المسرحيون في مصر غاضبون بسبب حبس صُنَّاع عرض «سليمان خاطر» بتهمة الاساءة للجيش

فايزة هنداوي

Mar 09, 2018

القاهرة – «القدس العربي» : انتابت العاملين في مجال المسرح في مصر حالة من الغضب الشديد بعد أن أحالت النيابة العسكرية، فريق عمل العرض المسرحي «سليمان خاطر»، إلى التحقيق، بتهمة إهانة الجيش المصري، وتم حبسهم 15 يوما على ذمة التحقيقات قابلة للتجديد.
المخرج المسرحي عصام السيد قال إن الذين يهاجمون المسرحية لم يشاهدوها، وبنوا رأيهم على ما أورده الإعلامي أحمد موسى في برنامجه «على مسؤوليتي»، مشيرا إلى أن الزملاء المتخصصين الذين شاهدوا العمل من قبل عند تقديمه للمشاركة في أحد المهرجانات، أكدوا أنها لا تسيء إلى الجيش»، مؤكداً أن ما ورد فى البرنامج محض كذب، فالمسرحية عرضت لليلة واحدة لا لشهر، وتم عرضها على لجنة التحكيم فقط ولم تعرض للجمهور، وهذا يؤكد أن البرنامج مخطئ.
ولفت «السيد» إلى أن العرض لليلة واحدة لا يحتاج تصريح الرقابة على المصنفات الفنية، وحتى لو تمت مخالفة الرقابة فهذا يختلف عن تهمة القوات المسلحة، فكيف يتم اتخاذ إجراء على رأى واحد؟ مؤكدا على ضرورة تشكيل لجنة من المسرحيين لمشاهدة العرض، وإذا ثبت أن المسرحية لا تهين القوات المسلحة تتم محاسبة البرنامج ومقدمه. وأشار السيد إلى أن المسرحيين سيصدرون بيانا حول ملابسات الواقعة.
وكانت الدكتورة إيناس عبدالدايم، وزيرة الثقافة في مصر، قد أكدت عبر تصريحات تلفزيونية أن العرض لم يتم عرضه على الرقابة، لذا تم تحرير محضر ضد مسؤولي «نادي الصيد» بسبب عرضهم المسرحية، وأوضحت أنه سيتم التحقيق في الواقعة واتخاذ الإجراءات القانونية، حيث أوقف نادي الصيد عرض المسرحية.
وقال محسن طنطاوي، رئيس نادي الصيد، إن مسرحية «سليمان خاطر» التي تم عرضها في النادي عرضت في القصر ثقافة الأنفوشي في الإسكندرية عام 2016.
وأضاف، أن هذه المسرحية خضعت لرقابة شديدة أثناء عرضها في الإسكندرية، مشيرا إلى أنه لم يشاهد المسرحية بالكامل، والجزء الذي شاهده لا توجد فيه أي إساءة للشرطة أو الجيش، لكنه أوقف عرض المسرحية في النادي لتفادي المزايدة على أعضاء النادي.
تعود الواقعة لمنتصف الشهر الماضي، عندما تم عرض المسرحية في نادي الصيد المصري، وتم إيقافها بعد عرضها لمدة يومين وكان من المقرر أن يستمر العرض لثلاثة أيام.
وجاء ذلك عقب تقدم المحامي سمير صبري ببلاغ لكل من النائب العام والمدعي العام العسكري ضد أحمد الجارحي، مخرج، ووليد عاطف، مؤلف، لعرضهما مسرحية في نادي الصيد، تحمل تهكما على الجيش المصري ودوره في محاربة أعداء الوطن، مطالبًا بإحالة المبلَّغ ضدهم إلى المحاكمة الجنائية. وكان أول عرض للمسرحيةعلى مسارح الدولة المصرية، في شهر أكتوبر / تشرين الماضي، عندما شارك العمل في مهرجان نوادي المسرح الذي تقيمه الهيئة العامة لقصور الثقافة التابعة لوزارة الثقافة، وتم عرض العمل في مدينة الإسكندرية.
وقال المخرج أحمد الجارحي إن فكرة العمل بدأت في ذهنه منذ عام 2010، وبدأ في كتابتها عام 2011، واستمر في كتابة العمل لمدة عام كامل، مؤكدًا أنه من أهم العروض في حياته، مشيرا إلى أن العرض متعلق بقضية «سليمان خاطر»، ولا بد أن يشاهد العمل في سياقه الفني والتاريخي، مؤكدًا أنه لاعلاقة له بالقوات المسلحة، مضيفا أن ما أثار غضب المواطنين في مضمون العرض، وقع عن جهل، قائلا: «منذ 18 عامًا وأنا أعمل على مسرح الهواة ولم يذهب نص واحد للرقابة قبل ذلك».
تدور أحداث العرض في ثمانينيات القرن الماضي، حول حياة «سليمان خاطر» الجندي المصري الذي فتح نيران بندقيته على سبعة جنود إسرائيليين عام 1985 فأرداهم قتلى. ثم تعرض لمحاكمة عسكرية وحكم عليه بالأشغال المؤبدة، وفي يناير/كانون الثاني عام 1987 تم العثور عليه مشنوقاً في زنزانته في ظروف غامضة وبشكل طرح الكثير من التساؤلات والشكوك، وقيل إنه انتحر في محبسه.

المسرحيون في مصر غاضبون بسبب حبس صُنَّاع عرض «سليمان خاطر» بتهمة الاساءة للجيش

فايزة هنداوي

- -

بدون تعليقات

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left