الجزائر: سعيد سعدي يعلن انسحابه من حزبه الذي أسسه سنة 1989

[1]

الجزائر ـ «القدس العربي»: قال سعيد سعدي الرئيس السابق لحزب التجمع من أجل الثقافة والديمقراطية (علماني) في الجزائر إنه قرر الانسحاب من الحزب، مؤكدا أنه بداية من أمس الجمعة لم يعد عضوا في الحزب الذي أسسه سنة 1989، وبقي على رأسه حتى عام 2012، دون تقديم أي أسباب لهذا الانسحاب، إذ اكتفى بالقول إنه ملتزم بنضالات أخرى في مواقع أخرى.
وكان سعدي الذي ارتبط اسمه لسنوات طويلة بحزب التجمع من أجل الثقافة والديمقراطية، والذي تأسس كحزب يمثل منطقة القبائل بالدرجة الأولى، وجاء منافسا لعميد أحزاب المعارضة جبهة القوى الاشتراكية، قد أعلن بمناسبة انعقاد مؤتمر حزب التجمع من أجل الثقافة عن قراره التخلي عن عضوية الحزب، مكتفيا بالقول إن معارك ونضالات أخرى في انتظاره، وأنه سيظل وفيا للحزب الذي أسسه بداية تسعينيات القرن الماضي مع بدء الانفتاح السياسي والتعددية الحزبية.
وكان الحزب قد لعب أدوارا مهمة في تسعينيات القرن الماضي، خاصة بعد قرار إلغاء نتائج الانتخابات التي فاز الإسلاميون بالأغلبية في الدور الأول منها، إذ كان الحزب الذي قاده الدكتور سعيد سعدي من المنادين بإلغاء نتائجها، وكان من الذين دافعوا عن تدخل الجيش لإنقاذ الجمهورية.
وبعد مجيء الرئيس عبد العزيز بوتفليقة إلى الحكم سنة 1999 كان سعيد سعدي من بين المؤيدين له، بل واشترك في حكومته الأولى، بدعوى أن برنامج بوتفليقة وبرنامج الحزب متطابقين إلى حد كبير، وذهب إلى حد كتابة رسالة ينتقد فيها الصحافيين لأنهم انتقدوا بوتفليقة، لكنه بعد أحداث الربيع الأمازيغي سنة 2001، والقمع الذي تعرضت له المظاهرات التي عرفتها منطقة القبائل، قرر الانسحاب من الحكومة، وعاد إلى صفوف المعارضة، قبل أن ينسحب من رئاسة الحزب سنة 2012، تاركا الفرصة أمام محسن بلعباس لخلافته في المنصب، ورغم أن الكثيرين اعتقدوا أن سعدي سيغيب فترة ويعود إلى رئاسة الحزب، إلا أن ذلك لم يحدث.

الجزائر: سعيد سعدي يعلن انسحابه من حزبه الذي أسسه سنة 1989

3 Comments (Open | Close)

3 Comments To "الجزائر: سعيد سعدي يعلن انسحابه من حزبه الذي أسسه سنة 1989"

#1 Comment By ALLAL OMRAN On Feb 10, 2018 @ 10:52 am

لله در الشاعر العربي القديم :
هي الأيام كما شاهدتها دول * من سره زمن ساءته أزمان .

#2 Comment By جزائري On Feb 10, 2018 @ 2:39 pm

ذاك الرجل لا يترك حالا إلا لحال خيرا منه فلا ربما للرجل همسات في أذنه اليسرى من شيئ عن الرئسيات المقبلة فإن بقي في الRCD فلن يكون له حظ كرئيس للجزائر.أقول ربما وهذا كونه قال تركت الحزب لأتفرغ للنضال في ميادين أخرى.ولفاهم يفهم.أقول peut être.

#3 Comment By Arami On Feb 10, 2018 @ 7:05 pm

هذا الرجل لا يترك أمرا يستقر ..!!!