ساترفيلد عاد من تل أبيب بطرح متشدّد وبري يرفض معادلة «ما لنا لنا وما لكم لنا ولكم»

حديث إسرائيلي عن حرب ثالثة مدمّرة وعن سقوط ألف صاروخ من حزب الله يومياً

سعد الياس

Feb 22, 2018

بيروت- «القدس العربي»: مع عودة مساعد وزير الخارجية الأمريكية لشؤون الشرق الأدنى دايفيد ساترفيلد من تل ابيب إلى بيروت عاد الاهتمام بالملف النفطي خصوصاً أن ساترفيلد حمل معه كما تردّد طرحاً إسرائيلياً جديداً يتعلق بالخلاف حول البلوك رقم 9، الذي تدّعي تل ابيب ملكيته،وقد بدأ بوضع المسؤولين اللبنانيين في اجوائه. واستهل لقاءاته من «الخارجية» بلقاء وزير الخارجية جبران باسيل قبل ان يزور قيادة الجيش. ولم تُعرف طبيعة الطرح الإسرائيلي الجديد إلا أن تسريبات أفادت أنه متشدد ويطالب ب 40 في المئة من مجمل البلوط الرقم 9.
وذكرت اوساط وزارة الخارجية أن البحث بين باسيل وساترفيلد تمّ على قاعدة الحفاظ على حقوق لبنان ولم يطرح باسيل اي تنازل في لقائه مع ساترفيلد، بل ان الحديث تناول كل ما يحفظ حقوق لبنان وحرصه بألا تتأثر عمليات التنقيب. وأوضحت ان في ما خص البلوك 9، أكد لبنان موقفه الثابت بألا تنازل او اعادة نظر فيه وبيروت متمسكة بالاحداثيات التي قدمتها، وأن لا نقاش على البلوك 9 من قبل لبنان لكن البحث تطرق إلى المناطق المتنازع عليها وسيحاول لبنان تحصيل اكبر قدر من المكتسبات.
في السياق ذاته، إلتقى رئيس مجلس النواب نبيه بري المدير العام للامن العام اللواء عباس ابرهيم وجرى عرض لمستجدات الملف النفطي والنزاع الحدودي بين لبنان وإسرائيل. وأكد الرئيس بري في لقاء الاربعاء النيابي، أن «موقف لبنان موحد ومتضامن في الدفاع عن سيادتنا وثروتنا النفطية وحدودنا البحرية والبرية. وقال «ان المعادلة الإسرائيلية «ما لنا لنا وما لكم لنا ولكم» هي معادلة مرفوضة قطعاً ولن تستقيم أو تمر «.
تزامناً وفي اطار التهديدات الإسرائيلية المتصاعدة تجاه لبنان، حذّر رئيس عمليات الجيش الإسرائيلي الجنرال نيتسان ألون، من احتمالات متزايدة لاندلاع حرب ضد أكثر من طرف، على خلفية توتر الأوضاع على الحدود الشمالية لإسرائيل. وقال في لقاء نادر أجراه مع راديو الجيش الإسرائيلي أمس، «إن احتمالات اندلاع الحرب على الحدود الشمالية في عام 2018 أكبر من أي وقت مضى، وربما تكون على الأبواب»، معتبراً «أن التقدم الذي يحققه النظام السوري بدعم من إيران و»حزب الله»، زاد من فرص شنّ حرب جديدة في مرتفعات الجولان». وكشف ألون «أن إسرائيل ضبطت مبانٍ عدة متطورة لتطوير الأسلحة الصاروخية الدقيقة لـ «حزب الله» في لبنان»، لافتاً إلى «أن الحرب مع «حزب الله» يمكن أن تجلب لاعبين آخرين في المنطقة يدخلون إلى ساحة القتال.»
ونقلت صحيفة «تايمز أوف إسرائيل» عن مسؤولين عسكريين ومحللين تابعين للجيش الإسرائيلي قولهم «إن حرب لبنان الثالثة أو الحرب الإسرائيلية الإيرانية الأولى ستكون مدمّرة لكل من إسرائيل ولبنان»، مشيرة إلى «أن «حزب الله» يمتلك حالياً نحو 150 ألف صاروخ يمكن أن يضرب بها تل أبيب بمعدل أكثر من ألف صاروخ يومياً».

ساترفيلد عاد من تل أبيب بطرح متشدّد وبري يرفض معادلة «ما لنا لنا وما لكم لنا ولكم»
حديث إسرائيلي عن حرب ثالثة مدمّرة وعن سقوط ألف صاروخ من حزب الله يومياً
سعد الياس
- -

بدون تعليقات

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left