نائب تونسي: صراع بين رئاسة الجمهورية والحكومة قد يؤثر سلباً على استقرار البلاد

Mar 09, 2018

تونس – «القدس العربي»: كشف نائب تونسي عن وجود «صراع» بين رئاستي الجمهورية والحكومة، فضلا عن وجود خلاف بين رئيس الحكومة يوسف الشاهد ووزير الداخلية لطفي براهم الذي قال إنه «مدعوم» من قصر قرطاج، محذرا من أن هذا الأمر يؤثر سلبا على استقرار البلاد.
وقال النائب عن التيار الديمقراطي ياسين العيّاري في تصريح إذاعي «عندما تصل الحرب بين الوزير الأول ووزير الداخلية هذا المستوى فنحن مهددون في كيان الدولة، وعندما يتم احتجاز مستشار رئيس الحكومة بوزارة الداخلية فهذا في حد ذاته مشكلة ويجب أن يرحل أحدهما».
وأضاف «ثمة مستشار لدى رئاسة الحكومة (رفض الكشف عن هويته) توجه مؤخراً إلى وزارة الداخلية لطلب بعض المعطيات، فتم احتجازه لمدة 5 ساعات في مركز الإيقاف، قبل أن يتدخل مسؤولون من قصر قرطاج لإخلاء سبيله»، مشيرا إلى أن الحادثة «تندرج في إطار الصراعات القائمة بين وزارة الداخلية ورئاسة الحكومة وتبعات إعفاء مدير عام الأمن الوطني».
وكانت وزارة الداخلية التونسية أعلنت أخيرا تعيين رشاد بالطيب أمينا عاما جديدا للأمن الوطني خلفا لتوفيق الدبابي. فيما أشارت بعض المصادر الإعلامية إلى أن القرار صدر أساسا من قبل رئيس الحكومة بعد اقتحام عناصر الأمن لمحكمة بن عروس، لافتة إلى أن وزير الداخلية ما زال متمسكا بالمدير السابق ويرفض تنفيذ قرار الشاهد، وهو ما نفته الوزارة في وقت لاحق.
واعتبر العياري أن الخلاف القائم بين رئيس الحكومة ووزير الداخلية هو أحد تجليات الصراع القائمي بين القصبة وقصر قرطاج الذي قا إنه يدعم براهم، مدللا على ذلك بالصور التي نشرتها مؤسسة رئاسة الجمهورية حول اجتماع مجلس الأمن القومي، وتُظهر بصفة جليّة فتور العلاقة بين الطرفين.
وتأتي تصريحات العياري في وقت يتحدث البعض عن خلافات أخرى بين رئيس الحكومة واتحاد الشغل (المركزية النقابية) والذي سبق أن أعلن مرارا دعمه للشاهد، لكن يبدو أن التصريحات الأخيرة لعدد من قيادييه تؤكد وجود أزمة كبيرة بين الجانبين، وقد تؤدي لاحقا إلى تراجع الاتحاد عن دعمه للحكومة وهو ما يعني عمليا الاتجاه لاحقا إلى سحب الثقة منها في البرلمان.

نائب تونسي: صراع بين رئاسة الجمهورية والحكومة قد يؤثر سلباً على استقرار البلاد

- -

بدون تعليقات

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left