استشهاد شاب في غزة بنيران الاحتلال… والضفة تشهد اعتقالات ليلية ومواجهات

قوات الاحتلال جرفت المزيد من الأراضي الزراعية في الخليل لبناء الجدار

Feb 22, 2018

غزة ـ رام الله ـ «القدس العربي»: تواصلت أمس حالة التوتر الميداني في قطاع غزة، وأعلنت مصادر طبية عن استشهاد شاب متأثرا بجراح أصيب بها خلال مواجهات شهدتها حدود القطاع الشرقية قبل أيام، فيما أبقت قوات الاحتلال على أنشطتها العسكرية في الضفة الغربية، ونفذت حملات دهم وتفتيش في كثير من المدن انتهت باعتقال عدد من الفلسطينيين.
واستشهد صباح يوم أمس الشاب أحمد أبو حلو (19 عاما) من مخيم البريج وسط قطاع غزة، متأثرا بجروح أصيب بها برصاص الاحتلال الإسرائيلي خلال مواجهات شهدتها المناطق الشرقية للمخيم يوم الجمعة الماضي.
وشيعت ظهر أمس جماهير غاضبة من مخيم البريج الشهيد إلى مثواه الأخير، وردد المشيعون هتافات ضد الاحتلال.
وشهد يوم الجمعة الماضي مواجهات على طول الحدود الشرقية لقطاع غزة مع إسرائيل، وتمكنت حشود كبيرة من الشبان وقتها من اجتياز المنطقة العازلة، والوصول إلى نقاط قريبة من جنود الاحتلال، ورشقهم بالحجارة.
ومن المقرر أن تشهد الحدود الإسرائيلية مواجهات شعبية مماثلة يوم غد الجمعة، في إطار دعوات «جمعة الغضب» الـ 12 الرافضة لقرارات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ضد مدينة القدس، وما تلتها من قرارات إسرائيلية مماثلة تكرس الاستيطان.
وسيخوض الشبان المواجهات تلبية لدعوات «جمعة الغضب» رغم التهديد الإسرائيلي الأخير، بانتهاج سياسة «أكثر قسوة» مع المتظاهرين، التي عبر عنها بشكل واضح الجنرال يؤاف مردخاي، منسق أعمال حكومة الاحتلال في المناطق الفلسطينية، إذ قال متوعدا أيضا إن جيشه سيستعمل «إجراءات صارمة وبشكل أقصى»، ضد المظاهرات التي تقترب من مناطق الحدود، ردا على عمليات التفجير الأخيرة التي أدت لإصابة أربعة من جنوده.
وجاءت التهديدات الإسرائيلية استباقا لفعالية كبيرة تحمل شعار «مسيرة العودة الكبرى» التي يخطط القائمون عليها للانطلاق صوب الحدود للاحتجاج على أوضاع غزة المتردية، ورفضا لأي سياسات وقرارات تعمل على إلغاء حق العودة للاجئين.
وكان أكثر من 15 شابا قد قضوا في المواجهات التي انطلقت على حدود غزة، رفضا لقرارات الرئيس الأمريكي الأخيرة ضد القدس.
وفي الضفة الغربية، شنت قوات الاحتلال أمس عمليات دهم وتفتيش للعديد من المدن والبلدات، أسفرت في نهايتها عن اعتقال عدد من الشبان. واعتقلت أربعة مواطنين من مدينة نابلس، كما اعتقلت خمسة مواطنين من أنحاء مختلفة في مدينة القدس بينهم شقيقان وأسير محرر.
كذلك اعتقلت قوات الاحتلال فلسطينيا من بلدة بني نعيم شرق الخليل، وداهمت بلدة يطا جنوبا، وأغلقت مدخل مخيم الفوار ببوابة حديدية لليوم الثالث على التوالي.
وفي السياق ذاته اقتحمت قوات الاحتلال مركز طوارئ الخليل التابع لمؤسسة لجان العمل الصحي، واعتقلت طفلا يبلغ من العمر (13 عاما)، بعد ان قامت بترويع الطواقم العاملة والمراجعين.
وشهدت بلدة قباطية جنوب مدينة جنين شمال الضفة مواجهات خاضها شبان غاضبون ضد قوات الاحتلال، التي داهمت البلدة واعتقلت شابين
واعتقلت قوات الاحتلال كذلك فتيين وصحافيا، خلال الاعتداء على مسيرة أمام معسكر «عوفر» غرب مدينة رام الله، وقعت خلالها عشرات الإصابات منها حالات اختناق جراء استنشاقهم الغاز المسيل للدموع، ورذاذ غاز الفلفل الحار.
وشملت عدة مناطق أخرى في الضفة عمليات دهم واقتحام، وبلغ عدد المعتقلين يوم أمس 21.
وفي سياق الاعتداءات الإسرائيلية ضد الضفة الغربية أيضا، جرفت قوات الاحتلال ستة دونمات مزروعة بمحاصيل متنوعة في منطقة البقعة شرق الخليل، كما جرفت أراضي في قرية ظهر المالح المعزولة خلف الجدار الفاصل، جنوب غرب مدينة جنين، بهدف بناء مقطع جديد من الجدار، في محيط مستوطنة «شاكيد» المقامة على أراضي القرية.

 

استشهاد شاب في غزة بنيران الاحتلال… والضفة تشهد اعتقالات ليلية ومواجهات
قوات الاحتلال جرفت المزيد من الأراضي الزراعية في الخليل لبناء الجدار
- -

بدون تعليقات

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left