احتجاجات الأردن: خبز أم سياسة؟

Mar 03, 2018

الاحتجاجات الشعبية في الأردن لا تتوقف منذ مطلع 2011 حين تبلورت في حراك شعبي استلهم تحولات تونس ومصر، وتركز على مطالب إصلاحية محورها الغلاء والبطالة والنظام السياسي والحكم. ومؤخراً، في ظلّ اتخاذ الحكومة سلسلة إجراءات جذرية تضمنت رفع الدعم وزيادة الأسعار والضرائب على عشرات السلع، يتضح أكثر فأكثر أن اشتراطات صندوق النقد الدولي يمكن أن تكون شرارة تمس استقرار الأردن بدل الحفاظ عليه وتحصينه.
(ملف الحدث، ص 8 ـ 13)

احتجاجات الأردن: خبز أم سياسة؟

- -

2 تعليقات

    • أيلول كان بدعم من الغرب والصهيانة لانه لهم مصلحة ولكن الان مصلحة الصهيانة إسقاط النظام الملكي واعأن الاردن الكبير (الوطن البديل)

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left