موقع أمني فلسطيني يحذر من صفحات تديرها مخابرات الاحتلال وينتقد الترويج لفكرة الحرب ضد غزة

Feb 10, 2018

غزة ـ «القدس العربي»:استمرارا للتحذيرات من مخططات أجهزة الأمن الإسرائيلية، حذر مصدر أمني رفيع في غزة من صفحات إلكترونية، أنشأتها المخابرات الإسرائيلية، ناطقة باللغة العربية لضرب «الحاضنة الشعبية للمقاومة». وانتقد كذلك الموقع الأمني المقرب من المقاومة، تحليلات وتعليقات نشرت أخيرا على مواقع التواصل الاجتماعي، تنذر بقرب وقوع حرب جديدة تشنها إسرائيل ضد القطاع. وحذر من تلك الصفحات، التي أكد أنها تدار من قبل مخابرات الاحتلال، ضمن حربها على الشعب الفلسطيني ومقاومته.
وأشار موقع «المجد الأمني» المقرب من كتائب القسام الجناح العسكري لحركة حماس، أنه بعد فشل المنسق الإسرائيلي عبر صفحته على موقع «فيسبوك» في الوصول للكثير من المواطنين والحصول على معلومات بشكل مباشر، قامت المخابرات الإسرائيلية أخيراً بإطلاق عدد من الصفحات الناطقة باللغة العربية للقيام بـ «دور تكميلي ومساند» لجمع معلومات حساسة عن المقاومة ورجالاتها بالإضافة لنشر معلومات مفبركة، وأخبار تحرض على المقاومة.
وذكر المصدر الأمني أنه ليس شرطاً أن تحمل هذه الصفحات أسماء واضحة تعود للمخابرات الإسرائيلية، وأنه بعد المتابعة تبين أن جزءا من هذه الصفحات يحمل أسماء لضباط في مخابرات تل أبيب، ويحمل صورهم، وجزء آخر وهو جديد، يحمل أسماء تدلل على أنها عربية وفلسطينية لتتمكن من زيادة الاختراق والوصول للجمهور العربي والفلسطيني.
وأضاف أن هذه الصفحات تدعي أنها «وكالات إخبارية وإعلامية» من خلال سرقة الأخبار اليومية من وكالات حقيقية «ثم تقوم ببث السموم والأخبار الكاذبة بين الأخبار الأخرى».
ووفق المصدر لا تزال هذه الصفحات «تبث سمومها بشكل خفي»، وأنها تعمل على مطاردة عناصر المقاومة وعائلات الشهداء والأسرى والمبعدين، من خلال «تشويههم» بهدف عزلهم عن مجتمعهم الذي يحتضنهم، لافتا إلى أنها تسعى بكل ما أُوتيت من قوة إلى «تحطيم النسيج الاجتماعي الفلسطيني خدمةً لمصالح الاحتلال الصهيوني وأجهزة مخابراته، لضرب الحاضنة الشعبية».
وتابع أن تلك الصفحات المخابراتية تقوم بنشر أخبار تعمل على «إثارة النعرات الحزبية والعائلية المقيتة»، مستغلة بعض الحوادث اليومية وفبركة أخبار تتهم فصيلا أو عائلة معينة، بالإضافة لفبركة تصريحات على لسان قادة المقاومة بهدف تحريض المواطنين ضدهم.
وأوضح أنه من خلال المتابعة التي يقوم بها «موقع المجد الأمني» لتلك الصفحات فقد انشغلت أخيراً بالترويج لوقوع حرب وشيكة على قطاع غزة، بهدف إثارة قلق المواطنين وإرباك الجبهة الداخلية عبر بث معلومات كاذبة نسبتها إلى مصادر إسرائيلية.
 وحذر الموقع الأمني المقرب من المقاومة في غزة من خطورة تصديق هذه الصفحات أو التعاطي مع منشوراتها «الكاذبة والمفبركة التي تهدف إلى كسر روح الصمود والوحدة الفلسطينية بين أبناء المجتمع الفلسطيني والعربي».
وقال إن من أبرز هذه الصفحات هي صفحة أفخاي أدرعي، الناطق بلسان جيش الاحتلال، وصفحة غزة تحت الحصار والنار، وصفحة فلاش ميموري، وصفحة وطن 24، وصفحة المنسق وويكيليكس غزة، وغيرها من المواقع.
إلى ذلك نشر الموقع  الأمني مقالا انتقد فيه بشدة الاندفاع المحموم من غالبية رواد مواقع التواصل الاجتماعي، باتجاه انتحال مهنة «المراسل العسكري» وتحليل البيئة المحيطة بغزة وتقدير الموقف منها، وتبني فكرة وقوع الحرب، ما أثار الفزع بين الناس، حيث انعكس ذلك على نفسياتهم وسلوكهم، ووصف ما يجري بأنه «كارثة وطنية» تؤشر على قلة الحصانة وضعف الوعي.

 

موقع أمني فلسطيني يحذر من صفحات تديرها مخابرات الاحتلال وينتقد الترويج لفكرة الحرب ضد غزة

- -

بدون تعليقات

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left