المفاتيح التي يمتلكها المغرب للفوز بتنظيم كأس العالم 2026

Mar 17, 2018

الدار البيضاء ـ «القدس العربي»: في محاولته الخامسة للفوز بتنظيم بطولة كأس العالم لكرة القدم، يعوّل المغرب على مجموعة من العوامل التي تعتبر «نقاط قوة» لحسم الأمر واستضافة مونديال 2026.
وسيكون المغرب في مهمة صعبة، خاصة أنه ينافس ملفا ثلاثيا موحدا للولايات المتحدة وكندا والمكسيك. واللجنة المكلفة بملف ترشيح المغرب لاحتضان كأس العالم 2026، تؤكد أن للبلاد تجارب مهمة، ستساعده على تجاوز مجموعة من الأخطاء التي حالت دون فوزه باستضافة البطولات في مناسبات سابقة، وستعمل على استغلال مميزات الملف. ويتعين على جميع المرشحين إرسال وثائقهم وملفاتهم للاتحاد الدولي قبل 16 مارس/ آذار الجاري. ويراهن المغرب على 6 «مفاتيح» للفوز، وهي الاستقرار والموقع الجغرافي، والدعم الإفريقي والعربي، وأخطاء دونالد ترامب، واستثمار الشركات، وشغف المغاربة بكرة القدم، فضلا عن تجاوز أخطاء الماضي لتقديم ملف متكامل.

الاستقرار والموقع الجغرافي

رئيس اللجنة المكلفة بالملف المغربي مولاي حفيظ العلمي، قال إن «بلاده تتميز باستقراره السياسي الذي يغيب عن مجموعة من بلدان المنطقة، إضافة إلى الجانب الأمني الذي جعل المغرب يصنف ضمن خانة البلدان الآمنة، على عكس أحد البلدان المرشحة ضمن الملف الثلاثي والتي تصنف بين الأخطر في العالم». وحول الموقع الجغرافي، يركز المسؤولون المغاربة على قرب بلادهم من أوروبا (14 كيلومترا)، وهو العامل الذي من شأنه أن يسهل المأمورية على تنقل الجماهير، إضافة إلى التوقيت الذي سيكون ملائما للجميع لمتابعة المباريات في أوقات مناسبة، وهو الشيء الذي ينعكس إيجابا على عائدات الإشهار والنقل التلفزيوني، وهي أشياء يركز عليها الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا). كما يؤكد المسؤولون على نجاح المغرب في تنظيم تظاهرات رياضية كبرى. المدير الفني للاتحاد المغربي، ناصر لارغيط، قال ان بلاده أظهرت إمكانياتها التنظيمية في كأس العالم للأندية عام 2013، مؤكدا أن الاتحاد الإفريقي أعجب بقدرات المغرب التنظيمية ووقف على نجاحه خلال بطولة إفريقيا للاعبين المحليين التي استضافها مؤخرا، إضافة إلى إعجابه بالبنيات التحتية الرياضية وغيرها التي بات يتوفر عليها.

الدعم الإفريقي والعربي

منذ إعلان رئيس الاتحاد المغربي لكرة القدم فوزي لقجع، ترشح المغرب لتنظيم مونديال 2026، وهو يؤكد أنه «ملف إفريقي» كما أن رئيس الاتحاد الإفريقي لكرة القدم، أحمد أحمد، أكد «دعمه الكامل للملف المغربي»، إلى جانب العلاقات المتميزة للمغرب مع البلدان العربية. وحول هذه النقطة أكد اللاعب السابق للمنتخب المغربي، عزيز بودربالة، أن «العلاقات المتميزة للمغرب سواء من خلال كرة القدم أو الجانب الدبلوماسي ستكون في صالح بلاده». وأضاف: «الأكيد أن المغرب نجح في ربط علاقات متميزة مع كل دول إفريقيا من خلال كرة القدم، وساهم في الكثير من المشاريع لتطوير كرة القدم الإفريقية، وهي أشياء لها دورها في حشد الدعم للملف المغربي».

أخطاء ترامب

ولم يفت المسؤولون المغاربة الإشارة للأخطاء الدبلوماسية للرئيس الأمريكي دونالد ترامب، خاصة تصريحاته الإعلامية الأخيرة التي أساء فيها للقارة الإفريقية. ورئيس اللجنة المكلفة بملف المغرب قال الشهر الماضي، إن التصريحات التي أطلقها الرئيس الأمريكي في حق القارة الإفريقية لا يمكن تقبلها.

استثمار الشركات

يقدم المغرب تسهيلات الاستثمار للشركات الأجنبية، وهو العامل الذي ركز عليه وزير الرياضة المغربي، رشيد الطالبي العلمي، عندما قال: «المغرب يقدم تسهيلات كبيرة للشركات التي تريد الاستثمار في المغرب»، فهو يقدم إعفاءات ضريبية مهمة لها، كما أن العديد من الشركات الأوروبية الكبرى لها مصالح في المغرب. وبحسب نجم كرة القدم المغربية السابق، بودربالة، فإن أغلبية الدول التي نظمت المونديال لم تكن تتوافر على جميع المنشآت عند تقديمها لملفها. وأوضح أن «بلاده تملك مشروعات مستقبلية لتنظيم كأس العالم، وأن ملف بلاده قوي وبإمكانه التفوق على الملف الأمريكي».

شغف المغاربة

كرة القدم هي الرياضة الشعبية الأولى في المغرب، على عكس الولايات المتحدة أو كندا التي تصنف فيها كرة القدم في المرتبة الثالثة، إضافة إلى الاهتمام الكبير الذي يوليه الجمهور المغربي للدوريات العالمية الكبرى. لارغيط قال إن كرة القدم المغربية عرفت تطورا كبيرا خلال السنوات الأخيرة، وأوضح: «هناك تطور ملحوظ على مستوى الملاعب والبنيات التحتية إلى جانب تأهل المنتخب الوطني إلى مونديال 2018 في روسيا، والمسار الموفق للمنتخب المحلي في بطولة إفريقيا للمحليين»، وهي عوامل أكد لارغيط «أنها تمنحنا الأفضلية لتنظيم كأس العالم 2026». رئيس اللجنة المكلفة بالملف المغربي أكد أيضا أن من النقاط المهمة ميزة التسامح والانفتاح التي يتصف بها الإنسان المغربي، كما أن بلاده طالما دافعت عن قيم التســامح والحوار والتعايش بين الثقافات والأديان، وسيركز المغرب على إبراز أصالته وتاريخه الحضاري.

تجاوز أخطاء الماضي

المغرب سبق له أن قدم ترشيحه لاستضافة كأس العالم في أربع مناسبات سابقة، وسيعمل على تجاوز الأخطاء التي حالت دون تحقيقه لحلم تنظيم المونديال، إذ أن مجموعة من المشاريع التي كان يقدمها «على الورق» أصبحت موجودة على أرض الواقع. ناصر لارغيط أبرز ضرورة أخذ العبرة والاستفادة من التجارب السابقة عندما ترشح المغرب لاحتضان المونديال، وأوضح: «لدينا أربع تجارب فشلنا فيها، يجب أخذ الدروس وتقييم الأخطاء لتجاوزها في ملف 2026». كما أن تغيير طريقة التصويت المعتمدة لاختيار البلد المستضيف لكأس العالم من شأنه أن يؤثر إيجابا على حظوظ المغرب، فخلال السنوات الماضية كان الحسم في البلد الذي سيفوز بحق تنظيم المونديال يتم عبر 24 عضوا في المكتب التنفيذي للفيفا، وهو الوضع الذي تغير حاليا، لتصبح كل البلدان المنتمية للاتحاد الدولي (207) تشارك في التصويت، وهو ما يجعل فرص جميع الملفات المرشحة متساوية.

المفاتيح التي يمتلكها المغرب للفوز بتنظيم كأس العالم 2026

- -

24 تعليقات

  1. أولا : بالنظyر إلى الأزمات التي يعيشها المغرب في مختلف الجهات ، نتمنى أن تمرر هذه الميزانية لخلق مناصب شغل للمعطلين ، وتنمية المناطق والقرى المعزولة تماما بالمغرب المنسي والمُهَمَّش والمقهور … ، وتقليص الفقر بالمغرب ، عوض إنفاقها في تُرَّهات لا نفع لها على الشعب المغربي ،
    ثانيا : المغرب ببنياته التحتية كاملةً ، لا يمكن مقارنتها بالملف الأمريكي ، وإذا ما تم منح تتظيم نهائيات كأس العالم 2026 ، فإن الفيفا وجميع اتحادات العالم سترتكب خطأً جسيما لا يغتفر

  2. قد يكون من الصعوبة أن يتسلم المونديال بسنة 2026 بلد عربي كالمغرب بعد أن تسلمت قطر المونديال سنة 2022 !
    ولا حول ولا قوة الا بالله

  3. حظوظ المغرب امام الثلاثي لأمريكا الشمالية لاحتضان بطولة كأس العالم ضعيفة بالنظر لعدة عوامل ذاتية وموضوعية, لكن من المحتمل أن ترفض دول عديدة التصويت لصالح ملف كندا-مكسيك-الولايات المتحدة بسبب سلوكات وتصريحات صادرة سابقا من الأرعن ترامب أساء فيها لشعوب كثيرة, مما يفتح بصيص من الأمل لفائدة ترشح المغرب.
    قد يكون في فوز المغرب لاستضافة نهائيات كأس العالم لكرة القدم حافزا يلزم الدولة أنشاء مرافق صحية تستجيب للمواصفات العالمية وتشييد بنيات تحتية تحترم المعايير المعمول بها, منشئات سيستفيد منها الشعب بعد انتهاء الحفل الكروي.

    • كنا نتمنى أن يكون ملف الترشيح ملفا مغاربيا وليس مغربيا. اذن، لكانت الحظوظ اقوى .

      لكننا لا نملك إلا نتمنى ولا نملك إلا أن نتساءل بمرارة: كيف تجتمع المكسيك بالولايات المتحدة الامريكية وكندا ، ولا يتجمع المغرب والجزاير وتونس؟

  4. المغرب ليس بلدا غنيا لينظم تظاهرة دولية تحتاج الى انفاق ملايير الدولارات على المنشآت الرياضية تستغل لمدة شهر فقط في حين ان هذا المبلغ يمكنه أن يحل كل مشاكل البلاد لو تم توجيهه للتنمية الاقتصادية والبشرية .
    من ناحية أخرى ما الذي يجعل المغرب متأكدا من الاصوات الافريقية والعربية -
    ما نعرفه في عالم كرة القدم أن هناك معايير أخرى هي التي تحد د الفائز بعيدا عن تلك التي عددها المغرب فبالنسبة للجانب الامني فان البرازيل فازت بالدور ةالسابقة
    وهو بلد غير آمن على الاطلاق
    كما أن الجانب السياسي لا يأخذه رؤساء الاتحاديات بعين الاعتبار هذا فيما يتعلق بمواقف الرئيس ترامب فرغم كل ما يقال عنه فان العالم بأسره يخضع لا مريكا ويحابيها بما فيها المغرب وافريقيا والعرب اجمعين ،،من يستطيع أن يقول للاسد ،،فمك أبخر،،
    السؤال المحير لماذا المغرب مُصِرٌ على تنظيم كاس العالم وليس له من امكانيات الدول المرشحة واحد من عشرة أهو ملف الصحراء ؟أم أن المملكة تريد أن تسجل في قائمة المنظمين دون وجود مؤهلات لذلك ، فماذا يربح المغرب لو أسند له التنظيم – تراكم الديون الخارجية وتعطيل المشاريع التنموية في المناطق القروية التي تعاني أصلا من ضعف اقتصادي واجتماعي ، قد يكون الهدف هو تهدئة ومسكنات الى حين ولكنه ليس العلاج الناجع على كل حال

    • الأخ عبد القادر : نحن في المغرب والنظام في المغرب لايعتمد على المسكنات كما هو الحال عندكم ! المغرب له كل الامكانيات الضررية لكي ينظم مثل هده التضاهرات والناجح الاول والخير هي بلاد المغرب وسياسة المغرب ونظام المغرب وشعب المغرب .ليس كما هو الحال عندكم والمستقبل بيننا .

    • @عبد القادر،
      .
      تنظيم المونديال هو اساسا مشروع تنموي. و لن ازيد عن هذا.

  5. رغم انني قرات المقال بمجرد صدوره بالامس…الا انني تانيت في التعليق بشكل مقصود..لاعتبارات من بينها ان مسالة الترشيح لاحتضان المونديال هي رهان تنموي قبل ان يكون رياضيا ..وان الاساس فيه على مستوى البنيات الرياضية والتحتية قد انطلق منذ ما يقارب العشرين سنة..والعبرة هنا هي باشياء ترتبط بالاقتصاد والتنمية والتعريف ببلد عريق تاريخيا…وسواء حاز المغرب هذا التنظيم ام لا فان هناك واقعا وعمقا يعكسان طموحا معينا ويبرران السعي اليه …وبالتالي فلايمكن التعامل مع الموضوع بمنطق المتفرج على مباراة البارصة ..والريال!!! وقد اكدت لجان التتبع الافريقية والدولية اهلية المغرب على المستوى المذكور ..وهي لجان تختلف عن تلك التي كانت تعمل تحت اشراف صاحبنا بلاتير الذي قدم ثلاثة اصوات زاءدة لجنوب افريقيا ضد المغرب في الفضيحة المشهورة التي قصفت مسيرته…بعد ان قامت احدى الجهات بالدفع السخي نيابة عن الدولة المذكورة!!!! ، والجانب الاخر هو ان مسالة التعليق سيسارع اليها اصحابنا ممن تعودوا على رصد اسم المغرب في اي مقال لتنزيل نفس الاشارات..ونفس الكلام تحت اسماء اغلبها ان لم اقل كلها من الجوار رغم سطحية التمويه…سواء تعلق الامر بالعدول عن شراء غواصة….او عن مشاكل تحدث في بلدة منجمية نضب معدنها…او عن اشاعات تطلق من مواقع جبهة…عن صحة ملك المغرب…او عن حادثة سير وقعت في طريق اغادير…او عن قضية وقع تسييسها في موضوع السردين…او طرد مواطنة نرويجية واخرى سويدية تدعيان الدفاع عن حقوق الانسان…وتركتا مايحصل من ماسي وكوارث في ليبيا واليمن والعراق والشام وفلسطين وحلتا بمدينة العيون للصيد في الماء العكر الذي يطرح بدل الاسماك…كميات مهمة من الدولارات تقتطع من لقمة عيش الشعب الشقيق الذي لم يعد يجد الى البطاطس سبيلا…!!! وجملة القول فاننا كمغاربة لا نراهن على ضمان اختيار المغرب لاحتضان هذه المناسبة بشكل قطعي …ولكننا نعتقد اننا نمارس حقنا في التنافس وعرض امكانياتنا في مقابل الاخرين…واننا نمتلك الاخلاق والروح الرياضية لتقبل اية نتيجة يتم تحصيلها بشكل شفاف وديموقراطي..لان مدة المونديال هي ايام معدودة…اما البنيات الرياضية والاقتصادية والسمعة السياحية فعمرها اطول بكل تاكيد… وهذه محاور يتم مناقشتها الان باقبال كبير من شخصيات دولية وافريقية وازنة في مؤتمر كلاس مونتانا الدولي في مدينة الداخلة المغربية.

  6. السلام عليكم

    سواء نظم كاس العالم بالمغرب ام لا تحسب زلءد نقطة للمغرب في وقت لا نجد فيه دولة واحدة افريقية عربية تقدمت بملف الترشح
    لعل بعض الحساد من دةل عربية واسلامية يردون السبب للترشح سياسي مشكل الصحراء الا تخجلوا من انفسكم يوما وتعلنوها صراحة ان المغرب يقدفوف دول الحياد والطغات بكثير من الامور

  7. اعتقد ان المغرب سيفوز بالتنظيم رغم وجود دول قوية لعدة اعتبارات منها سياسية و منها اقتصادية و منها اعتبارات مرحلية و منها التموقع الجغرافي .
    لا شك أن تنظيم كأس العالم سيحفز الإقتصاد المغربي بكثير مما يتصور البعض.
    مثلا اسبانيا كانت أفقر من المغرب في الثمانينات و بعد تنظيم الالعاب الاولمبية سنة88 بدأ اقتصادها منذ ذاك العم يتبوء مكانة عالية في اقتصادات اوروبا.

  8. شخصيا اتمنى ان يفوز المغرب باستضافة كاس العالم 2026
    والمغرب مؤهل من جميع الجوانب للاستجابة لشروط الترشح بالتوفيق

  9. أعتقد أن للمغرب حضوض وافرة وقوية لاحتضان كأس العالم المقبلة أولا من خلال تجربته في الترشحات السابقة وولوع الشعب المغربي بكرة القدم وعراقته في هذه اللعبة.له جمهور رياضي بكل معنى الكلمة.استتباب الأمن والأمان.أول بلد إفريقي يمثل القارة الإفريقية بشكل مشرف بمونديال سنة 1970.وجود بنية تحتية رفيعة من مطارات وفنادق عظيمة وطرق سيارة وملاعب كبيرة ومجهزة زيادة على الخبرة الكبيرة في تظيم مثل هده الملتقيات الكبيرة.المؤسف هو أن المغرب لا يلقى التشجيع من بعض الأطراف العربية ويودون له الفشل الذريع على هذه المراهنة في التنظيم بل أن هناك من البلدان العربية من صوتت ضد تنظيم المغرب لكأس عالم فارط لأسباب سياسية مع أن هذا التنظيم هو شرف كبير لكل الدول العربية بما فيها دولة قطر التي أتمنى من كل قلبي أن تنجح في تنظيمها للكأس المقبلة رغم أن هناك لمن أراد لها أن تفشل في ذلك.من يدعي أن المغرب لا ناقة له ولا جمل في تنظيم هذه الدورة بحجة قلة الموارد أو الفقر أقول له أن هناك دول نامية وفقيرة ونظمت هاته الكأس كالمكسيك والأرجنتين وهذا لا يعني أن تنظيم كأس العالم سيحل كل المشاكل ولكن على الأقل سيكون له مفعول إيجابي فيما بعد من الناحية السياحية والإقتصادية وربما حتى السياسية.

  10. اعتقد أن المغرب سينظم المونديال.
    .
    المقابلة الافتتاحية ستكون في مدينة الداخلة قرب الحدود مع موريتانيا.
    .
    و مبارة النهاية في مدينة العيون. و سنهتف جميعا مع العالم بأسره:
    .
    العيـــــــــــــــــــــــــــــون عينيا ..
    و الساقــــــــــــــــــية الحمرا ليا ..
    و الــــــــــــــــــــــــــواد وادي …
    .
    و لا عزاء لكل حســــــــــــــود

  11. هذا ما قصدته يا أخي العزيز إبن الوليد بالمراهنة حتى سياسيا بتنظيم كأس العالم المقبلة.

  12. بِسْم الله الرحمن الرحيم
    المخزن أولى به ان يحل المشاكل والازمات التي يتخبط فيها بدل التفكير في تنظيم المونديال بدل بناء الملاعب يساعد أهل الريف ببناء مستشفيات وتوفير فرص عمل لساكنة جرادة اما اجراء مقابلات بالداخلة والعيون لن تحلموا بها فالعالم كله سيحذو حذو الاتحاد الاوروبي وسبقاطع اَي نشاط اوتجارة في مدن الصحراء الغربية لأنهم يعتبروها ليست تحت السيادة المغربية بل انها تنتظر تصفية الاستعمار
    هذا ان فزتم بأحقية تنظيم المونديال ولا اعتقد ذلك ولا أظن ان العالم بأسره سيصوت للمغرب ويترك أمريكا وكندا احدى اكبر دول العالم الاول لسواد عيونه الا اذا حدثت معجزة .

  13. الأخ المغربي – المغرب: تحية طيبة، أنوه بالمستوى الجيد للتعقيب الذي حررته. ويبدو أن كثيرا من الناس يشعرون بالحنق ويتميزون بالغيظ حيث يستكبرون علينا حتى مجرد الترشح لتنظيم مباريات المونديال. كيف تكون المواقف لو أسندت الفيفا للمغرب هذا التنظيم؟ كيفما كان الحال سواءا كانت النتيجة إيجابية أو سلبية فإن التجهيزات والبنيات التحتية من ملاعب رياضية وطرق سيارة و مؤسسات صحية وسياحية واتصالات تكنولوجية يتم إنجازها في كلتا الحالتين لأنها تندرج ضمن مخطط تنموي عام . طبعا يتسارع إنجازها مع تنظيم المونديال بطبيعة الحال ويستفيد منه الوطن والمواطنون جميعا وينعكس إيجابيا على جميع الجهات و المناطق بما فيها النائية والفقيرة والمهمشة.

  14. عن اي بنيات تحتية تتكلمون المغرب والله لا يتوفر على ادنى شرط لاملاعب ولامستشفيات …..

  15. @اخي العزيز فؤاد، كيف حالك، هناك من لا يفهم حتى الهدف الاقتصادي من المونديال.
    .
    لقد اسطعت ان ألقي الضؤ على جانب مهم في قضية حنان برناني.
    اظن انها جديرة بالقرائة، و لا اريد منك لا تعقيب و لا رأي. هي مجرد معلومة.
    .
    انا احببت اعادة نشرها فقط. الرابط لمقال في جريدة القدس: http://www.alquds.co.uk/?p=898251

  16. لماذا يصر المغرب على الترشح لتنظيم كأس العالم؟ لأنه المغرب! الرائد الذي لا يكذب أهله ولا يكذب إفريقيا. إذا لم يبادر المفرب إلى القيام بمثل هذه الأمور فمن يبادر؟ الدول التي لا زال الأطفال لديها يموتون بمرض الحصبة؟ هذا المغرب خال من العقد ومن عقدة النقص خاصة كانت له الشجاعة للمطالبة بالإنضمام إلى الإتحاد الأوروبي بعد انضمام إسبانيا والبرتغال، وهذا المغرب هو أول من طالب بتنظيم كأس العالم بإفريقيا عندما ترشح لتنظيم دورة 1994 ضد الولايات المتحدة الأمريكية وأعاد ترشحه لدورة 1998 ضد فرنسا وقد رأى العالم كله ماجرى بدورة 2010 حيث سرق حق التنظيم من المغرب بتواطئ من بلاتر. لذلك، لا يستغرب البعض في مبادرات المغرب في السياسة أو في الرياضة لأن في الإقدام يكمن النجاح وللتذكير فقط فأول بلد إفريقي شارك في كأس العالم عبر إقصائات هو المغرب وأول بلد إفريقي اجتاز الدول الأول هو المغرب وأول حكم إفريقي وعربي قاد نهائيات كأس العالم هو المغربي المرحوم سعيد بلقولة.
    المغرب يكسر الحواجز النفسية والعوائق ويتقدم ليلحق الآخرون.
    (تقتضي البطولة أن نمد جسومنا جسرا، فقل للرفاق أن يعبروا).

  17. شكرا للمتالق باستمرار اخي هيثم…وصدقني انني من المعجلين بكتاباتك الدقيقة والرزينة…وانتظرها في كل مناسبة…..اما بالنسبة للمعلق الذي نسب نفسه للصحراء المغربية …فاقول له..ان هناك مؤتمرا دوليا كبيرا(كراس مونتانا) …تشارك فيه نخب من ابرز المتخصصين على الساحة الدولية في ميادين السياسة والاقتصاد والاستثمار…والمناخ..ومنهم سياسيون معروفون…؛ يعقد في هذه الاثناء بمدينة الداخلة المغربية…فلماذا لم تذهب الى هناك لعرقلته …وتقديم شكوكك…ووساوسك للحاضرين…وتبشرهم بالمشروع الفرنكي …نسبة الى فرنكو…والبوخروبي…الذي ارتكز على ان كل مناطق الصحراء كانت ارضا خالية…وانها لم تعرف حياة بشرية او اجتماعية الا مع المقدم الميمون للاستعمار الاسباني…!!!!فهل هناك حب وهيام بالاستعمار مثل هذا …الى درجة يتوارى امامها حب قيس لليلى …وروميو لجولييت…؟؟؟؟!!!!.

  18. لنا الشرف بتقديم طلبنا أما دول عظمى ، المهم هو أن المغرب في صحرائه والصحراء في مغربها ولا عزاء للحاقدين

  19. - قبل الرد على أخي العزيز أبو الوليد أريد التعقيب على ولد العيون الذي أعتقد أنه بدون عيون لكي يرى بمدينة العيون المطار والمستشفى والمؤسسات التعليمية والمركب الرياضي الجميل والشركات وغير ذلك كل الذي ذكرته شاهدته بهذه العيون عندما زرت هذه المدينة العزيزة لمدة 30 سنة خلت.
    - دخلت للرابط واطلعت على الموضوع لأول مرة.طلبت مني أن لا أعقب ولا أدلي برأي.وقد تابعت هذه القضية عبر وسائل الإعلام
    وعبر القدس العربي وقد تحرجت التعليق لحساسية المشكلة من الناحية السياسية والأخلاقية وأريد في هذه اللحظة أن أدلي بدلوي في هذا الموضوع وأعقب رغم أنك طلبت مني ان أكتفي بالإطلاع وأقول:
    أنا معك وأضم صوتي إليك أن القضية يجب طيها حتى لا تتدحرج ككرة ثلج لأن هناك من يريدون الإصطياد في الماء العكر وكأن باقي العالم يعيش في مدن مثالية أفلاطونية سوى المغرب.أقول:
    أريدك أن تطلع على فيديو خلود الجابري الصحفية التي كانت تعمل مع بوعشرين والذي قيل أنها أول من اشتكت بهذا الصحفي.أنا تابعت هذا الفيديو وصدمت من كلام هذه الصحفية وأعتقد انها صادقة في كل ما تقوله.
    بغض النظر ما قيل عن هذه المشكلة من الناحية القانونية وما قيل كذلك من محاولة توريط بوعشرين من الناحية الأخلاقية لإسكاته
    فإنه إذا ثبت كما صرحت الصحفية خلدون فإن ذلك من وجهة نظري يعد تحطيم لمستقبل بوعشرين الصحفي مهما بلغ ما بلغ من شهرة وثقافة ومجد وستسقط شعبيته من جمهوره وباقي زملائه في المهنة.أما إذا كان ذلك يعتبر عادي لا تأثير له فهذا كلام آخر. والعلم لله.

    • اخي فؤاد،
      .
      استمعت للتو لخلود الجابري، مجرد فكرة اولية، بدون رايتها و هي تتكلم، يعني الصوت و حسب بدون لغة الجسد،
      علامات استفهان كثيرة لذي و ما يشبه التناقض. بالصوت لوحده، يصعب مثلا ملاحظة الاقتطاعةت …
      و ما قالته في ما يخص الواتس أب، لا يدخل نافوخ أحد،
      و عادة، قبل تدمير الرسائل يمكن الاحتفاظ بها في file fichier مستقل. و إن جد الجد، بمكن لهيأة الدفاع مطالبة
      مايكرو سوفت المالكة للواتس أب، اعادة الرسائل. زيادة على ان نفس الرسائل هي عند بوعشرين.
      خلاصة، و هذا رايي، حوارها زاد من علامات الاستفهام عندي، و هذا طبعا بدون إدانة او تبرأة أحد،
      هي مجرد ارتسام لي الحق التعبير عنه.
      .
      زيادة على كل هذا، اتعجب كيف لفتاة شجاعة، مقدامة، ان تقاوم التحرش، و لا تقاوم الاحتفاظ بالرسائل واتس اب،
      على الاقل تخزينها مستقلة في منزلها و لا عين شافت … ، و هي كانت تعرف … كل شيئ على عدوانية بوعشرين
      المفترضة طبعا … غريب. و حسب ذكائها من خلال النقاش، اظن انها كانت تعرف قيمة هذه الرسائل المفترضة.

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left