الحكومة المغربية تعلن عن برنامجها لتنمية إقليم جرادة

فاطمة الزهراء كريم الله

Feb 14, 2018

الرباط – «القدس العربي»: تفاعلا مع احتجاجات ساكنة إقليم جرادة (شرق البلاد)، أعلنت الحكومة المغربية عن برنامج تنموي يتوخى تحقيق الإقلاع الاقتصادي والاجتماعي للإقليم، يشمل تدابير تهم التشغيل وتحسين ظروف العيش ومواكبة التحولات الاجتماعية وإيجاد الحلول المناسبة للمشاكل البيئية. يأتي ذلك في وقت يعيش فيه الإقليم احتجاجات متواصلة وأوضاع متأججة بعد وفاة شقيقين يعملان داخل منجم عشوائي لاستخراج الفحم الحجري.
وعقد عامل (محافظ) إقليم جرادة مساء الاثنين لقاء مع ناشطي الحراك وأبلغهم رسميا التدابير الآنية المتخذة، لتنمية الإقليم ومن بينها خلق حوالي 1000 منصب شغل، منها 300 لفائدة عمال استخراج الفحم الحجري بطرق عشوائية (الساندريات)، وإعطاء الأسبقية لشباب الإقليم حاملي الشهادات المهنية في التشغيل في المحطات الحرارية في جرادة، فضلا عن انطلاق أشغال توسعة المنطقة الاقتصادية لاحتضان وحدات إنتاجية ستوفر حوالي 1500 منصب شغل إضافي في الأفق القريب. وشملت هذه التدابير، اعتماد تجربة جديدة في إطار المبادرة الوطنية للتنمية البشرية ترمي إلى تيسير المساطر للمستثمرين وحاملي المشاريع بغية خلق فرص للشغل لفائدة الفئات المستهدفة من عمال استخراج الفحم الحجري بطرق عشوائية والشباب حاملي الشهادات وأبناء الإقليم والنساء.
وستقوم الحكومة في القطاع الفلاحي بتعبئة حوالي 3000 هكتار من الأراضي السلالية، 1000 هكتار منها مخصصة لذوي الحقوق و2000 هكتار لشباب الإقليم، علاوة على إعادة تهيئة المدارات السقوية الحالية لفائدة مستغليها. وفي قطاع البنيات التحتية في العالم القروي، تمت برمجة عدة تدخلات تهم 108 مشاريع في مجالات الطرق والتعليم والصحة والماء والكهرباء، وذلك في إطار برنامج تقليص الفوارق المجالية والاجتماعية في الوسط القروي بغلاف مالي يناهز 500 مليون درهم بين 2018 و2023.
وفي ما يتعلق بقطاع الطاقة والمعادن، تمت برمجة المحطة الحرارية الخامسة في جرادة بعد الدراسة، وبرمجة محطة جديدة للطاقة الشمسية بلمريجة، وتسريع إنجاز برنامج التخريط الجيولوجي الذي تم إطلاقه بالنسبة للمنطقة لتحديد مؤهلاتها المعدنية، وإطلاق دراسة لتثمين المخلفات المعدنية بالإقليم قصد استعمالها في المجال الصناعي، وإحداث مديرية إقليمية لوزارة الطاقة والمعادن في جرادة. بالإضافة إلى تسريع وتيرة إنجاز المشاريع المبرمجة في إطار اتفاقيات التأهيل الحضري، وبرمجة وتنزيل الشطر الثاني من التأهيل الحضري لاستهداف الأحياء ناقصة التجهيز، وإحداث متحف منجمي في جرادة لحفظ ذاكرة الإقليم.
وفي ما يتعلق بالقطاع الصحي، تم اتخاذ تدابير تتعلق أساسا بدعم وتقوية العرض الصحي في المركز الاستشفائي الإقليمي في جرادة من خلال تعيين ثلاثة أطباء متخصصين في أمراض القلب والشرايين والعظام والمفاصل و الأمراض التنفسية، وتنظيم قوافل طبية بشكل منتظم، فضلا عن توفير سيارتي إسعاف من طرف المكتب الوطني للماء والكهرباء لفائدة الساكنة ووضعهما رهن إشارة المندوبية الإقليمية لوزارة الصحة. وفيما يخص تنفيذ الاتفاقية الاجتماعية بشأن إغلاق شركة مفاحم المغرب، قررت الحكومة، إنهاء مشكلة مساكن عمال الشركة عبر تفويت العقارات لهم، ورفع الحجز التحفظي على عقارات الشركة بقيمة 61 مليون درهم لتمكين 325 منزل معني من الاستفادة من عملية التفويت، وتعبئة ميزانية خاصة لتمكين خلية تسيير «مفاحم المغرب» من دعم تغطية الأمراض المهنية، وإحداث لجنة للتتبع وحصر اللائحة والغلاف المالي لحالة 300 شخص مؤقتة تطالب بتعويضات (التعويض الجزافي على الفحم، الرحيل، المغادرة)، وإحداث لجنة للتتبع برئاسة وزير الطاقة والمعادن والتنمية المستدامة لدراسة النقاط المتبقية في الاتفاقية الاجتماعية.كما سيتم إطلاق برنامج لمعالجة المشاكل البيئية في الإقليم، وتعميم التطهير السائل على مراكز الإقليم وتوسيع تطهير السائل الثلاثي بجرادة، مع إحداث محطتين للمعالجة.
ولضمان تنزيل هذه البرامج، في الآجال المحددة مع احترام المساطر الجاري بها العمل، فقد تم اتخاذ الإجراءات اللازمة وتعيين لجان التتبع والحكامة.
وبعد كل هذه التدابير المعلنة، التي وصفها رئيس الحكومة سعد الدين العثماني بـ«المهمة والآنية» لفائدة سكان جرادة. اعتبر نشطاء الحراك أنها مجرد حلول «ترقيعية» تتخذها الدولة فقط من أجل إخماد نار الاحتجاجات المتصاعدة في المنطقة، مشككين بجدية الدولة في تلبية مطالب السكان. وقال محمد فتحي، أحد النشطاء في مدينة جرادة لـ «القدس العربي» أنه «بالرغم من كل هذه التدابير تبقى لا معنى لها وحبر على ورق في وقت لا تمتلك فيه الدولة وسائل جدية لمواجهة لوبيات الفساد، التي تستغل المقالع وتملك نفوذاً سياسيا ومالياً يجعلها بعيدة عن المحاسبة. وأضاف فتحي، أن أوضاع المنطقة من إقصاء وتهميش سيبقى على ما هو عليه كما هو الحال في منطقة الريف وغيرها من المناطق، وهذا راجع لفشل الدولة في محاربة لوبيات الفساد».

الحكومة المغربية تعلن عن برنامجها لتنمية إقليم جرادة

فاطمة الزهراء كريم الله

- -

1 COMMENT

  1. أفلح الأعرابي إن صدق

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left