تعقيبا على رأي «القدس العربي»: كيف ساهم تدخل الإمارات لصالح ترامب في حصار قطر؟

[1]

محاولة انقلابية
التآمر الإماراتي على قطر قديم منذ 22 سنة مضت !
فالمحاولة الإنقلابية الفاشلة على الحكم في قطر كانت بتخطيط من محمد بن زايد وبمساعدة آل سعود وآل خليفة والمخابرات المصرية.
من المخططين للإنقلاب الفاشل في قطر سنة 1996 ثلاثة من الحكام لازالوا في الحكم، أما الرابع فوصل لمرتبة نائب الرئيس ثم مات.
1 ـ محمد بن زايد :
كان رئيس الأركان في الإمارات فأصبح الآن ولي العهد والحاكم الفعلي للإمارات.
2 ـ سلمان بن عبدالعزيز :
- كان أمير الرياض ثم أصبح الآن الملك في مملكة آل سعود.
3- حمد بن عيسى:
كان ولي عهد البحرين فأصبح الآن ملك البحرين.
4 ـ عمر سليمان:
كان مدير المخابرات المصرية وبعد أن أصبح نائب الرئيس مات وجاء من بعده السيسي.
الكروي داود

رأس الحربة
مولر المحقق الخاص بالتدخل الروسي في الانتخابات الأمريكية وسع تحقيقه (ليشمل مستشارا لولي عهد أبو ظبي محمد بن زايد هو رجل الأعمال اللبناني ـ الأمريكي جورج نادر). ويشمل هذا التحقيق كذلك، إضافة إلى نادر، (شخصا يدعى إليوت برويدي، لديه عقود أمنية بمئات الملايين مع أبو ظبي، والذي يعتبر أحد جامعي الأموال الكبار لحملة الرئيس الأمريكي، إضافة إلى كونه أحد الداعمين الرئيسيين لتحالف «اليهود الجمهوريين» ولرئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو.) وبرودي هذا يحث الرئيس ترامب على دعم سياسة الإمارات الخليجية والعربية ومن ضمنها حصار قطر التي وقعت ضحية سياسة ابن زايد الهوجاء هذه.
وابن زايد هو رأس الحربة السامة التي تطعن قلب فلسطين وقضيتها وتعبد الطريق للتطبيع مع العدو الإسرائيلي. والإمارات ومئات ملايينها لحملة ترامب تبعها هدايا ترامب لإسرائيل بـ(إعلان القدس عاصمة لها، إلى قرار فتح السفارة في يوم النكبة الـ70).
ع.خ.ا.حسن

حصة الروس
على روسيا أن تظفر بالإمارات قبل أمريكا. فالإمارات تعتقد أن أمريكا مثلها مثل اليمن.
الإمارات انكشف أمرها بعد أن استعملت الروس ومعهم المال لجعل أمريكا على منوال مصر في الحكم وقد نجحت في مكيدتها ضد الشعب الأمريكي بعد نجاح ترامب وحتى تتخفى الإمارات كان حفل الإستقبال لفوز ترامب في السعودية. وقد نال هدية بـتريليونات الدولارات بعد رقصة واحتساء القهوة بالهيل. أما حصة روسيا فكانت أيضا من أموال الحج وقد أخذ الأموال سلمان وقدمها لبوتين أثناء آخر زيارة لروسيا. ولم يرض بوتين بالمبلغ فكانت واقعة نزل أثرياء السعودية لتسديد ما تبقى من مستحقات لبوتين.
الإمارات استعملت روسيا والسعودية واللوبي الصهيوني لإنجاح المقاول ترامب لما يُنتظر من إعمار في مناطق الخراب العربية.
دينارز

حسد وغيرة
مشكلة ساسة (الإمارات) وخاصة أبوظبي غيرتهم الشديدة وحسدهم لقطر. عكس الشعب الإماراتي فهو طيب ومسالم ولكنه مغلوب على أمره للأسف.
سامح – الأردن

تبعات قانونية
يولي المحقق مولر اهتماما بتتبع مصادر التمويل ومحاولات الحصول على قروض فاشلة أو ناجحة لشركات عائلة ترامب والمقربين منه ضمن التحقيق في التدخل الروسي بانتخابات الرئاسة الأمريكية. . كما تتابع وسائل الإعلام الأمريكية المختلفة مثل هذه القضايا بشغف.
وإذا اثبت مولر حدوث انحياز لإدارة ترامب بضغط من كوشنر لدول الحصار ومحاولة إفشال مهمة تيلرسون لاحتواء الأزمة الخليجية فإن ذلك سيشكل فضيحة كبيرة وستكون هناك تبعات قانونية وسياسية للمتورطين فيها سواء كان كوشنر أو عمه أو من حرضهم على ذلك مباشرة أو عبر وسطاء مقابل صفقات قروض وما شابه.
حسان الفلسطيني- كاليفورنيا

صرف المليارات
ترامب يحب السلطة ويريد الاستمرار بها، كوشنر يريد سداد ديون شركة أبيه، روسيا تريد التأثير على القرار الأمريكي- هذا كله ممتاز مفهوم.
ولكن ماذا تريد الإمارات من صرف المليارات في هذه الاتجاهات؟
ماذا ستجني من تدخلها في سياسة الخليج وتدمير ليبيا وسوريا واليمن وتعظيم إسرائيل وتضييع القضية الفلسطينية.
ماذا لو كست الإمارات بهذه الأموال عريانا أو أطعمت جائعا أو فتحت مدرسة أو سترت عورة مسلم– أليس هذا أعظم عند الله شأنا بدلا من تضييع هذه الأموال.
عاطف

خدمة الشعوب
الإمارات عندما تقدم الرشاوى لفوز أي رئيس امريكي ليس لخدمة الشعوب العربية وانما لخدمة الصهاينة وعندما يضحك ترامب على محمد بن زايد في هذه اللقطة إنما يضحك إلى أين وصل بــهؤلاء الحكـام.
سلطان

مرحلة المراهقة
( بلاي ستايشن -PlayStation) أثرت على عقول وأوهام أمراء وحكام أبو ظبي.
جاءتهم فكره تطبيق تلك الألعاب على أرض الواقع. تلك الألاعيب أدخلتهم في متاهات ومغامرات لا حصر لها والمراهنة على أنهم يملكون ويتحكمون ثم يربحون كل شيء . آخر تلك النجاحات موانئ جيبوتي نعم كانوا فقط يلعبون ولكن فنون اللعبة اخرجتهم عن السيطرة.
اليماني- المملكة المتحدة

تعقيبا على رأي «القدس العربي»: كيف ساهم تدخل الإمارات لصالح ترامب في حصار قطر؟