الحكومة الفلسطينية وحركة حماس تشيدان بالدور القطري في دعم قطاع غزة

Feb 21, 2018

غزة ـ «القدس العربي»: أشادت كل من الحكومة الفلسطينية وحركة حماس، بالجهود القطرية الداعمة للشعب الفلسطيني وقطاع غزة، بعد وصول المنحة الأخيرة، وقدرها تسعة ملايين دولار، لصالح القطاع الصحي ولإنقاذ الوضع الإنساني المتردي في القطاع.
وقدم وزير الأشغال العامة والإسكان الدكتور مفيد الحساينة، الشكر لدولة قطر والأمير تميم بن حمد «على دعمهم ومساندتهم لأبناء شعبنا الفلسطيني».
وثمّن جهود السفير القطري محمد العمادي رئيس اللجنة القطرية لإعمار غزة، على ما يبذله من «جهود كبيرة في التخفيف من معاناة أبناء شعبنا الفلسطيني في غزة والضفة والقدس، ومتابعة بناء عدد من المدن السكنية في القطاع، ومشاريع تأهيل الطرق الرئيسية والبنية التحتية، وترميم منازل الفقراء التي مولتها دولة قطر خلال الأعوام الماضية».
وشدد على «عمق العلاقة» مع دولة قطر الشقيقة، مؤكدا أهمية مواصلة دعم قطر ومساندتها للشعب الفلسطيني في التخفيف من معاناتهم.
وكان العمادي قد أعلن أول من أمس عن بدء تنفيذ منحة الأمير تميم بن حمد الأخيرة، بتقديم المبلغ  المالي الكبير، لوقف التدهور الحاصل في قطاع الصحة، حيث توفر المنحة، مبلغا لصالح شراء الوقود لمولدات الطاقة البديلة، وكذلك توفر مبلغا لصالح شراء الأدوية، إضافة إلى توفير طرود إغائية للعوائل الفقيرة، ومساعدة طلبة الجامعات.
إلى ذلك أكدت حركة حماس أن الشعب الفلسطيني «سيبقى يحفظ لدولة قطر الشقيقة أميرا وحكومة وشعبا دورها الرائد ومواقفها النبيلة تجاهه»، وثمنت في بيان لها موقف قطر تجاه القضية الفلسطينية ومساعداتها المستمرة للشعب الفلسطيني وخاصة أهل غزة في ظل ما يتعرضون له من «أزمة إنسانية كبيرة».
كما قدمت الشكر للسفير العمادي «على ما يبذله من جهود كبيرة في التخفيف من معاناة سكان القطاع وتوفير احتياجاتهم»، مؤكدة اعتزازها بعمقها العربي والإسلامي، معربة عن توقعها بمساهمة من جميع الأشقاء لإسناد غزة في ظل هذه الأزمة المتفاقمة.
وكان السفير العمادي قد قال إن منحة بلاده الجديدة لغزة تأتي في الوقت الذي يرى العالم سكان قطاع غزة ويراقبهم وهم يتعرضون للموت والقهر ويموتون ببطء، آملاً أن تكون حافزا قويًّا تشهد بعدها حراكا دولياً لإنقاذ غزة.
وجاءت المنحة القطرية في ظل ما يواجه القطاع الصحي من أزمات، بسبب نقص الدواء والوقود المخصص لتشغيل مولدات الطاقة. وثمنت في وقت سابق وزارة الصحة المنحة الإغاثية العاجلة التي قدمتها قطر، لإغاثة القطاع الصحي الذي يعصف به العديد من الأزمات، وأثرت بشكل غير مسبوق على تقديم الخدمات.
يذكر أن اللجنة القطرية لإعادة إعمار غزة نفذت العديد من المشاريع المهمة في قطاع غزة، ضمن منحتين، الأولى قدرها أكثر من 400 مليون دولار، والثانية قيمتها مليار دولار.

الحكومة الفلسطينية وحركة حماس تشيدان بالدور القطري في دعم قطاع غزة

- -

1 COMMENT

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left