حسن روحاني يبحث مع رجب طيب أردوغان الوضع في سوريا والعلاقات الاقتصادية بين البلدين

طهران مستعدة لقفزة في العلاقات الاقتصادية بين البلدين

محمد المذحجي

Feb 10, 2018

لندن ـ «القدس العربي»: بحث الرئيسان الإيراني حسن روحاني والتركي رجب طيب أردوغان في اتصال هاتفي آخر تطورات الوضع في الساحة السورية.
وحسب وكالة «فارس» للأنباء التابعة للحرس الثوري، أكد الرئيسان أن مؤتمر «سوتشي» الذي استضافته روسيا حول سوريا يعد تطوراً إلى الأمام في سبيل حل الأزمة السورية، كما أعربا عن ارتياحهما للتعاون القائم بين البلدين في مجالي الأمن ومكافحة الإرهاب.
وشدد روحاني على ضرورة رفع العلاقات بين إيران وتركيا إلى المستوى الاستراتيجي في كافة المجالات، معرباً عن استعداد بلاده لإيجاد قفزة في العلاقات الاقتصادية بين البلدين، وقال إن التطبيق على وجه السرعة لقضية اعتماد العملة الوطنية للبلدين في المبادلات التجارية المشتركة من شأنه الدفع بالعلاقات الاقتصادية بين طهران وأنقرة.
وأشار إلى الزيارة الأخيرة لوزير خارجية تركيا مولود تشاويش أغلو، لطهران، معرباً عن ارتياحه لنتائج المباحثات المشتركة بين الوزيرين، وقال إن هناك تهديدات كثيرة في المنطقة تعرض مصالح إيران وتركيا وباقي الدول الإسلامية إلى الخطر، وأضاف أنه ونظراً إلى التقارب الكبير في وجهات نظر البلدين تجاه القضايا الإقليمية والدولية، فإن من الضروري مواصلة التعاون والمشاورات السياسية المشتركة.
كما اعتبر روحاني تطوير التعاون الثلاثي بين إيران وتركيا وروسيا في القضايا الإقليمية بأنه ضروري، مشيراً إلى اقتراح عقد قمة ثلاثة في إسطنبول حول الأزمة السورية، وأنه يرحب بذلك، ودعا إلى عقد مشاورات بين وزراء خارجية الدول الثلاث لبحث أجندة القمة وموعدها.
بدوره دعا رجب طيب أردوغان إلى تطوير وتعزيز العلاقات بين طهران وأنقرة في كافة المجالات ذات الاهتمام المشترك، مؤكداً أن اعتماد العملة الوطنية للبلدين في المبادلات الاقتصادية مهمة للغاية، وأنه بإمكان ذلك أن يسهم في تحقيق قفزة في التعاون الاقتصادي بين طهران وأنقرة.
وأشار إلى القواسم المشتركة بين إيران وتركيا في القضايا الإقليمية والدولية الرئيسية، وقال إن التهديدات الإقليمية الجديدة تكشف عن أهمية التعاون الوثيق بين تركيا وإيران، معرباً عن ارتياحه من تطوير التعاون المشترك على صعيد مكافحة الإرهاب وكذلك التعاون الأمني.
ووصف الرئيس التركي إنجازات قمة «سوتشي» الثلاثية بين روسيا وإيران وتركيا بأنها الكبيرة، وتخدم استتباب الاستقرار والأمن في سوريا، مشيراً إلى اقتراحه عقد القمة الثلاثية القادمة في إسطنبول، ووجه دعوة إلى الرئيس الإيراني للمشاركة في هذه القمة، كما أعرب عن رغبته في أن يشارك رؤساء بعض الدول الغربية في هذه القمة، من دون الإشارة إلى اسم هذه الدول.
وكان المتحدث الرسمي باسم الرئاسة الروسية دميتري بيسكوف، قد أعلن أن الرئيس فلاديمير بوتين، بحث هاتفياً مع نظيره التركي إمكانية عقد لقاء قمة ثلاثية للدول الضامنة أي روسيا وتركيا وإيران، لكن لا تاريخ محدد للقاء حتى الآن.
وكانت قمة ثلاثية روسية إيرانية تركية قد جرت في مدينة سوتشي الروسية، يوم 22 تشرين الثاني/ نوفمبر الماضي، وبحثت الحل السياسي للأزمة السورية، وأكدت الأطراف استمرار التعاون للقضاء على التنظيمات الإرهابية.
وتجدر الإشارة إلى أن مدينة سوتشي استضافت يومي 29 و30 كانون الثاني/ يناير الماضي، مؤتمر الحوار الوطني السوري، تحت شعار «السلام للشعب السوري»، وحضره أكثر من 1500 مشارك. وشارك في تنظيمه بالإضافة إلى روسيا، إيران وتركيا بوصفهما دولتين ضامنتين مع روسيا في اتفاقات أستانا بشأن وقف إطلاق النار في سوريا.

حسن روحاني يبحث مع رجب طيب أردوغان الوضع في سوريا والعلاقات الاقتصادية بين البلدين
طهران مستعدة لقفزة في العلاقات الاقتصادية بين البلدين
محمد المذحجي
- -

بدون تعليقات

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left