حملة مقاطعة فلسطينية تتهم فيلم «التقارير حول سارة وسليم» بالتطبيع لمشاركة ممثلين اسرائيليين

[1]

القاهرة – «القدس العربي» : قبل عرضه في مصر بايام قليلة، دعت الحملة الفلسطينية للمقاطعة الأكاديمية والثقافية لإسرائيل لمقاطعة فيلم «التقارير حول سارة وسليم» للمخرج الفلسطيني مؤيد عليان «لخرقه لمعايير مناهضة التطبيع».
وأصدرت الحملة بيانا ناشدت فيه، أصحاب الضمائر الحية في فلسطين المحتلة والوطن العربي والعالم بمقاطعة وعدم عرض الفيلم، وذلك بسبب خرقه الواضح لمعايير مقاطعة إسرائيل ومناهضة التطبيع معها من خلال إشراكه ممثلين إسرائيليين بجانب ممثلين فلسطينيين من القدس المحتلة والضفة الغربية، وفق ما بيان الحملة.
وجاء في البيان: «حتى لو اعتبرنا الفيلم – جدلاً – شكلاً من أشكال «النضال المشترك»، فإن إشراك المخرج عليان لممثلين إسرائيليين خدموا في جيش الاحتلال ولم يعلنوا عن تأييد الحقوق الأساسية لشعبنا يخالف بوضوح معايير مناهضة التطبيع التي أجمع عليها الغالبية الساحقة من المجتمع الفلسطيني في الوطن والشتات منذ المؤتمر الأول لحركة المقاطعة BDS في فلسطين في نوفمبر/كانون الثاني 2007. وهو أيضاً يضرب بعرض الحائط الجهود المثابرة الهادفة لمناهضة التطبيع التي تقودها الأطر والمنظمات الشعبية والنقابات الأوسع في فلسطين والعالم العربي من المغرب إلى الكويت.
وتابع البيان «بناء على ذلك، تناشد الحملة المؤسسات الثقافية ومهرجانات الأفلام العربيّة بعدم عرض هذا الفيلم التطبيعي أو إشراكه في المهرجانات العربية، وتدعو جمهور السينما عالمياً لمقاطعته».
وأكدت الحملة في بيانها «أن كل أشكال التطبيع تُسهم، وبغض النظر عن النوايا، في عملية استعمار العقول وترويج القبول بالاستعمار كقدر، كما تسهم في الحرب الإسرائيلية المفتوحة ضد حركة المقاطعة (BDS)، والتي باتت تفاقم من عزلة نظام الاحتلال والاستعمار- الاستيطاني والفصل العنصري (الأبارتهايد) الإسرائيلي على المستوى الشعبي العالمي مما جعل حكومة الاحتلال تعتبرها «خطراً استراتيجياً من الطراز الأول». والتطبيع مدان في أي وقت، وخصوصاً في ظل تصاعد الجرائم الإسرائيلية بحق شعبنا في قطاع غزة المحاصر والصامد وفي النقب وفي القدس المحتلة، التي تقاوم ببسالة مخططات التطهير العرقي و»الأسرلة» والعدوان العنصري الإسرائيلي المستشرس».
وردا على ذلك أصدر صناع الفيلم بيانا أكدوا فيه عدم مشاركة أي فنانين اسرائيليين في الفيلم، مشيرين إلى أن تمويل الفيلم فلسطيني أوروبي ولم تشارك فيه أي جهة اسرائيلية.
يذكر أن فيلم «التقارير حول سارة وسليم» فاز مؤخرا في مهرجان «روتردام» السينمائي الدولي بجائزتين رئيسيتين، وهما جائزة لجنة التحكيم الخاصة عن سيناريو الفيلم وجائزة الجمهور لأفضل فيلم مدعوم من قبل صندوق «هوبرت بالاس»، صندوق الدعم الخاص في الـمهرجـان والـذي يحـمل اسـم مؤسسـه الراحـل.

حملة مقاطعة فلسطينية تتهم فيلم «التقارير حول سارة وسليم» بالتطبيع لمشاركة ممثلين اسرائيليين

فايزة هنداوي