أسعار الأردن والمكون الفلسطيني… «إذا تنفس»

بسام البدارين

Feb 14, 2018

اختصرها ناشط إلكتروني متحمس بالعادة «عندما تنتفض المحافظات تغيب المخيمات».
هي على الأرجح محض مصادفة.. التقطت عيني هذه العبارة الهادفة والمهمة بعد ساعات فقط من غداء سياسي مع صديقين كان محور النقاش التحليلي فيه يحاول تفسير ظاهرة «عزوف المكون الفلسطيني» في الأردن عن المشاركة بحراكات الشارع.
المصادفة نفسها أن ذلك كله حصل بعدما تَمَكَّنْت من الاطلاع على نداء من ناشط معارض خارج الأردن يطالب الفلسطينيين بالتحرك إلى الشارع مع المكون الأردني الأساسي لمضايقة النظام ومعارضته وإجباره على التراجع عن رفع الأسعار.
وحصل فيما أثار شريط فيديو «مسيء للغاية» جدالا عاصفًا يظهر فيه مجموعة زعران من جمهور الوحدات يشتمون «أم أو أخت» كل لاعب من فريق الفيصلي يعلن المذيع الداخلي اسمه فيرد زعران النادي الفيصلي بعبارة منسقة جدًا تشتم بألفاظ نابية جمهور فريق الوحدات.
تَرحمْت طبعًا على المرحومة التي تحمل اسم «الروح الرياضية» في ملاعب كرة القدم.. حتى اتحاد كرة القدم وإزاء الحملة الشعبية المضادة لزعران الفريقين لم يستطع تجاهل الأمر فوجه تهمة مباشرة للفريقين بـ «إطلاق ألفاظ نابية» مع غرامة وعقوبة حرمان بمعدل مباراة لكل فريق من دون جمهور.
نعود لموضوعنا الرئيسي.. هل غادر صاحبنا الواقع والحقيقة عندما لاحظ أن المخيمات تغيب عندما تنتفض المحافظات.
هل المحافظات أصلا منتفضة؟.. في مسألة الأسعار لا يزيد عدد المعتصمين في شوارع الكرك والسلط مثلا على 1000 شخص يُقْسم صديقي الخبيث أن بينهم العشرات من رجال الأمن السريين وأصحاب الأجندات الخارجية، والمئات من الغاضبين والمنزعجين، لأن صفحات «العبث الذكي» في الانتخابات الأخيرة لم تفتح عن حصتهم وتجاهلتهم غرف العمليات لسبب او لآخر.
لست بصدد تحليل سيسيولوجي لعقل المتظاهرين في مدينتين فقط في الأردن ضد رفع الأسعار.. وبالتأكيد لست بصدد «إحصاء المكونات» ومطالبة كل من يدب الصوت في الشارع بدفتر العائلة للتدقيق في قيده المدني و تحديد هُوية جده الجغرافية… تلك مهمة الأجهزة الأمنية وهواة الإحصاء الكثيرين في المعارضة قبل الموالاة في الأردن.
..علميًا لا يمكنني القول إن العدد الذي يظهر في الشارع يمثل فعلا المحافظات.
في عرس واحد في مدينة السلط لزميل صحافي أحصيت نحو 2000 منسف أُخرجت للمدعوين، بمعنى عدد المدعوين يزيد على 6000 شخص، وليس سرا أن أحد شباب المدينة حضر ليلة الحنّة في عرسه 25 ألف شخص… يعني شئنا أم أبينا إن عدد من يعتصمون ضد الأسعار في السلط سواء أعجبنا أم أعجبهم أو لم يفعل يمثل حتى اللحظة أقلية بكل المعاني.
أنا شخصيًا شاهدت صورا لدعوة جماعية خلال الانتخابات في الكرك فيها عشرة أضعاف عدد المتحركين بفعالية ضد الأسعار في الشارع الكركي اليوم وأهمل مرشح للانتخابات في الأردن من شماله لجنوبه يستطيع أن يجمع بكل بساطة على المنسف البلدي جحافل من الجمهور أكثر بكثير من المتظاهرين اليوم او حتى أيام الدفاع عن القدس.
ليس سرًا على الإطلاق أن من بين المحتجين اليوم بالشارع بل من بين أعنفهم بعض رواد تلك المناسبات التي تُزيّف العقل وتخلو من المنطق والمفعمة بالتسحيج والنفاق لأدوات صغيرة في لعبة السلطة والدولة وليس للدولة نفسها.
عن اي انتفاضة يتحدث القوم ويطالبون المكون الفلسطيني المتهم بكل حال «إذا تنفس» بالخروج للشارع.
من جانبي كل الحق للأردنيين بالتظاهر السلمي والشعور بالقهر لأن القرارات الاقتصادية الأخيرة «وحشية ومستفزة» بكل المعايير، وما قدرته علنًا شخصيًا أن الشعور بالقلق هو الاتجاه الطبيعي لصانع القرار عندما يحتقن الناس فيحتفظون بمعارضتهم واحتجاجهم.
سأطمئن أكثر على الأردن، وتحديدًا على النظام والدولة والاستقرار لو تمكن الجمهور من الاعتراض السلمي الحضاري.. أقلق أكثر اليوم لأن أقلية من الناس يخرجون للشارع، ويخيفني الاحتقان وما تفعله الحكومة. أعلم جيدًا أن أفضل وصفة لاستفزاز الأردنيين الذين يتوسلون حكومتهم بأن لا تجبرهم على التحرك في الشارع فيما تضغط عليهم الحكومة يوميا وتطالبهم بالخروج والانتفاض.
أعود للسؤال الأساسي.. كنت شخصيًا تحت انطباع أن المكون الفلسطيني في الأردن يفهم الدرس جيدًا ويعيه ويقرر أن لا يخرج للشارع الأردني تحت شعار سياسي إلا عندما يتعلق الأمر بحق العودة والقدس، وكنت أتوهم أن جميع المواطنين شركاء اليوم في أعباء أسعار الرغيف.
لا أرى سببًا للاحتفال والبهجة عندما ألاحظ أن نصف المجتمع يتصرفون وكأنهم في «مطار دبي» ولا أرى سببًا لأي حكمة في الاعتداء على مستقبل الأردنيين جميعا بمنهجة سياسات الاقصاء والتهميش.
كما لا أرى سببًا يدفعني وغيري لمجاملة الفصام الذي يستهدف الأردني الفلسطيني بعلبة الاتهامات المألوفة كلما تحدث بـ «الشأن الأردني» ثم يعود اليوم ويطالب المكون في مدن الكثافة السكانية بالتحرك ضد النظام.
تصرفات الحكومة مع أزمة الأدوات تسحبان من رصيد النظام والدولة في قلوب الناس.. تلك حقيقة أفقية تشمل جميع المكونات.
أيام الربيع العربي حَضَرْتُ للأسف اجتماعا صاخبا لأقطاب المعارضة ضم 50 شخصا من أخشن الحراكيين.. صُدِمت بقيادي يساري يوجه الخطاب لي ضمنيا وهو يصر على أن حق النقاش في هذا الاجتماع لمن سمّاهم «الأردنيين بحت».
دقيقتان فقط، وتداخل معارض قومي وناصري غضنفر عبر تطوير صيغة «البحت» موضحا أن المعركة اليوم بين المكون الشرق الأردني والنظام راجيا من «الأشقاء الضيوف» من المكون الفلسطيني عدم التدخل والمطالبة بالإصلاح.
سمعت ذلك بأذنيّ ومعي سبعة من الزملاء الذين لا يزالون على قيد الحياة، ومن تحدث به ليس وزيرا أو ضابطا أمنيًا أو موتورا ذهانيا بل قادة في المعارضة من الصف القومي واليساري يلومون اليوم المكون الفلسطيني لأنه»سلبي» ولا يشارك في المعارضة.
من يطرح سؤال العزوف عند المكون الفلسطيني أحيله إلى تلك الواقعة لعله يجد جوابًا وإن كان هذا العزوف فعلا لا يعجبني وأراه إغراق في السلبية والاستلاب.
ختاما؛ وضع خبير في أذني همسًا الإجابة التالية عن نفس السؤال: دعاة ورموز حراك الشارع الأردني اليوم في أغلبهم دافعوا عن قرارات سحب الجنسية من الأردنيين من أصل فلسطيني وبرروها او لم يعترضوا عليها والمكون الفلسطيني بلا حماية قانونية… قد تكون تلك هي الإجابة.

٭ إعلامي أردني من أسرة «القدس العربي»

أسعار الأردن والمكون الفلسطيني… «إذا تنفس»

بسام البدارين

- -

19 تعليقات

  1. تجنيس الفلسطينيين بالأردن سلاح ذو حدين
    الحد الأول هو بإيجاد توازن يخدم الملك
    والحد الثاني هو بنسيان حق العودة!
    ولا حول ولا قوة الا بالله

  2. أبدعت يا استاذنا بسام ، كما يقال كفيت ووفيت ، لا تعليق ولا مزاوده على كل ما ورد بالمقال أعلاه , لك ألف تحيه اردنيه فلسطينيه .

  3. عزيزي الاستاذ المحترم
    نحترم وجهة نظرك وتشخيص الكثير من الامور
    لكنك لم تتطرق الى سلوك لاعب المنتخب الوطني الذي بصق على جمهور نادي يعشقه
    اكثر من ثلثي سكان الاردن لست وحدك وانما الاتحاد والحكام ومدرب المنتخب الاردني
    هل يستحق هذا اللاعب ان يمثل الاردن ؟؟؟حتى لو جلب لنا كأس العالم؟؟؟

  4. السبب في غياب الفلسطينيون عن الشارع هو ان 80% منهم اثرياء واصلا الاقتصاد الاردني في ايديهم. و ال20% المتبقيه في ايدي العراقيين والسوريين. هذا البلد يسير على كف عفريت.. ولا احد يشك في ان الاردنيون يفهموا تماما ما يجري في الداخل وحتى ما حولنا… هذا الاردن اصبح للهارب من بلاده والمهاجر والنازح والمضطهد وابناءه متحملون لن يبقى كذلك.

    • تعليقك للاسف غير صحيح..واتهام باطل للفلسطينيين..فهم ليسوا اغلبيه غنيه كما تقول بل منهم الفقراء والاغنياء كباقي شعوب الارض

  5. انا فلسطيني المفروض نركز على فلسطين ولا ننكر اننا لاجئين وعلينا العمل من أجل هويتنا الفلسطينية ونترك الأردنيين للتعامل مع نظامهم

  6. *لو كنت مسؤولا لمنعت جمهور (الوحدات)
    وجمهور (الفيصلي) من حضور الملاعب
    *بدون (أخلاق) لا فائدة من الرياضة..
    *شخصيا أتفهم احجام المكون (الفلسطيني)
    عن المشاركة في المظاهرات والاحتجاجات.
    لأنه ببساطة مكشوف ..؟؟؟
    بدون سند أو عشيرة تحميه من غضب
    الدولة والأجهزة الأمنية.
    حمى الله الأردن من الأشرار والفاسدين.
    سلام

  7. توطين اللاجئين الفلسطينيين في الاردن يخدم المشروع الصهيوني

  8. إن غاب حضور المخيمات عن أي حراك فذلك لايعني غياب المكون الفلسطيني لأن الفلسطينين متواجدون في كل مدن وقري الأردن…أما الذين إشتركوا في الحراك ضد رفع الأسعار فهم قله ولا يمثلون الشعب الأردني ومشكوك في نيتهم أن يكون هدفها هي نُصرة الشعب الأردني…..أما من يقول أن 80% منهم أثريأ فهذا قول خاطئ توجد قله منهم أثريأ(لايستفيد منهم لا الفلسطيني الأصل ولا الأردني ولا الأردن) ولكن الأغلبيه منهم مسحوقين شأنهم كشأن كل الأردنين…

  9. *أخ لافي حياك الله.
    من أين لك أن (80)٪ من فلسطيني الأردن
    (أثرياء)..؟؟؟!!!
    يا طيب الأثرياء لا يتجاوزون ال10٪
    والباقي مسخمين مطحونين مثل
    باقي شرائح المجتمع.
    *الأردني من أصل فلسطيني حقق مكاسب
    لا يستهان بها;-
    *جواز سفر
    دفتر عائلة
    *هوية ورقم وطني
    *مدارس ومشافي حكومية(مجانا )
    *تملك عقارات واراضي بلا حدود أو قيود
    *وظائف مدنية من(غفير الى وزير).
    ولانه ذكي لن يفرط بهذه المكاسب بسهولة
    ولن ينجر للمصيدة..؟
    حمى الله الأردن من الأشرار والفاسدين.
    سلام

  10. الأردني من أصول فلسطينية يتجنب هاكذا مسيرات تجنب للفتنة التي قد يستخدمها البعض والمندسين بين أبناء الشعب الواحد كما يحدث في الملاعب الرياضية.

  11. ليس غريب او عجيب عدم انخراط المخيمات او بمعنى اخر الاردنين من أصول فلسطينيه بالحراك السياسي وذلك لعدة أسباب منها عدم شعوره بالمواطنه الكامله والامان على نفسه اذا أعطى رأيه في قضايا الفساد والغلاء والبطالة. هم بالنهاية لاينتمون لعشائر كبيره تدعمهم لو تم اعتقالهم كما يحدث في معظم الناشطين السياسين حاليا.

  12. استغرب عندما يتم حصر الأردنين من أصل فلسطيني في المخيمات، المخيمات لا تشكل 20% من الأردنين من أصول فلسطينه. والبقية منتشرون في عمان والزرقاء واربد. أغلبية أبناء الضفة الغربية كانوا في

    الجيش العربي وفي مؤسسات الدوله قبل وبعد 1967.

  13. الاردنية امسخمين ….لا ما في امسخم بالاردن والبقية الهم الله
    اي لوني مسؤول لالغي الوحدات واخلي الفيصلي يبطل رياضة !!! خليهم يشتغلوا يجيبوا مصاري !!
    بعدين الاسعار ارتفعت نزلت مش مهم ….نحن جمل المحامل

  14. محمد احمد يا جماعه كل مشكله تحدث في البلد تحاولو ان تدخلو الفلسطبني في المشكله الفلسطني مش ناقصه مصايب في عناصر اخرى في الاردن لماذا لم يتم ذكرها هذه فتنه حتىننسى غلاء الاسعار ونبلش اردني وفلسطيني

  15. البعض لا يعرف بأن الفلسطينيين من الضفة الغربية كانوا يخدمون في الجيش العربي ومواطنون اردنيون يدفعون الضرائب
    في الوقت اللذي كانت فيه محافظات تابعة لسوريا او السعودية
    اللذي يريد ان يزايد على الفلسطيني عليه أن يعرف أولا من اين هو أصلا
    الاردن وفلسطين جغرافيا وتاريخيا وعرقيا ودينيا ولغويا واحد ومع ذلك لا زالوا يتحدثون عن شرقي وغربي النهر
    امة لا رجاء فيها !!!

  16. أردني أو فلسطيني كلنا نأكل نفس الخبز ،الله يحمي الاردن ،لأن الشعب تحمل كثير.

  17. مع كل الاحترام للاخوان الكرام
    في كل الدول العربية وللاسف الشديد موضوع كرة القدم يفرق ولا يجمع حتى وصلت الامور للخلاف على الاندية الاوربية لذلك فكك من هذا الموضوع لأنه مش بس بالاردن
    نحن بالاردن والحمد لله من كل الطوائف والمنابت نعيش ولانتعايش ولا ارى سبب بتكررار هذا الموضوع كل مناسبة
    الاردن مخايمات وحضر وبوادي الكل تاثر بالواقع الاقتصادي

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left