واشنطن: وجودنا في سوريا ليس لتقسيمها بل لهزيمة «تنظيم الدولة»

رائد صالحة

Feb 10, 2018

واشنطن – «القدس العربي» : زعمت الولايات المتحدة مراراً ان مهمتها في سوريا هي هزيمة تنظيم الدولة ومنع عودة ظهوره ولكن القوات الامريكية بين عشية وضحاها قتلت ما يزيد عن مئة من قوات حلفاء النظام السوري ولم يكن أي منهم من (تنظيم الدولة)… كيف تفسر الادارة الامريكية هذا التناقض وسط شكوك بان واشنطن تحاول بالفعل توسيع مهمتها خارج اطار الادعاء بمحاربة التنظيمات الإرهابية؟
الاجابات التي قدمتها وزارة الخارجية ووزارة الدفاع والبيت الابيض كانت مشوشة للغاية من بينها تصريحات للمتحدثة الصحافية لوزارة الخارجية هيثر نويرت بانه لا يمكن للوزارة تحديد من قتل في هذه الضربة وان الولايات المتحدة تستخدم القوة اذا كانت قواتها مهددة اما فيما يتعلق بتأثير ذلك على فاعلية خط الاتصالات بين موسكو وواشنطن الذي يهدف إلى منع الاشتباكات بين الطرفين فقد كانت التعليقات تشير إلى ان الضربات لن تفكك هذا الخط.
ورفضت وزارة الخارجية الاعتراف بان تعاونها مع روسيا في الشأن السوري قد فشل اذ رددت الادارة الامريكية في السابق تعليقات تفيد بأن تعاونها مع موسكو في سوريا تحت الاختبار. وقالت نويرت ان العلاقة مع موسكو معقدة وان وزير الخارجية ريكس تيلرسون كان واضحاً في توضيح اين تقف العلاقة مع اشارات إلى العلاقات وصلت إلى نقطة منخفضة جدًا في العام الماضي وان واشنطن حريصة جدًا على بناء هذه العلاقة بسبب وجود الكثير من مجالات الاهتمام المشترك، مثل كوريا الشمالية .
واكدت وزارة الخارجية، ايضاً، انه على الرغم من الاجراءات العسكرية الاخيرة، فإن مهمة الولايات المتحدة في سوريا تقتصر على هزيمة تنظيم الدولة، وقالت ان الجميع يعلم، ان المهمة الامريكية بسوريا هي لهزيمة التنظيم، وليس لاي غرض آخر، وردا على اتهامات ماريا زاخاروفا من موسكو بان الولايات المتحدة تسعى إلى تقسيم سوريا واستمرار الصراع، اوضحت نويرت ان الولايات المتحدة تعمل على استقرار سوريا حتى يتسنى للبلد ان يمر بعملية جنيف وان يجري انتخابات ويقرر ما يريد ان يفعله بمستقبله، وليس هناك أي سبب آخر للبقاء هناك.
واكدت الادارة الامريكية التزامها وحدة سوريا، واضافت نويرت بان سياسة الولايات المتحدة لم تتغير بهذا الشأن، واكدت وزارة الخارجية انه يمكن التعاون مع روسيا بنجاح في منطقة جنوب غرب سوريا حيث وقع وقف اطلاق النار منذ تموز/ يوليو الماضي ولكن هناك الكثير من الامور المقلقة.
وعادت واشنطن للتأكيد للمرة السادسة خلال 30 يوماً بأن النظام السوري يجب ان يتوقف عن استخدام الاسلحة الكيميائية ضد شعبه لانه تصرف شرير ومثير للاشمئزاز ومروع، وقالت الادارة الامريكية بان هذه القضية مهمة جداً بالنسبة اليها وانها ستواصل الضغط على الحكومة الروسية لفعل الشيء الصحيح بهذا الشأن مشيرة إلى انها لا تقف لوحدها حيث تقف إلى جوارها كثير من دول التحالف.

 

واشنطن: وجودنا في سوريا ليس لتقسيمها بل لهزيمة «تنظيم الدولة»

رائد صالحة

- -

بدون تعليقات

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left