الجزائر: إحالة برلماني على لجنة الانضباط في حزب السلطة بسبب انتقاده وزيرة التعليم!

Mar 09, 2018

الجزائر – «القدس العربي»: أعلن البرلماني الجزائري عبد الوهاب بن زعيم أن الأمين العام لحزب جبهة التحرير الوطني جمال ولد عباس قرر إحالته على لجنة الانضباط في الحزب بسبب منشور على صفحته في موقع فيسبوك انتقد فيه السياسة المتبعة من وزيرة التعليم نورية بن غبريط بخصوص الأساتذة المضربين، الذين كانت قد قررت فصلهم، قبل أن تتراجع بعد أن تدخل الرئيس بوتفليقة وطلب من الوزارة الدخول في حوار مع النقابة التي أعلنت الإضراب.
وأضاف في رسالة بعث بها إلى الأمين العام للحزب أن حضوره أمام لجنة الانضباط سيكون شكلياً، وأن التهمة جاهزة وأن الحكم جاهز أيضاً، وهو فصله من جبهة التحرير الوطني، حتى لو كان يتعارض مع لوائح وقوانين الحزب الداخلية. واعتبر أن استدعاءه أمام لجنة الانضباط لمحاكمته بسبب إبدائه رأيه بكل حرية في قضية كانت ولا تزال تشغل الرأي العام، وفي إطار صلاحياته كعضو في مجلس الشورى، يعتبر خرقاً للدستور الذي يكفل حرية التعبير لكل الجزائريين، وضرباً للديمقراطية في العمق، مشدداً على أن دفاعه عن الـ 19 ألف أستاذ الذين تم فصلهم ليس جرماً ولا خرقاً للقانون، بدليل أن الرئيس بوتفليقة تدخل لإنصافهم.
ودعا بن زعيم أعضاء اللجنة المركزية الوقوف كرجل واحد أمام التجاوزات التي يقدم عليها حزب جبهة التحرير الوطني، كما وقف المجاهدون بالأمس في وجه الاستعمار الفرنسي دفاعا عن الحرية والكرامة، لأنه لا يمكن القبول بهذه التجاوزات، ومن غير المعقول أن يصبح إبداء الرأي في القضايا العامة أمراً يحتاج إلى رخصة من الأمين العام، مشيراً إلى أن ولد عباس رفض انعقاد دورة اللجنة المركزية سنة 2017 في خرق واضح للقوانين الداخلية للحزب، رغم أنه اجتماع قانوني وضروري، باعتبارها أعلى هيئة بين مؤتمرين، وهي التي من شأنها الفصل والبت في الكثير من القضايا المطروحة على مستوى الحزب.
جدير بالذكر أن ولد عباس سبق أن حذر في مؤتمر صحافي كل أعضاء الحزب، إذ أكد أن كل من تسول له نفسه القيام بأي حركة قبل أخذ الموافقة مسبقا سيمثل أمام لجنة الانضباط على مستوى الحزب، وكان ذلك بمناسبة إعلان النائب المثير للجدل بهاء الدين طليبة عن تأسيس تنسيقية لمساندة ترشيح بوتفليقة لولاية خامسة، وذلك في وقت كان فيه ولد عباس قد منع فيه أعضاء الحزب من الحديث عن الانتخابات الرئاسية المقبلة، التي ستجرى عام 2019.
وكان البرلماني بن زعيم قد انتقد سياسة الوزيرة بن غبريط، مؤكداً أنه من غير الطبيعي فصل آلاف الأساتذة، وأنه إذا كان يجب على أحد المغادرة فهي الوزيرة نفسها، لأنها فشلت في تسيير القطاع، وعجزت عن حل الأزمة التي يتخبط فيها منذ فترة.

الجزائر: إحالة برلماني على لجنة الانضباط في حزب السلطة بسبب انتقاده وزيرة التعليم!
- -

1 COMMENT

  1. هذه صفعة لكل من يدعي أن النظام الحاكم في الجزائر نظام ديمقراطي، عند مثل جزائري يقول: بعيد الحج على بوسبيبيط، أي بعيد الحج على صحاب حذاء متواضع.

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left