الحمد الله: أدرجنا 20 ألف موظف من غزة في موازنة 2018

Mar 03, 2018

قال رئيس الوزراء الفلسطيني رامي الحمدالله، إن حكومته أدرجت في موازنة 2018، عشرين ألف موظف ممن عينتهم الحكومة التي كانت تتبع حركة «حماس» بعد سيطرتها على قطاع غزة عام 2007. واعتبر الحمدالله أن تلك الخطوة، تسحب الحجج من «حماس» تجاه السير قدما لإتمام المصالحة الفلسطينية.
وأفاد الحمد الله خلال كلمة ألقاها امس السبت في بلدة «عنبتا» بمدينة طولكرم، إن الرئيس محمود عباس، سيصادق على موازنة 2018 اليوم الأحد.
وأوضح أن الموازنة «تشمل إضافة هؤلاء الموظفين (من غزة)»، مشيراً أن حكومته «تصرف شهريا 100 مليون دولار على قطاع غزة، وأنها لا تجبي منه شيئا في المقابل».
ويعد ملف الموظفين أحد أهم الملفات العالقة بين حركتي «فتح» و»حماس» منذ توقيع اتفاق المصالحة بينهما عام 2011 في القاهرة.
وأضاف رئيس الوزراء، أن إدراج هؤلاء الموظفين يسحب «الحجج من حركة حماس، وبالتالي لا بد أن تسير في مشروع المصالحة الوطنية».
وعلى صعيد متصل، أشار الحمد الله إلى ضرورة عودة كافة الموظفين المعينين قبل سيطرة «حماس» على قطاع غزة إلى أماكن عملهم، «من المدنيين والشرطة والدفاع المدني».
واستدرك بهذا الخصوص قائلاً «هذه (عودة الموظفين) ليست شروطاً، ولكنها متطلبات لتمكين الحكومة من العمل».
وعقب أحداث الانقسام في 14 حزيران/يونيو 2007، عيّنت «حماس» نحو 40 ألف موظف حكومي، بهدف إدارة شؤون قطاع غزة، بعد مطالبة الحكومة الفلسطينية موظفيها بالقطاع بالاستنكاف عن الذهاب لأماكن عملهم آنذاك.

الحمد الله: أدرجنا 20 ألف موظف من غزة في موازنة 2018

- -

بدون تعليقات

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left