سمير بن عمر: مسؤولون تونسيون سلّموا حفتر معلومات حساسّة قد تزعزع استقرار البلاد

حسن سلمان:

Feb 20, 2018

تونس – «القدس العربي»: كشف سمير بن عمر رئيس الهيئة السياسية لحزب «المؤتمر من أجل الجمهورية» عن قيام مسؤولين وسياسيين تونسيين بتسليم معلومات حساسة للجنرال خليفة حفتر قائد القوات التابعة لبرلمان طبرق، مشيرا إلى أن هذا الأمر يؤثر على أمن واستقرار البلاد.
كما اعتبر أن الحكومة تسعى لـ«لملمة» قضية التجسس الأخيرة، مشيرا إلى أنها منشغلة بحرب «التموقع» وغير جادة في محاربة الفساد. ودعا – من جهة أخرى إلى إقالة مفتي الجمهورية الذي قال إنه عمل مفتيا للرئيس السابق زين العابدين بن علي، ويسعى منذ تعيينه من قبل الرئيس الباجي قائد السبسي إلى تشويه الثورة عبر فتاوى لا علاقة لها بالدين.
وكانت قضية «التجسس» التي كشف عنها بعض وسائل الإعلام أخيرا، أثارت جدلا كبيرا في تونس، حيث طالبت عدة أطراف سياسية من الحكومة محاسبة المتورطين فيها، فيما أكد القضاء أن الأمر يتعلق بالفساد وغسيل الأموال ولا علاقة له بالتجسس.
وقال سمير بن عمر في حوار خاص مع «القدس العربي»: «الحكومة تتعامل مع قضية التجسس بأيادٍ مرتعشة، فهي تسعى لملمة هذا الملف كي لا تطال يد العدالة المتورطين الرئيسين فيه. حتى أن بعض المتورطين فيه يلجأون للاستعراض عبر التهديد بأنهم سيقاضون من يتهم بالتورط في قضية التجسس إلا أن أحدا منهم لم يلجأ إلى القضاء حتى الآن. وأنا أدعو أن تأخذ العدالة مجراها وأن يتم تتبع كل شخص متورط أيا كانت صفته وموقعه».
وأوضح أكثر بقوله «عموما تورط عدد من رؤساء الأحزاب بعلاقات مشبوهة مع جهات أجنبية ليس جديدا في تونس، وهو أصلا لا يخفون ذلك بل يتآمرون ليلا ونهارا على أمن واستقرار البلاد. فهناك قيادات سياسية وحزبية في تونس ذهب إلى ليبيا والتقت مع حفتر، وبعضها التقى مع أحمد المسماري الناطق باسم قوات حفتر في تونس، وسلموه معلومات حساسة وعقدوا معه اتفاقيات عدة، ومع ذلك لم تتم ملاحقتهم، وهذا أمر مخجل ومخزي وبقي دون ملاحقة ويمس من أمن واستقرار تونس ويسمح باختراق الأجهزة الأجنبية لبلادنا، من أجل التأثير في الرأي العام والمسار السياسي والمس من سيادة تونس».
وكان تصنيف الاتحاد الأوروبي لتونس في القائمة السوداء للبلدان الأكثر عرضة لتمويل الإرهاب وغسيل الأموال، تسبب بجدل كبير في البلاد، وأدى لاحقا إلى استقالة محافظ البنك المركزي الشاذلي العيّاري بعدما اقترح الحكومة يوسف الشاهد إقالته على رئيس الجمهورية الباجي قائد السبسي.
وعلّق بن عمر على ذلك بقوله «إقالة محافظ البنك المركزي هي الشجرة التي يريدون لها أن تحجب الغابة، هو قرار فضيحة يعري زيف ما يسمى الحرب على الفساد، وخاصة أنها ليست المرة الأولى التي يتم فيها تصنيف تونس ضمن هذا النوع من القوئم السوداء، وهذا لم يحدث حتى لبعض ديكتاتوريات بعض دول إفريقيا والتي ليس لها علاقة بالشفافية، وهو يؤكد ما كنا ننبه إليه سابقا من أن هذه الحكومة تتحيّل على التونسيين وتسوق لهم الأكاذيب وتستعمل الخطابات الرنانة والكلام المعسول، في حين أن سياساتها لا ديمقراطية وممارساتها تضر بالبلاد، فهي تعمل على تكريس الفساد (وليس العكس) وهذا أصبح اليوم ظاهرا للعيان ومحل إدانة من طرف الأسرة الدولية».
وأضاف «الشاذلي العياري حضر أمام لجنة المالية في البرلمان وقدم كل الحجج التي تثبت بشكل قاطع أنه حذر الحكومة (عبر خمسين مراسلة) لتنبيهها إلى مسألة إمكانية تصنيف تونس ضمن القائمة السوداء الأخيرة، وقدم الإجراءات العملية التي يجب اتخاذها من قبل الحكومة، ولكن الحكومة قصرّت في هذا الأمر ولم تقم بما يمليه عليها واجبها تجاه بلادها، ويبدو أن الحكومة منشغلة بحرب التموقع والخلافة، وآخر اهتماماتها هو الدفاع عن مصلحة تونس».
وحول الجدل الذي تثيره الفتاوى التي يصدرها مفتي الجمهورية عثمان بطّيخ، قال بن عمر «عثمان بطيخ هو مفتي بن علي سابقا، وهو الذي شنّع ثورة تونس في أوجها وعمل على تشويهها، واليوم ما زال يلعب نفس الدور من خلال فتاويه المضحكة التي لا علاقة لها بالدين، وهو بالطبع الرجل غير المناسب في المكان المناسب، وأدعو إلى إقالته لأنه غير مؤهل وليس كفأً لشغل هذا المنصب».
وكان عدد من السياسيين ورجال الدين طالبوا في مناسبات عدة بإقالة المفتي بطيخ بسبب مواقفه وفتاواه التي اعتبرها البعض مثيرة للجدل، حيث عبّر في وقت سابق عن تأييده لمبادرة الرئيس الباجي قائد السبسي حول المساواة في الميراث بين الرجل والمرأة، كما طالب بالكف عن الاحتجاجات والاعتصامات، معتبرا أنها «محرّمة شرعا»، فضلا عن تحريمه الهجرة السرية عبر قوارب الموت وتحليله للاحتفال بعيد الحب.

سمير بن عمر: مسؤولون تونسيون سلّموا حفتر معلومات حساسّة قد تزعزع استقرار البلاد

حسن سلمان:

- -

2 تعليقات

  1. ما دام هناك من يسمي بيع كرامته مصلحة عليا ومن يعلق فشله على الجيران ويتغنى بيوتوبيا خيالية عن الديمقراطية والحرية في بلد مخترق من كل الجهات حتى صار دمية في يد من يدفع أكثر.. فلا عجب أن يكون هناك من يبيع أسرار بلاده للغير..
    ربما قد يكون حفتر أرحم بكثير من الصهاينة والفرنسيس الذين يكاد بعضهم يعبدهم عبالة باسمرالمصلحة العليا.. مصلحة الاستعباد الحديث نكاية في بلدان الجيران الشريرة.

  2. الدول المحترمة تحكم بالقانون و القضاء لا بتعاليق المواقع الإجتماعية والمواقف السياسيوية و الشعبوية التى لم يعد أحد يلتفت إليها احد.. … انت قل ما شئت وانا افعل ما اشاء….الحكومة تواصل العمل و هذا ماينتظره منكم اغلب التونسيين العمل و لا غير العمل …هذا ما سيدفع تونس للامام …و انتم كما تعلمون نحن لا نسبح على بحر من الغاز و النفط نفتخر به كل يوم الى ان ينضب …بل لنا القدرة على الخلق و الابداع فى كل الميادين ….برغم اللزمة التى نمر بها و المتاعب المتلاحقة والكل يصنف تونس دائما الأولى فى المنطقة و فى اغلب المؤشرات ….الحرية …الإبداع….التنمية البشرية ..و….و……و..و لا اتحدث عن الرياضة ….2017 بطولة أفريقيا فى كرة السلة ….كرة اليد …كرة الطائرة….الترشح لنهائيات روسيا كرة القدم ….و….و….. إلى الأمام تونس تحيا تونس تحيا الجمهورية و لا ولاء إلا لها

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left