ألمانيا: مفاجأة من العيار الثقيل… شولتز يعلن التخلي عن منصب وزير الخارجية

[1]

برلين ـ «القدس العربي» : أعلن رئيس الحزب الاشتراكي الديمقراطي مارتن شولتز تخليه عن منصب وزير الخارجية في الحكومة الائتلافية المرتقبة. وقال شولتز أمس الجمعة، إنه يرى أن النقاش حول شخصه سوف يؤثر على تصويت قاعدة الحزب على مصير الائتلاف مع التحالف المسيحي. وأضاف:» لذلك أعلن تخليي عن الدخول في الحكومة وآمل في الوقت نفسه وبصورة ملحة أن ينتهي النقاش حول شغل المناصب داخل الحزب الاشتراكي الديمقراطي».
وتأتي هذه الخطوة، بعدما لاحت بوادر أزمة داخل الحزب الاشتراكي الديمقراطي حول توزيع المناصب الوزارية، عقب إبرام اتفاقية الائتلاف الحاكم مع التحالف المسيحي، بزعامة المستشارة أنغيلا ميركل.
وكان وزير الخارجية سيغمار غابرييل، الذي كان من المتوقع ألا يكون عضوا في الحكومة المقبلة، قد وجه اتهامات لاذعة أمس لقيادة حزبه، حيث قال في تصريحات لصحف مجموعة «فونكه» الألمانية الإعلامية: «ما تبقى هو الأسف وحسب. الأسف فعليا على الطريقة التي تفتقر إلى الاحترام وصرنا في الحزب الاشتراكي نتعامل بها فيما بيننا، وكيف صارت الوعود المقطوعة أمرا قليل الاعتبار».
إلا أنه لم يشر إلى الوعود التي يعنيها. وكان غابريل قد تنازل في كانون الثاني/ يناير الماضي لصالح رئيس البرلمان الأوروبي السابق مارتن شولتز عن رئاسة الحزب والترشح لمنصب المستشارية من أجل أن يعين وزيرا للخارجية.
وتدور التكهنات عن أن شولتز وعده وقتها بالاحتفاظ بحقيبة الخارجية في حال تشكيل ائتلاف جديد بين الحزبين الكبيرين، إلا أنه لم يتضح حتى الآن ما إذا كان شولتز وعده بذلك أم لا.
كما أن شولتز وعقب الإعلان عن عزمه تولي حقيبة الخارجية، واجه عاصفة من الانتقادات من قبل قاعدة الاشتراكين الذين اعتبروه «ناقضا للعهود»، لكون أن الأخير سبق له وأن صرح في الحملة الانتخابية للانتخابات التشريعية العامة السابقة، أنه لن يستلم في أي حال من الأحوال أي منصب وزاري في حكومة تقودها ميركل.
وظهرت إلى العلن بوادر خلاف بين قيادات الحزب الاشتراكي الديمقراطي في ألمانيا حول ترتيب المناصب في الائتلاف الجديد، وذلك بعد اتفاق الحزب مع حزب المستشارة ميركل الأربعاء الماضي على تشكيل ما يسمى بالائتلاف الكبير في البلاد.
وقد وجه زيغمار غابرييل، الذي يتولى حاليا منصب وزير الخارجية ونائب المستشارة بطريقة تصريف الأعمال، اتهامات لاذعة يوم الخميس لقيادة حزبه، لكنه لم يتحدث صراحة عما يعنيه، إلا أنه أشار إلى إعلان شولتز الأربعاء رغبته في أن يكون وزيرا للخارجية في الحكومة الجديدة التي كانت تستعد ميركل لتشكيلها.
وهاجم وزير الخارجية الألماني سيغمار غابرييل قيادة حزبه، متهما إياها بعدم احترام الوعود، وذلك بعد أن تم الإعلان عن عدم تواجده في الحكومة الائتلافية التي تضم الحزب الاشتراكي الديمقراطي والتحالف المسيحي بقيادة ميركل.
وخلال المفاوضات حول تشكيل ائتلاف حكومي ظهرت توقعات عبر وسائل التواصل الاجتماعي لم يحتل فيها مارتن شولتز دورا رياديا، بل ظهر واحدا من بين أعضاء فريق مفاوض. وحسب وسائل إعلام متعددة يبدو أن زعيم الحزب الاشتراكي له مخططات سياسية واسعة، إذ أنه لم يكتفِ بشغل منصب زعيم الحزب، بل أعرب عن رغبته في أن يصبح وزيرا للخارجية للاستفادة من تجاربه على الساحة الأوروبية.

ألمانيا: مفاجأة من العيار الثقيل… شولتز يعلن التخلي عن منصب وزير الخارجية

علاء جمعة

1 Comment (Open | Close)

1 Comment To "ألمانيا: مفاجأة من العيار الثقيل… شولتز يعلن التخلي عن منصب وزير الخارجية"

#1 Comment By Dinars On Feb 9, 2018 @ 11:22 pm

مازالت فرنسا تعيث في ألمانيا. فرنسا تنتقم من ألمانيا بسبب ما قامت به من تنكيل ضد الفرنسيين أيام الحرب العالمية الثانية. بدل أن تقوم فرنسا بحرب ضد ألمانيا قامت ببناء اتحاد أوروبي يسهل من خلاله اختراق ألمانيا ثم إخضاعها ثم إضعافها سياسيا وعسكريا. فعلا الألمان كما صورتهم أفلام فرنسيا على أن الغباء سمتهم. وقد تحقق للفرنسيين ذلك وواقع الحال يؤكد ذلك. ألمانيا عليها الخروج من الإتحاد الأوروبي. لحفظ ماء الوجه على الأقل.