نغرّد… نُدوّن ولكن أين الشعور بالمسؤولية؟

إحسان الفقيه

Feb 19, 2018

الخبر يقول: نشرت قناة «إن بي سي» الأمريكية قاعدة بيانات، تتضمن أكثر من 200 ألف تغريدة حجبها تويتر، بدعوى أنها منشورة من حسابات مرتبطة بالنشاط الروسي، للتأثير في الانتخابات الأمريكية.
في الوقت الذي ترتبط مواقع التواصل الاجتماعي برأس هرم الأنشطة الحياتية، ويكون لها تأثيرها على المسار السياسي، والصراعات بين الدول العظمى، تُطالعنا الاهتمامات العربية المنحدرة على تلك المواقع، بما يعكس ثقافتنا المحدودة. هذا أُصيب بخدْشٍ في أصبعه، فلماذا لا يقوم بتصويره، ويبثه على فيسبوك وتويتر؟ وتلك الزوجة التي شعرت بالزهو والفخر عندما أجادت طهي (المقلوبة او الكبسة)، ستنشرها إذن! هو ينشر وجها ضاحكا مبتسما مُلحقا بعبارة: «يشعر بالسعادة مع فلان»، بينما آخر تجده يشعر بالغضب فينشر صورة وجه غاضب.
لا عليك من تلك الزوجة التي أدْمنتْ بثَّ كلمات الغزل لزوجها فيردّها بأحسن منها، فلْتُحسِن الظن ولا تقل: ربما كانت العلاقة الحقيقية بينهما هي الجحيم بعينه لكنه (الميكاب) العاطفي.
دعك من هؤلاء، أصحاب الاهتمامات الحمقاء، ركِّز على الناشطين الذين يحمل كل منهم قضية يُنافح عنها، ولكن تناوَلْ قبلها كوبًا من العصير الطازج ربّما يُهدّئ أعصابك.
ينشر تدوينة أو تغريدة، تُعبّر عن رأيه، والويل كل الويل لمن يُعارض، سوف يُشهر في وجهه سيف التصنيف والتجهيل، فكأنه يردك إلى المثل العربي:
 إذَا قَالتْ حَذَامِ فَصَدِّقُوها … فَإنَّ القَوْلَ مَا قَالتْ حَذَامِ
وحَذام هي زوجة لُجَيْم بن صعْب، يرى أن القول السديد المُعتدّ به هو قولها، كما جاء في مجمع الأمثال للنيسابوري. ربّما كان عليك أن تتحمل هذه المناقشات والسجالات الفكرية التي تطرح أمامك على مواقع التواصل وإنْ امتدّت لساعات، وكن ذا ذاكرة كربونية لأنك عندما تصل إلى النهاية ستنسى البداية، بل ستنسى أصل الموضوع، ولا أنصحك بأن تأمل في أن يصل الطرفان إلى الحسْم، فكلاهما صاحب الحق ونصيره، ولا تسألني كيف.
وإذا ما أردت أن تكون مُغردا أو مُدونا جيدا، فاشْهَد قبلها الشهادتين، لأنك بعد قليل ستكون: المرتشي، المأجور، السكير العربيد، المتلون، الجاهل المتعصب، وستسمع عن أهلك وعشيرتك ما لم يخطر لك بِبال.
إنه لمن الأحرى أن يتَّجِه المُغرّد أو المُدوّن إلى صيغة أخلاقية وقيمية واعية لثنائية الحرية والمسؤولية في مواقع التواصل الاجتماعي، فهو يدخل إلى هذا العالم مُستشعرا عدم وجود عوامل ضغط أو قيود، وبدون وصاية أو رقابة، فينبغي بأي حال من الأحوال ألا تنفكَّ نشاطاته عن المسؤولية الاجتماعية والخُلقية، فحرية الفرد قيمة مشتركة مع الآخرين، لا تستقيم بدون المسؤولية، وبمقدار ما أنت حر فأنت مسؤول أيضا، بحسب تعبير الناقد عبد الله الغذّامي في كتابه «ثقافة تويتر: حرية التعبير أو مسؤولية التعبير»: وأرى أن المسؤولية الكبرى في هذا التوجيه تقع على عاتق ناشطي مواقع التواصل الاجتماعي أصحاب التوجهات الهادفة، في تحرير مسألة المَزْج بين حرية التعبير عن الرأي والمسؤولية الاجتماعية والخلقية، عن طريق التناول والطرح القوي لأهمية ذلك المزيج، انطلاقا من تعاليم الإسلام والقيم الإنسانية والمجتمعية الأصيلة التي لا تعارضه.
كما أن مسؤولية هذه الصفحات النشيطة على مواقع التواصل في تعميم الوعي بهذه الثنائية، تتطلب أن تكون هذه الصفحات وهؤلاء النشطاء قدوة عملية ومثالا للآخرين.
لقد أصبحت هذه المواقع مسرحا لعرض حشد هائل من المصطلحات الدينية والسياسية والاقتصادية والاجتماعية، كثير من هذه المصطلحات يكون مطّاطيا يحتاج إلى تعيين وتحديد، مثل مصطلح الإرهاب هل ينطبق على كل من حمل السلاح ولو دافع عن أرضه؟ ومثل مصطلح الإسلام الحضاري – الذي طرحته المؤسسات البحثية الأمريكية كمؤسسة راند وكارنيجي ونيكسون – هل يعني تعاطي الإسلام مع الواقع الجديد وفق قواعده الكلية؟ أم يقصد به تطويع الإسلام للتماهي مع القيم والحضارة الغربية؟
كما أن الكثير من هذه المصطلحات الرائجة يحتاج إلى تعريف وتوضيح، لأنها قد تُطلق أحيانا في معرض التراشق والتناحر وإلحاق الأذى النفسي، فتستخدم بغير مناسبة للمقام، كأن يتهم الآخر بالشوفينية أو المازوشية إلى آخره. فينبغي أن تكون هناك مُحدّدات وإيضاحات للمصطلحات الرائجة على مواقع التواصل، وربما يجدر مثلا بالناشطين رصد تلك المصطلحات الرائجة، وإنشاء صفحات خاصة تمثل قاموسا لتلك المصطلحات تظهر معانيها، ويتم مراجعتها من قبل أهل الاختصاص، سواء كانوا سياسيين أو اقتصاديين أو علماء اجتماع أو شريعة، أو الرجوع في أقل التقديرات إلى مصادر عامة معتمدة.
وعلى النخب الثقافية والسياسية والبحثية كذلك، واجب في الاهتمام بمواقع التواصل وتفعيلها بما يخدم متطلبات النهوض المعاصرة، فعلى سبيل المثال:
تبرز في مواقع التواصل أنشطة وسلوكيات جديدة ينبغي الاهتمام بها ودراستها ومعرفة أسبابها ودواعيها ومدى تأثيرها، وكيفية توظيفها في إرساء القيم الدينية والوطنية والإنسانية، فهناك مثلا ظاهرة (البلوك) ودلالاتها النفسية، وهل تمثل شكلا من أشكال الاستبداد الفكري؟ أم هي حرية شخصية؟ وهل الأفضل الاستغناء عنها مطلقا؟ أم بصورة نوعية؟ أم هو أمر لا يمكن وضع مُحددات ومعايير له ومتروك للتقدير الشخصي؟
كما أن ظاهرة الوسم أو الهاشتاغ، ظاهرة ينبغي دراستها لأنها أثبتت أن لها تأثيرا واسع النطاق في تشكيل رأي عام نوْعي تجاه القضايا المُثارة.
وعلى الرغم من أن تويتر كان سببا في نشر ثقافة الاختصار، عبر محدودية المساحة المُتاحة للحروف، إلا أن كثيرا من المُغردين يتمسكون بقالب المناجزة والمنازلة والسجال الفكري على تويتر، وهذه المحدودية من المساحة تجعل هذه السجالات ناقصة غير مكتملة.
وحتى التدوين على فيسبوك رغم مساحته المفتوحة، إلا أن السجالات والنقاشات أيضا على صفحته تكون عقيمة، لبطء وصعوبة الكتابة عند الكثيرين، فيكون من العسير أن يكتب أيٌّ منهما كل ما يريد وفق ما يريد، ومِن ثمّ ينبغي التوجيه إلى ثقافة أخرى وهي ثقافة الاهتمام بالكليات، القضايا العامة الجامعة التي تحتاج إلى أدوار تكاملية من المغردين والمدونين في شتى البلدان العربية والإسلامية.
كاتبة إردنية 

نغرّد… نُدوّن ولكن أين الشعور بالمسؤولية؟

إحسان الفقيه

- -

4 تعليقات

  1. ” وعلى الرغم من أن تويتر كان سببا في نشر ثقافة الاختصار، عبر محدودية المساحة المُتاحة للحروف، إلا أن كثيرا من المُغردين يتمسكون بقالب المناجزة والمنازلة والسجال الفكري على تويتر، وهذه المحدودية من المساحة تجعل هذه السجالات ناقصة غير مكتملة.” إهـ
    الكروي داود ليس مشترك بتويتر لكنه متعود على الإختصار في تعليقاته مع تمام القصد والمعاني !
    ولا حول ولا قوة الا بالله

  2. لي حساب على تويتر بدأته فقط السنة الماضية ثم حال تشردي دون المحافظة عليه ثم عدت من جديد الحيوش الالكترونية المنظمة هي فكرة بديهية لكن تنفيذها يحتاج الى ذكاء ونظام فمثلا الان الخلافات المندلهة في موضوع المحرقة ..عهد التميمي ..النابالم الروسي .. الخ …بيع القدس في صفقة القرن اي مدون على تويتر يلاحظ ان هناك جيوش المارونية منظمة بعضها محترف وبعضها سيء الصنع ونخب ثالث لكن (زفترة اللسان ) واقع لا يمكن تفاديه مثلا ولهذا البلوك ضروري والعالم لن يكون مجمعا على ما نريد لكن مثلا كم عمل تغريدي منظم تم ارتكابه بالانجليزية والفرنسبة تجاه قضية المحرقة هناك من يحاولون شخصيا انقضت علي جيوش التشبيح الالكتروني منذ ان بدات التدوين كان بعضهم من جماعة ما بعد بعد حيفا ومسخهم الملف السوري الى ما بعد بعد الزنار ونازل فابسط شيء ان ينالوا من شرفك بالكلام البذيء ورددت الصاع صاعين خلافا للانسحاب ليتعلموا انه لا يمكن ان تنسحب امراة اذا هاجمت شرفها فاذا كانت تنوي توفيرك وعدم ايذائك الكترونيا وايديولوجيا فتصمم على تدميرك وتاديبك ..كنت فقط اربد منهم ان يعانوا من زفارتهم ويدفعوا ثمنها ويومها استغاث شبيح قاموسه فريييييد يدل على ثقافة الزنار ونازل تبعو ميليشيا التشبيح الالكتروني ونزل عليه الايمان بعد ان بث عفوا (كباريه ) على الهواء ليجبرني على الانسحاب وتخفيف اللهجة قال ان امه دعت عليه لان واحدة من (مجاهدات النكاح ) تسلطت عليه !! هذه انظف كلمة في قاموس هؤلاء فاتخذت زفارتهم بندقية لاطلاق النار عليهم وحمدت الله ان جعل الغباء جندا من جنوده التي لا يعلمها الا هو وبعدها عملت البلوك وانا اثني على مخترع برنامج تويتر الذي يجب ان يعطى جائزة التعقيم السمعي لما يؤذيك ..

  3. *بدون أخلاق وضمير وشعور بالمسؤولية
    لا فائدة من التعليق والتغريد..؟
    سلام

  4. what we need is new restoration …..متي سوف نكون أسياد انفسنا ونتخلص من الاستبداد والاضطهاد والذل والكراهيه والجهل …من انظمه عربيه واسلاميه وشعوب لهذا الوطن الذي يرزخ تحت وطاءه وغطرسه الاستعمار الصهيوامركانبيريطنوفرنسيروسي ..المجرم بحقنا جميعا بدون استثناء …!
    النشاشيبي
    نعم ممكن ان نصبح احرار واسياد انفسنا..
    اذا توفرت لدينا الأمور التائه …
    أولا العلم الذي عن طريقه يعمل ويهتم بالتنميه الانسانيه الوطنيه في جميع العلوم في جميع مناحي الحياه …وبدون العلم لن يكون لنا طريق سليم في استقلال انفسنا …
    وبهذا سلاح العلم هو افضل من اي سلاح آخر ..اقراء ثم اقراء ثم اقراء …اطلب العلم ولو في المريخ ..نعم علي الدوله ان توفر وتشجع التعليم المجاني والاجباري ..حتي نبني مجتمع متعلم يقضي علي الجهل الذي يشكل أكبر نسبا في تخلفنا ..واستغلال الاستعمار لهذا التخلف في بناء وتنفيذ مخططاته ..الماضيه والحاضر ًه والمستقبليه ..!
    القضاء علي الكراهيه بمحبه الخير لكل فرد من أفراد هذا المجتمع لان نجاح أخي وجاري وصديقي هو نجاح لي ..وتخلف جاري ومذلته هي إذلال لي ..فسعادتنا واحده وماساتنا واحده ..فلنعمل جميعا من اجل سعادتنا وتقدمنا من اجل مستقبل مشرق لجميع أبناءنا ….نعم لارتقاءنا جميعا حتي نتخلص من خبره الغرب ..نعم عندنا الادمغه وعلينا شحنها بالعلم من اجل خدمه هذا الًوطن وليس الهجره لخدمه الاستعمار ..كما يحدث في أمريكا اشد الانظمه المستغله لثرؤه بلادنا ومستعبده العباد …وتعمل علي جذب الادمغه العربيه والاسلاميه من اجل ان ترتقي بها وتتطور ..أمثال اسامه الباز ..ومجدي يعقوب وغيرهم ..لا عدد لهم ..
    نعم لوحدتنا في جميع مناحي الحياه الاقتصاديه والصناعية والزراعية والسياسية والعسكريه ….الوطن عزيز علينا جميعا وعلينا واجب خدمته وحمايته من الاستعمار ومن كل ضرر ..
    النازح المنكوب سابقي منكوب ما دام ليس هناك علم ومحبه ووحده بين الانظمه وشعوبها …
    AL NASHASHIBI

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left