التشيك توقف صالح مسلم وتركيا تُسخر كل إمكانياتها السياسية والقانونية لإعادته إلى أراضيها

أنقرة حددت مكان تواجده في براغ وطلبت إيقافه بعد أيام من وضعه على «لائحة الإنتربول الحمراء»

إسماعيل جمال

Feb 26, 2018

إسطنبول ـ «القدس العربي»: في تطور لافت، أوقفت السلطات التشيكية، الأحد، صالح مسلم الرئيس السابق لتنظيم وحدات حماية الشعب الكردية في سوريا، وذلك بطلب من أنقرة، التي تعتبره زعيماً لما تقول إنه تنظيم «ب ي د الإرهابي» الامتداد السوري لتنظيم بي كا كا الإرهابي.
وحسب وكالة الأناضول الرسمية، فإن السلطات التشيكية أوقفت مسلم مساء السبت، حيث جرى توقيفه من جانب وحدة الإنتربول (الشرطة الدولية) في التشيك، وذلك استناداً إلى طلب ومذكرة توقيف صادرة عن السلطات التركية، وقامت عقب ذلك بإبلاغ تركيا بعملية التوقيف، قبل أن تقوم بعرضه على محكمة تشيكية لتقرير ما كان سيطلق سراحه أم سيتم تمديد توقيفه.
وبينما أدانت «حركت المجتمع الديمقراطي» التي ينتمي إليها مسلم توقيف الأخير، قالت مصادر كردية إن صحافي تركي تمكن من التقاط صورة لمسلم خلال مشاركته في مؤتمر دولي في براغ «بشكل يخالف قواعد المؤتمر الخاصة بالمناظرات السياسية والتي تنص على عدم كشف هوية أو انتماء المشاركين»، وهو الأمر الذي ساعد على ما يبدو السلطات التركية على تحديد مكان مسلم والتحرك نحو الطلب بتوقيفه.
وفي وقت سابق، وجهت المحكمة الجنائية العليا في أنقرة تهماً إلى مسلم تتعلق بالسعي للإخلال بوحدة الدولة، والقتل العمد، ومحاولة القتل العمد، وإلحاق الضرر بالممتلكات العامة، والإضرار بالممتلكات، ونقل مواد خطيرة. كما سبق أن طلبت محكمة تركية في عام 2016، فرض 30 حكما بالسجن المؤبد بحق مسلم و67 شخصا آخرين اتهمتهم بالتورط في هجوم إرهابي أوقع عشرات القتلى في أنقرة.
وقبل أيام فقط، أدرجت وزارة الداخلية التركية اسم صالح مسلم على لائحة «الإرهابيين المطلوبين بالنشرة الحمراء»، وأعلنت عن مكافأة قدرها 4 ملايين ليرة تركية (نحو مليون دولار) لمن يلقي القبض عليه، وذلك بالتزامن مع تكثيف مسلم تحركاته ونشاطه في أوروبا سعياً لتشكيل حالة من الضغط الدولي تساعد في إيقاف العملية العسكرية التي يشنها الجيش التركي ضد الوحدات الكردية في عفرين.
وعلى الرغم من أن الاتحاد الأوروبي يدرج تنظيم بي كا كا على لائحة التنظيمات الإرهابية، إلا أن أعدادا كبيرة من نشطاء العمال الكردستاني في تركيا والوحدات الكردية في سوريا يتحركون بحرية كبيرة في أوروبا طوال السنوات الماضية، وهو ما يثير التساؤلات حول خلفيات قرار التشيك الاستجابة لطلب أنقرة بتوقيف صالح في هذا الوقت بالتحديد.
وقالت مصادر تركية إن التشيك طلبت من تركيا إرسال الوثائق والأوراق اللازمة بسرعة من أجل دراسة إمكانية تسليمه لأنقرة، وبالتالي بدأت الجهات الأمنية اتصالات واسعة مع وزارة العدل التركية لتجهيز ملف الاتهام بحق مسلم وزارة الخارجية من أجل الضغط على تشيك لتسليمه في أسرع وقت.
وكشفت وسائل إعلام تركية عن أن الجهات الرسمية في أنقرة علمت بتواجد «صالح مسلم» في العاصمة براغ لحضور اجتماع، وعلى الفور أرسلت طلبا لدائرة الانتربول من أجل توقيفه، وهو ما حصل بالفعل، ورجحت مصادر تركية أن ترسل أنقرة الوثائق التي تثبت اتهاماتها بحق مسلم اليوم الاثنين كحد أقصى.
من جهته، قال السفير التركي في التشيك أحمد نجاتي بيغالي، إنه أبلغ مساعد وزير الخارجية التشيكي، طلب أنقرة بشأن تسليم «صالح مسلم» إلى تركيا، لافتاً إلى أن الأخير أكّد له بأنه سينقل الطلب التركي إلى النائب الأول لوزير العدل في بلاده.
وأشار السفير التركي إلى أن الجهات التركية المعنية «تعمل بعناية على تحضير الوثائق والأوراق اللازمة، وأنه سيتم إرسال الملف بأقصى سرعة إلى السلطات التشيكية»، مؤكداً أن براغ تتعاون مع تركيا في هذا الشأن.
كما قالت وزارة العدل التركية إنها بدأت باتخاذ الإجراءات اللازمة بشأن طلب تسليم «صالح مسلم» الموقوف في تشيكيا، وسط شكوك كبيرة حول إمكانية تسليم براغ «مسلم» بالفعل لأنقرة، وهو إن حدث بالفعل سيكون أبرز عملية اعتقال لقيادي كردي في تركيا منذ اعتقال عبد الله أوجلان زعيم تنظيم العمال الكردستاني الذي اعتقلته الاستخبارات التركية عام 1999.

التشيك توقف صالح مسلم وتركيا تُسخر كل إمكانياتها السياسية والقانونية لإعادته إلى أراضيها
أنقرة حددت مكان تواجده في براغ وطلبت إيقافه بعد أيام من وضعه على «لائحة الإنتربول الحمراء»
إسماعيل جمال
- -

3 تعليقات

  1. ” وأشار السفير التركي إلى أن الجهات التركية المعنية «تعمل بعناية على تحضير الوثائق والأوراق اللازمة، وأنه سيتم إرسال الملف بأقصى سرعة إلى السلطات التشيكية»، مؤكداً أن براغ تتعاون مع تركيا في هذا الشأن.” إهـ
    لن يوافق الإتحاد الأوروبي على تسليم هذا الشخص لتركيا
    وسيتحجج بملف حقوق الإنسان بتركيا!
    ولا حول ولا قوة الا بالله

  2. يا الكروي:
    حجة حقوق الإنسان يستعملها الأوروبيون كورقة ضغط و كحجة ليزيدوا في تمزيق تركيا و غيرها من البلاد التي ترفض الخضوع لهم و رفض الإتحاد الأوروبي تسليمه إلى تركيا سيجعل الباب مفتوحا لغيره ( صالح مسلم ) لكي يتجرأ و يتولى منصب القيادة حتى يحقق المزيد من الخسائر للكرد قبل غيرهم سواء من الأتراك أو غيرهم و في النتيجة الإتحاد الأوروبي يرى كيف أن سكان المنطقة يحققون له مصالحه و هو ببعيد عنهم تحت شعارات حقوق الإنسان و الحرية ووووو

  3. التشيك تحت السيطرة الاميركية الكاملة .ولو انها عضوا في الاتحاد الاوروبي . هل العم سام يريد ان ياخذ رضى السلطان اردوغان . وخاصة بما يتعلق بموضوع عفرين ؟؟

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left