لا يقاطع أبو مازن إلا الرئيس الأمريكي

صحف عبرية

Feb 22, 2018

في خطابه أمس في مجلس الأمن بالأمم المتحدة، عرض زعيم السلطة الفلسطينية أبو مازن، خطة سلام، موضوعها تجميد الأسرة الدولية لإجبار إسرائيل على الاستجابة للمطالب الفلسطينية. تتضمن خطة أبو مازن اعتراف أعضاء الأمم المتحدة بالدولة الفلسطينية وانعقاد مؤتمر دولي، يدير فيه الفلسطينيون وإسرائيل مفاوضات على أساس المبادرة العربية (التي تطالب بانسحاب إسرائيلي كامل لحدود حزيران 1967 واعتراف، وإن كان مبدئيا، بحق العودة).
ترفض إسرائيل كما هو معروف، الدخول في مفاوضات على أساس هذه الشروط. كان هذا موقفها منذ البداية، إذ إن اتفاقات السلام التي وقّعت عليها مع جيرانها العرب، تحققت في مفاوضات مباشرة وبمشاركة الولايات المتحدة، في ظل الأخذ بالحسبان مصالح إسرائيل واحتياجاتها الأمنية.
لقد وصل أبو مازن إلى الأمم المتحدة بعد أن زار تقريبا كل دولة وقارة في الأشهر الأخيرة. واشنطن وحدها هي التي يقاطعها، وفقط مع إسرائيل يرفض الدخول في مفاوضات مباشرة وبلا شروط مسبقة. وهو يواصل الأمل والحلم في أن أحدا ما في العالم سيؤدي المهمة نيابة عن الفلسطينيين وبدلا منهم، فيتباحث مع إسرائيل ويفرض عليها شروطهم. وهكذا فإنه يفوت مرة أخرى، لحظة مناسبة للفلسطينيين للتقدم للأمام بمصالحهم القومية.
يسعى أبو مازن للعودة إلى لحظة الفلسطينيين الكبرى في الأمم المتحدة قبل أكثر من سنة، في كانون الأول 2016، عندما تبنى مجلس الامن قرار 2234 الذي قضى بأن المستوطنات الاسرائيلية في يهودا والسامرة غير قانونية. لقد كانت إدارة أوباما أغلب الظن هي الروح الحية خلف القرار، وبامتناعها عن استخدام الفيتو أتاحت اتخاذه.
غير أن أيام أوباما انقضت منذ زمن. والولايات المتحدة، لا الأمم المتحدة هي الجهة الوحيدة التي في وسعها أن تدفع للأمام الآن تسوية بين إسرائيل والفلسطينيين. هذه الحقيقة الأساس يرفض الفلسطينيون قبولها. فهم مستعدون لأن يقبلوا المساعدة المالية السخية التي تمنحها لهم واشنطن، ولكن في الوقت نفسه يلعبون لعبة الحرد، يقاطعون مبعوثيها ويردّون مساعيها للسلام. ليس هكذا يتم التقدم نحو السلام!

إيال زيسر
إسرائيل اليوم 21/2/2018

 

لا يقاطع أبو مازن إلا الرئيس الأمريكي

صحف عبرية

- -

4 تعليقات

  1. نعم صدق الكاتب الإسرائيلي ايال زيسر فليس هكذا يتم تحقيق السلام يا سيد ابو مازن!
    السلام يتم تحقيقه بمزيد من قضم الاراضي للتوسع الاستيطاني وبزج المزيد في المعتقلات وعلى رأسهم الأطفال وبمزيد من الحصار وطوابير التفتيش على الجواجز بين المدن والقرى وبمزيد من عمليات الاغتيال خارج القانون .
    احسنت سيد زيسر وعليك ان تعطي هؤلاء الفلسطينيين دروس في كيفية تحقيق السلام فلربما مع الوقت سوف يتعلمون من مدرستكم الفاضلة

  2. It is time for all of the aging Palestinian leadership to step aside, and let new blood full of youth and aspiration for freedom. Time has passed these old men, need to admit their vision was WRONG, and Israel was 10 steps ahead of them in everything they did. Do us all a favor, before you leave, give back all of the money that was stolen from our people. .

  3. Right on Mr. Ibn Nablus!…it’s about time and long over due for Mr. Abou Mazen and his entourage to step down despite their long journey of hard work and being (Romouzz Al Thowra)…
    The late beloved Abou 3ammar is turning in his grave!
    As far as Mr. Yal Zeiser, why don’t you give a lesson or two to your master bibi…with his bloody hands for almost two decades and his buddy Liebramn no less evil!

  4. نعم لقد صدق كل من الأخ حمد وابن نابلس في تعليقهما على اقوال المدعو ايال زيسر.

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left