ورشة فكرية في العاصمة المغربية حول «القضية الفلسطينية في الإعلام العربي»

Feb 24, 2018

الرباط – «القدس العربي»: احتضنت العاصمة المغربية الرباط ورشة فكرية عربية حول «القضية الفلسطينية في الإعلام العربي» نظمتها النقابة الوطنية للصحافة المغربية، والفدرالية المغربية لناشري الصحف،ومنتدى فلسطين الدولي للإعلام والاتصال بمشاركة نخبة من الإعلاميين العرب والمسؤولين الحكوميين المغاربة.
واعتبر سعد الدين العثماني، رئيس الحكومة المغربية، أن القضية الفلسطينية تعد من بين أولويات المغاربة ملكا وحكومة وشعبا، مذكرا بدور الملك في خدمة القضية، وحبه لفلسطين بالإضافة إلى موقفه الأخير والقوي بعد الإعلان عن أن القدس عاصمة لإسرائيل. وأكد في الورشة التي نظمت يومي الخميس والجمعة أن « موقفنا سواء كنا في البيوت أو في الأحزاب أو وسائل إعلامنا أو كمسؤولين موقف لا يتزحزح هو أن الشعب الفلسطيني هو صاحب الأرض»، مضيفا أنه «لا يمكن للمغاربة إلا أن يتضامنوا مع هذا الشعب ولن يغيروا من موقفهم اتجاههم مهما حصل». وتوزعت الورشة الفكرية في أربع ندوات مركزية تعالج «واقع القضية الفلسطينية في الإعلام العربي – القدس نموذجا « وموضوع « فلسطين في الإعلام ، فرص وتحديات « وموضوع « كيف نقدم فلسطين في الإعلام ( مضامين الخطاب الإعلامي)» وموضوع « السياسات والمصطلحات الإعلامية حول القضية الفلسطينية».
وقال نور الدين مفتاح رئيس الفدرالية المغربية لناشري الصحف إن «دعم القضية الفلسطينية نابع من وجدان المغاربة» وأن» القضية الفلسطينية قضية وطنية مغربية، وليست مجرد تضامن مع شعب مضطهد وإنما انخراط في القضية ودعم لها بكل قوة رغم كل الظروف».
ودعا المسؤولين في المغرب والعالم العربي، إلى إعادة القضية الفلسطينية إلى واجهة الإعلام العربي، خاصة بعد فترة الربيع العربي التي أثرت على حضور القضية في الإعلام العربي بصفة عامة، حيث أصبحت هذه الدول «مهتمة بشؤونها الداخلية فقط»، مشيرا في ذات الوقت بأن « قطاع الإعلام التقليدي أصبح يعاني من الأزمات، ويستدعي الاهتمام به من أجل إيلاء القضايا الأساسية الأهمية المطلوبة».
وقال هشام القاسم الأمين العام لمنتدى فلسطين الدولي للإعلام والاتصال، إن المغرب يعتبر عاصمة العشق العربي في فلسطين، منوّها بدور الملك محمد السادس رئيس لجنة القدس في الدفاع عن القضية الفلسطينية وعن موقفه بخصوص القدس التي هي عاصمة فلسطين. وأشاد بسياسة المغرب في خدمة القضية الفلسطينية، والدور الذي لعبته القيادة بعد الإعلان الأمريكي عن أن «القدس عاصمة إسرائيل»، مثمنا الرسالة التي وجهها الملك إلى دونالد ترامب والتي عبّر من خلالها عن رفضه لهذا القرار في الوقت الذي لزم فيه زعماء الدول العربية الأخرى الصمت.

ورشة فكرية في العاصمة المغربية حول «القضية الفلسطينية في الإعلام العربي»

- -

بدون تعليقات

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left