روسيا تواصل ابتكار القنابل الذكية وتجربها في سوريا

Mar 03, 2018

لندن ـ «القدس العربي»: تواصل روسيا والدول الحليفة لها تطوير قدراتها العسكرية من أجل تحقيق الغلبة والتفوق على منافسيها العسكريين في أنحاء العالم، حيث تسجل ابتكارات يومية متسارعة في المجال العسكري، وهي الابتكارات التي يتم تجربة بعضها في مناطق الصراع ومن بينها سوريا.
وكشفت وكالة «نوفوستي» الروسية أن القوات الجوية والفضائية الروسية ستتزود خلال العام الحالي بقنبلة ذكية تسمى «دريل» (أي المثقاب) وهي قنبلة حائمة حديثة.
وقال رئيس مؤسسة «تيخماش» الروسية فلاديمير ليبين للوكالة الروسية إن الاختبارات الحكومية للقنبلة بدأت عام 2016 وستختتم عما قريب.
وتم تصميم القنبلة في شركة «بازالت» العلمية الإنتاجية التي تعد فرعاً من مؤسسة «تيخماش» الروسية، وتعتبر مواصفات القنبلة إلى حد الآن سرية، لكن من المعروف أن وزنها يبلغ 500 كيلوغرام، وإنها قادرة على التحليق الذاتي إلى مدى عشرات الكيلومترات.
ومن مميزاتها عدم تعريض قاذفة القنابل التي تحملها لتأثير وسائل الدفاع الجوي المعادية قصيرة المدى، كما لا تتزود بأي محرك أو نظام للتوجيه، ولذلك فان سعرها يقل عن سعر الصاروخ المجنح.
وتشير المعلومات التي نشرتها «نوفوستي» إلى أن القنبلة تحمل رؤوساً موجهة ذاتيا تنطلق منها عند حومانها فوق الهدف وتنزل بالمظلات بحثاً عن مدرعات معادية. وعند التقاط مستشعرها العامل بالأشعة تحت الحمراء لحرارة يطلقها محرك أو عربة قتالية أو دبابة ترمي الرأس الموجه ذاتيا بقذيفته الجوفاء لتخترق البرج غير المحمي للدبابة أو العربة القتالية.
في غضون ذلك، فان الحليف الروسي التقليدي «جمهورية الشيشان» كشفت مؤخراً عن الانتهاء من تطوير سيارة عسكرية قتالية هي الأولى من نوعها في العالم، وهي مقاتلة برمائية رباعية الدفع (باغي) وتحمل اسم «تشابورز ـ أم 6».
وقال الرئيس الشيشاني الموالي لروسيا رمضان قاديروف في مدونته على الانترنت إن القوات الشيشانية الخاصة سوف تستخدم هذه السيارة السريعة، مضيفاً أن من بين مميزاتها السرعة الكبيرة والقدرة الفائقة على اجتياز الحواجز، وتنوع الوظائف، والمتانة.
وقد نصب في هذه السيارة رشاشان ثقيلان وقاذف قنابل أوتوماتيكي من طراز «آ غي أس» بالإضافة إلى 6 أطقم من الأسلحة الخفيفة ونظام للملاحة الفضائية، بينما تزيد سرعتها عن 100 كيلومتر في الساعة في الطرق الترابية.
وتابع قاديروف إن العربة الشيشانية تتقدم على مثيلاتها الإسرائيلية والأمريكية من حيث السعر والقدرة على اجتياز الحواجز والسرعة، وسوف تستخدم لأداء مهام خاصة في الأراضي الوعرة، وحسب قاديروف فإن باغي «تشابورز ـ أم 6» قد اثبتت كفاءتها في سوريا.
وتتسارع وتيرة التطور في ترسانة الأسلحة الروسية، حيث تمكنت موسكو مؤخراً من اختراع سلاح جوي ذكي جديد قادر على تدمير رتل من الدبابات دفعة واحدة وخلال ثوان قليلة ومعدودة.
وقال موقع «سلاح روسيا» المتخصص في رصد أحدث الابتكارات العسكرية الروسية إن السلاح الجوي الذكي عبارة عن «قذائف ذكية تصوّب ذاتيا يتم إيصالها إلى الهدف بواسطة القنابل الجوية أو الصواريخ المطلقة من راجمات الصواريخ. وبمقدور تلك القذائف أن تدمر خلال فترة وجيزة رتلا من الدبابات أو وحدة من المدرعات التي تم نشرها استعدادا لشن هجوم. من بين تلك المدرعات دبابات مثل أبرمس الأمريكية أو ليوبارد الألمانية».
وكانت روسيا كشفت أيضاً عن طائرات بدون طيار «درونز» متطورة ستنتهي من إنتاجها قريباً، وستكون مزودة بتكنولوجيا الذكاء الصناعي.
وقال موقع «سلاح روسيا» إن هذه الطائرات سترى النور خلال الأعوام الخمسة المقبلة وسيكون بوسعها تنفيذ المهمات العسكرية ضمن أسراب، كما سيكون بإمكانها اتخاذ القرارات بشكل ذاتي على خلفية تغير الأوضاع في ميدان المعركة.
ونقل الموقع عن مستشار نائب المدير العام لشركة «التكنولوجيا اللاسلكية الإلكترونية» الروسية فلاديمير ميخييف قوله: «نتطلع الآن إلى المستقبل، حيث ستستخدم الطائرات من دون طيار على نطاق واسع، منفردة أو ضمن أسراب. وستكون ذكية، أي أنها ستتخذ قرارات من تلقاء نفسها دون أي تدخل خارجي، وستخوض عمليات حربية وتستطلع أهدافها ذاتيا».
وسبق للمستشار أن تحدث إلى الصحافيين حول برنامج تطوير الطائرات من دون طيار الذي تتبعه الشركة، حيث اخترعت ذكاء اصطناعيا خاصا بسرب من الطائرات بلا طيار.
وتقول روسيا إنها تعمل على إنشاء جيش مزود بأحدث أنواع التكنولوجيا والمعدات الموجهة عن بُعد بما يضمن للمقاتلين الابتعاد عن المخاطر وخوض المعارك دون الانزلاق إلى أماكن القتال، وقامت تبعاً لذلك بتطوير العديد من الوسائل القتالية الذكية والحديثة والتي قامت مؤخراً بتجربتها في سوريا.
أما أحدث صيحات التكنولوجيا التي كشفت عنها روسيا أخيراً، فهو مقاتلة «تي ـ 50» التي تم تزويدها بمحرك من الجيل الخامس، وسيبدأ اختبارها قريباً، لتكون واحدة من أحدث الطائرات المقاتلة وأكثرها تطوراً في العالم، حسب ما كشف موقع «سلاح روسيا» المتخصص في الشؤون العسكرية.
وذكرت وكالة «نوفوستي» الروسية للأنباء أن صاروخ كرويز X ـ 35 التكتيكي دخل في قوام تسليح مقاتلة «T ـ 50» الروسية، ما يجعلها قادرة على ضرب الأهداف البحرية والبرية.
ويعتبر صاروخ كرويز X ـ 35 محصنا أمام التشويش اللاسلكي الإلكتروني، ويبقى خارج مدى صواريخ الدفاع الجوي المعادية.
في غضون ذلك، يجري الحديث عن أن روسيا قامت بتجربة خمس منظومات سلاح جديدة لأول مرة في سوريا، وهو ما يعزز من خبراتها العسكرية وتفوقها في المنطقة.
وكشفت وكالة «سبوتنيك» الروسية إن أفضل 5 منظومات سلاح استخدمتها روسيا لأول مرة في سوريا، تتقدمها في المرتبة الأولى المقاتلة المتعددة المهام الحديثة جدا «سو ـ 35» التي دخلت الخدمة الفعلية في القوات الجوية الفضائية الروسية في 2015.

روسيا تواصل ابتكار القنابل الذكية وتجربها في سوريا

- -

1 COMMENT

  1. جمهورية الشيشان هي مقاطعة روسية و ليست حليفا تقليديا لروسيا
    اما الأسلحة فأقول انه لولا الروس لما كان للعرب ذِكرٌ
    تحياتي

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left