شواهد على وجود أزمة صامتة في العلاقات بين الرياض وبرلين

علاء جمعة

Feb 22, 2018

برلين ـ «القدس العربي»: تجاهلت ألمانيا انتقادات وزير الخارجية السعودي عادل الجبير التي صرّح بها لوكالة الأنباء الألمانية وعبر فيها عن رفض الرياض لانتقادات برلين. وقال الوزير: «يمكنني أن أقول لكم أننا لسنا سعداء بالتصريحات التي صدرت مؤخرا من الحكومة الألمانية… نريد ضمان أن السعودية لا تتم معاملتها مثل كرة القدم».
والتزمت ألمانيا الصمت حيال هذه التصريحات ولم توضح موقفها في بيان كما هو المعمول به في الأوساط الدبلوماسية. ويبدوا أنه عقب ثلاثة أشهر من الضجة الدبلوماسية بين ألمانيا والسعودية بسبب تصريحات وزير الخارجية الألماني زيغمار غابريل لا تلوح في الأفق حتى الآن بوادر للتهدئة بين البلدين.
وكان وزير الخارجية الألماني غابريل اتهم السعودية خلال مؤتمر صحافي في 16 تشرين ثاني/ نوفمبر الماضي بشكل غير مباشر بانتهاج سياسة «المغامرة» في منطقة الشرق الأوسط.
وعلى خلفية تورط السعودية في استقالة رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري، التي تراجع عنها لاحقا، قال غابريل في ذلك الحين: «إنه يتعين أن تكون هناك إشارة مشتركة من جانب أوروبا بأن روح المغامرة التي تتسع هناك منذ عدة أشهر لن تكون مقبولة ولن نسكت عنها». وعقب تلك التصريحات بيومين تم الإعلان عن سحب السفير السعودي من ألمانيا. وهو الأمر الذي دفع السعودية إلى سحب سفيرها في ألمانيا وذلك احتجاجا على هذه التصريحات.
من جانبها دافعت برلين عن تصريحات وزير خارجيتها حيث أكد المتحدث باسم وزارة الخارجية الألمانية في وقت سابق أن التحدث علانية أمر جائز وبدهي بين الشركاء الدوليين المرتبطين بعلاقات وثيقة». ورغم محاولة الوزير الألماني التخفيف من وقع تصريحاته قبيل عيد الميلاد حيث قال: «تعليقاتي عن الأزمة اللبنانية لا ينبغي اعتبارها هجوما على دولة معينة في المنطقة، ولا حتى السعودية». إلا أنه كما يبدوا فإن أزمة صامتة بين برلين والرياض ما زالت قائمة، حيث شارك الجبير مطلع هذا الأسبوع في مؤتمر ميونخ الدولي للأمن.
ولم يتم الإعلان عن لقاء بين الوزيرين على هامش المؤتمر، وهو الأمر الذي فسره بعض المراقبين بتردي في العلاقات بين الرياض وبرلين، وتعد السعودية والإمارات من بين أهم عشرة دولة أصدرت الحكومة الألمانية تصاريح بتصدير أسلحة إليها عام 2016.
وأوقفت برلين مطلع هذا العام تصدير أية أسلحة للدول المشاركة في حرب اليمن وهي الخطوة التي فسّرها البعض بأنها رسالة ألمانية لحكومة الرياض. وقال المتحدث باسم الحكومة الألمانية شتيفن زايبرت وقتها إن مجلس الأمن الاتحادي لا يمنح حاليا تراخيص تصدير أسلحة لا تتوافق مع نتائج المباحثات التي جرت بين التحالف المسيحي، المنتمية إليه المستشارة الألمانية ميركل، والحزب الاشتراكي الديمقراطي لتشكيل ائتلاف حاكم.
يشار إلى أن مجلة دير شبيغل قد أكدت نهاية العام الحالي وجود أزمة كبيرة في العلاقات السعودية الألمانية، حيث نشرت تلقي الحكومة الألمانية انتقادات شديدة اللهجة من السعودية، وقالت المجلة الألمانية أن السعودية ألغت زيارة على مستوى رفيع كان مخططا لها سابقا بين مسؤولين من ألمانيا والسعودية.

 

شواهد على وجود أزمة صامتة في العلاقات بين الرياض وبرلين
تجاهل ألماني لانتقادات عادل الجبير لسياستها
علاء جمعة

علاء جمعة

- -

1 COMMENT

  1. الأزمة الصامته ليست فقط مع برلين!
    فالسعودية لديها ازمات صامته مع كثير من الدول واغلبها سنية!
    ازمه مع الاردن بسبب تأييدها لصفقة ترامب بشأن القدس مقابل حماية عرش ابن سلمان.
    ازمه مع باكستان لرفضها ارسال جنود على الارض في حرب اليمن.
    ازمه مع الكويت و عمان لرفضهم المشاركه بتحالف حصار قطر.
    ازمه مع قطر بسبب اكاذيب بن زايد.
    ازمه مع لبنان بسبب حجز الحريري.
    ازمه مع الجزائر بسبب تصنيفها لحماس كمنظمة ارهابية.
    ازمه مع المغرب لمواصلتها شحن اغذية الى قطر وعدم انحيازها لحلف حصار قطر.
    ازمه مع الشعب اليمني و المصري والليبي لتقويضها ومحاربتها لبصيص الديمقراطيه والحرية هناك.
    ازمه مع تركيا لأنها تكشف الاعيبهم مع الصهيونية.
    ازمه مع الشعب الفلسطيني بسبب تصريحات مسؤوليها الغرامية وهرولتهم تجاه اسرائيل.
    ازمه مع ايران بتحريص امريكي اسرائيلي.
    ازمه و ازمه و ازمه و ازمه و ازمه!!!!
    بالله عليكم قولو لي مع من لا يوجد للسعودية بوادر ازمات صامته؟؟؟؟؟؟؟؟

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left