «القدس العربي»: أحدثت الفتاة السورية «منال مسكون»، التي أبهرت العالم بصوتها في مسابقة «ذا فويس» بنسخته الفرنسية، دهشة مريرة باعلانها الانسحاب من البرنامج في تسجيل مصور نشرته أمس باللغتين الفرنسية والإنكليزية.
وقالت على صفحتها على فيسبوك تحت عنوان «لدي رسالة مهمة لك»، بعد أن أدت التحية بالديانات الثلاث، «لم أتوقع أن هذا الأمر كان سيحصل لي كمغنية وفنانة، لقد شاركت في برنامج «ذا فويس» لأجمع بين الناس وليس لأفرقهم، ولأفتح الآفاق للجميع».
وأضافت «أنا أؤمن بالإنسانية، والمستقبل المليء بالحب والصلاح والتسامح، كما لدي إيمان ببلدي فرنسا، والأيام الماضية كانت صعبة جدا بالنسبة لي، لم أشأ أن أجرح أي شخص مهما كان، وأتمنى أن تخفف هذه الكلمات من حدة التوتر، فقد قررت ترك هذه المغامرة (ذا فويس) وأن أجعل منها رسالة قوية مليئة بالحب والسلام لأولئك المشككين».
واختتمت أنها لن تجعل «الخوف يسيطر علي، وسوف أحافظ على ابتسامتي، وسوف أجعل قلبي وروحي يغنيان بالحب لكل الناس، أود شكر كل من ساندني في هذا الوقت الصعب، وأشكركم لتفهمكم لي، أحبكم جميعا».
وكانت منال اختارت خوض مسابقة ذا فويس بأغنية هاللويا (التسبيح والحمد لله) للمطرب الكندي ليونارد كوهين، ومن ثم دمجتها مع أغنية «يا إلهي» باللغة العربية، وهذا ما خلق فارقا مذهلا لجانب قدراتها الغنائية.
والفتاة ذات الـ22 ربيعا تتحدر من أصول حلبية لأب سوري وأم مغربية، وهي أول فتاة محجبة تشارك في البرنامج بعد مرور سبعة مواسم على انطلاقه، وتعيش في فرنسا منذ صغرها، وهي تدرس الماجستير في اللغة الإنكليزية في باريس.
وتعرضت الفتاة الملاك – كما سماها البعض – لانتقادات وهوجمت من جماعات مؤيدة لإسرائيل ومواقع معادية للمسلمين، لمواقفها المؤيدة للفلسطينيين.
وأضاف الموقع أن منتقديها حاولوا استحضار تغريدات قديمة لها تعود إلى أغسطس/آب 2016 حذفتها في وقت سابق، أيدت فيها الفلسطينيين واتهمها مؤيدو إسرائيل على إثرها بأنها «عضو في جماعة مسلمة متطرفة وتآمرية»، كما علقت على هجوم نفذه إسلاميون في مدينة نيس وسانت إيتيان 2016، وكتبت حينها «إنها حقيقة حكومة متطرفة».
وقالت مواقع أخرى إن «صوت منال ووجهها الملائكي وحجابها» هو ما جعلها موضوعا للأخبار حول العالم، مما ساهم في سطوع نجمها بشكل كبير خلال أيام، ولا يمكن أن تكون محجبة واجهة لأشهر برنامج غنائي بفرنسا.
وأفاد ناشطون بأن التلفزيون الذي قدمت فيه المسابقة هو من دفعها للانسحاب، وساهم في كشف تغريداتها السابقة مع منتقديها، وطالب البعض بسحب الجنسية الفرنسية منها لإهانتها الدولة الفرنسية، بحسب ما تداوله ناشطون عبر السوشيال ميديا.
من جهتها أوضحت منال الموضوع مشيرة إلى أنها لم تقصد وصف الحكومة الفرنسية بالإرهاب، بل أرادت أن تعبّر عن حزنها لما تعرض له البعض في فترة من الفترات، وقالت «ولدت في فرنسا وأحبّ فرنسا».
وأكدت «إنني نادمة بشدة على تلك التدوينات. والآن بعد سنتين نضجت أكثر وأدركت أن تلك التدوينات كان ينقصها التفكير العميق، ولهذا أفهم أنها تصدم البعض، وأعتذر عنها».

منال السورية تنسحب من «ذا فويس» الفرنسي بعد حملة ضدها وضغوط من البرنامج

- -

بدون تعليقات

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left