الكونغرس الأمريكي يقر الميزانية وينهي شللا حكوميا استمر ساعة

Feb 10, 2018

واشنطن – أ ف ب: أقر الكونغرس الأمريكي مشروع قانون الميزانية فجر أمس الجمعة بعد ساعات من التأخير، ما سمح بانهاء ثاني إغلاق تشهده بعض دوائر الحكومة خلال ثلاثة أسابيع.
وصوت المجلس بغالبية 240 صوتاً ومعارضة 186 نائبا لصالح القانون الذي اتفق عليه قادة الحزبين الجمهوري والديمقراطي وينص على تمديد الميزانية حتى 23 آذار/مارس.
وبذلك، سيعاد فتح الإدارات الفدرالية التي أُغلقت نظريا لمدة ساعة اثر عرقلة سناتور محافظ التصويت ومرور مهلة منتصف الليل من دون إقرار مشروع القانون، لأنه مُكلَف جدا حسب قوله.
ويدعم ترامب الاجراء وقام بالتوقيع عليه صباح الجمعة ليتحول إلى قانون ما ينهي الخلاف الخطير بشأن الميزانية الذي عصف بالكونغرس.
وأقر رئيس مجلس النواب الجمهوري بول راين بعدم وجود «داع» للشلل الحكومي الذي يعكس حالة الانقسام السياسي التي تعيشها واشنطن.
وقالت النائبة الديمقراطية نيتا لوي ان إقرار تمويل مساو لتمويل العام السابق «للمرة الخامسة في وقت يسيطر حزب واحد على جميع إدارات الحكومة، يظهر عدم قدرة الجمهوريين على الحكم».
وسيكسر مشروع القانون الذي يشمل اتفاقا واسعا يزيد النفقات على مدى عامين، ويرفع سقف الدين الفدرالي حتى مارس/آذار 2019، دورة أزمات تمويل الحكومة تمهيدا لحملة صعبة ستسبق انتخابات منتصف المدة التي ستجري في نوفمبر/تشرين الثاني.
وبلغ الخلاف بين الجمهوريين والديمقراطيين بشأن اتفاق الميزانية ذروته عندما علق بول جلسة التصويت في مجلس الشيوخ.
وانتقد راند بول زيادة سقف النفقات مشيرا بالتحديد إلى انعدام المسؤولية المالية في أوساط اعضاء حزبه، وقال «لا يمكنني بكل صدق ان أغض النظر لأن حزبي اليوم متواطىء مع العجز».
وأضاف «إذا كنتم ضد العجز في عهد الرئيس (السابق باراك) أوباما، لكنكم تؤيدون العجز (في الميزانية) الجمهوري، أليس هذا تعريف النفاق؟».
ويتطلب تمرير قانون سريع في مجلس الشيوخ موافقة من قبل جميع اعضائه المئة. لكن بول عارض. وحذر زعيم الديمقراطيين في مجلس الشيوخ تشاك شومر من أن التأخير يشكل «خطرا» على المشرعين فيما واجه عدد من الجمهوريين بول في المجلس حيال استراتيجيته.
لكن الأخير رفض الاستسلام والسماح باجراء تصويت مبكر، متسببا بشلل في الإدارات الفدرالية فيما أكد على اولويات سياسته في ما يتعلق بالانفاق الحكومي المبالغ فيه.
وكما كان متوقعا رفض ليبراليون، بينهم زعيمة الديمقراطيين في مجلس النواب نانسي بيلوسي، الاتفاق الذي رأوا أنه لا يقوم بشيء لحماية المهاجرين المعروفين باسم «الحالمين» والذين وصلوا إلى الولايات المتحدة بطريقة غير شرعية عندما كانوا أطفالا، من الترحيل.
وقالت بيلوسي أمام مجلس النواب قبل ساعات من التصويت «لا أحد يريد شللا «وطالبت بضمان من رئيس مجلس النواب راين بأنه سيركز على مسألة المهاجرين خلال الأسابيع المقبلة. وقالت «امنحونا فرصة لإزالة المخاوف من قلوب هؤلاء الحالمين وعائلاتهم».
لكن في النهاية، عمل اعضاء من الحزبين بشكل مشترك من أجل تمرير مشروع الميزانية المؤقت.
ويشمل مشروع القانون اتفاقا رئيسيا على الميزانية توصل إليه قادة مجلس الشيوخ من الحزبين. ويتضمن الاتفاق زيادة سقف الانفاق العسكري وغير العسكري بنحو 300 مليار دولار للعامين الجاري والمقبل، ويزيد الدين حتى مطلع مارس من العام المقبل.
ويقدم كذلك حزمة للإغاثة في حالات الكوارث بقيمة 90 مليار دولار، وتمويل للتعامل مع أزمة الإدمان على الافيون.
وسعى الديمقراطيون إلى ربط النقاش بشأن التمويل الفدرالي بحل دائم لمئات آلاف الحالمين الذين حماهم برنامج «داكا» الذي استحدثه اوباما من الترحيل.
لكن ترامب أنهى البرنامج في سبتمبر/أيلول الماضي وأمهل الكونغرس حتى 5 مارس لإيجاد مخرج قانوني.
وانتقد الديمقراطيون اقتراح البيت الأبيض الحالي الذي يعد 1,8 ملايين مهاجر بالجنسية لكنه يعزز الرقابة الأمنية على الحدود ويقلص الهـجرة الشرعية بشكل كبير.

الكونغرس الأمريكي يقر الميزانية وينهي شللا حكوميا استمر ساعة

- -

بدون تعليقات

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left