مجلس إنقاذ الأنبار يكشف عن نيّة عدد من عناصر تنظيم «الدولة» الترشح للانتخابات

Feb 19, 2018

بغداد ـ «القدس العربي»: قال رئيس مجلس «انقاذ الأنبار»، حميد الهايس، أمس الأحد، إن عددا من عناصر تنظيم «الدولة الإسلامية»، ينوون الترشح للانتخابات المقبلة، المقرر إجراؤها في 12 أيار/ مايو المقبل.
ونقلت وكالة «سبوتنيك» الروسية، عن الهايس، قوله: «رصدنا ترشح نحو ستة إلى ثمانية شخصيات للانتخابات البرلمانية، وهم من الذين كانوا ينتمون لتنظيم الدولة، وبينهم من المؤيدين للتنظيم في محافظة الأنبار، غربي العراق».
وأوضح «نحن نعمل على جرد الأسماء، ونعد العدة لهؤلاء العناصر الدواعش، وسنزود الحكومة الاتحادية باسمائهم».
وبشأن الأنباء التي تتحدث عن عودة بعض عناصر «الدولة» إلى مناطق في الأنبار، أكد الهايس، انها صحيحة، مبينا أن «العشرات من عناصر تنظيم الدولة عادوا إلى المحافظة من خلال الفساد وبين النازحين».
وختم رئيس مجلس «إنقاذ الأنبار»، حديثه بالقول إن «عائلات عناصر وقادة تنظيم الدولة، عادت إلى مختلف مناطق الأنبار بعد استعادتها من سيطرة التنظيم، أما العناصر قسم منهم عاد بعد إطلاق سراحه لعدم كفاية الأدلة المتوفرة، وقسم بوساطة تزكية «، على حد قوله.
في الأثناء، كشف عضو مجلس محافظة الانبار، أركان الطرموز، ان قرابة ألف عائلة من الأنبار في مخيم 18 كيلو، لا تسمح لهم القوات الأمنية بالعودة إلى مناطقهم، مبينا أن الحلول بشأنهم معقدة للغاية.
وقال إن «ظروف هذه العائلات تزداد سوءاً في مخيمات 18 كيلو بمحافظة الانبار، بسبب الامطار وانخفاض درجات الحرارة»، وفقاً لموقع «شفق نيوز».
وعزا الطرموز عدم سماح القوات الأمنية لهم بالعودة إلى «الخوف من الانتقام العشائري، إذ أن الكثير من أبناء هذه العائلات كانوا يعملون أو يؤيدون تنظيم الدولة، وبالتالي فإن مناطقهم ترفضهم».
وتابع: «الحلول معقدة جداً، اذ يتم السماح لهم بمغادرة المخيم إلى مناطق غير مناطقهم، لكن هذا الأمر يتطلب منهم تأييداً من مختار المنطقة التي يرومون الذهاب اليها، مرفق معه تزكية من خمسة إلى عشرة أشخاص على الأقل».
وسبق لمجلس محافظة الأنبار، أن طالب بزج أسر عناصر التنظيم المتواجدين داخل مخيمات النزوح في دورات تثقيفية لمحو فكر «التنظيم الضلالي» تمهيداً لعودتهم إلى المجتمع.
وقال عضو المجلس فرحان محمد الدليمي، إن «أسر عناصر عصابات داعش الإجرامية داخل مخيمات النازحين بحاجة إلى دورات تثقيفية وبإشراف كوادر مختصة لمحو فكر مجرمي التنظيم وأعدادهم وفق أسس ومبادئ تضمن عودتهم إلى المجتمع وفق الضوابط القانونية»، وفقاً لموقع «المعلومة».
وأشار إلى أن «الهدف من الدورات والندوات التثقيفية اعداد جيل يحارب فكر مجرمي داعش وتوضيح ما جاء به هذا التنظيم من تقاليد وأعمال خارجه عن الدين الإسلامي الحنيف».
وأضاف: «القيادات الأمنية طلبت من كافة اسر مجرمي داعش اعلان البراءة من كل من انتمى إلى هذا التنظيم ومراجعة الدوائر المعنية لإعلان براءتهم وإخبار الجهات الأمنية في حال معرفة اماكن تواجدهم»، لافتاً إلى أن «الخلافات العشائرية تمنع عودة العديد من الأسر إلى مناطقهم المحررة».

مجلس إنقاذ الأنبار يكشف عن نيّة عدد من عناصر تنظيم «الدولة» الترشح للانتخابات

- -

بدون تعليقات

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left