ترامب الجزائري

ناصر جابي

Mar 19, 2018

تذكرت وأنا استمع إلى إقالة وزير الخارجية الأمريكي الأسبوع الماضي، بالطريقة التي تمت بها، مناقشاتي مع صديقي الأمريكي الباحث في العلوم السياسية، الذي طلبت منه أن يحدثني عن هذا الرئيس الأمريكي الجديد، وكيف وصل إلى البيت الأبيض، بهذا الشكل وبهذه المواصفات، فقد التقيت هذا الصديق أكثر من مرة بالجزائر، بعد انتخاب الرئيس ترامب، وانطلاق المواجهات التي دشنها الرئيس ـ رجل الأعمال، مع مؤسسات الدولة العميقة بأمريكا ونخبها المركزية الليبرالية، التي لم تقبل بوصوله إلى البيت الأبيض بما يمثله من شعبوية وشوفينية.
صديقي الامريكي المقيم بالجزائر من سنوات عايش خلالها سنوات بوتفليقة الأولى في قصر الرئاسة، وما كابده خلالها من صراعات مع المؤسسة الأمنية والإعلامية الفاعلة في الجزائر، تماما كما انطلقت به عهدة ترامب الأولى. نقاط تشابه أوصلت صديقي الأمريكي إلى قناعة: ضرورة أن يزور ترامب الجزائر، لكي يتعرف عن قرب على هذا النظام السياسي، الذي يتعايش فيه رئيس مع مؤسسات معادية له لمدة أربع عهدات كاملة، وليس عهدة واحدة غير مضمونة، كما يتوقع أن يكون الحال مع ترامب. الكثير من نقاط التشابه بين النظامين والرئيسين، تكلمت فيها مع صديقي الأمريكي الذي اصرّ على أن انتخاب الرئيس ترامب جعل النظام السياسي الأمريكي يشبه كثيرا الوضع في الجزائر، في ما يتعلق بعلاقات الرئيس ترامب بمنظومة الحكم ومؤسساتها الفاعلة، التي يمكن أن تقصر من عمر عهدته الأولى وتمنعه نهائيا من الطمع في عهدة ثانية، حسب تكهنات صديقي الأمريكي الذي يرفض العودة إلى بلده، مادام ترامب في البيت الأبيض، رغم أن مثل هذه التكهنات لم تصدق في الحالة الجزائرية 2004 التي سيصل فيها الرئيس بوتفليقة، إذا اطال الله في عمره، إلى عهدته الخامسة.
أوجه شبه يمكن تعميمها لتشمل ذلك التماهي الحاصل بين العائلي والرسمي، بعد غزو آل ترامب للبيت الأبيض كمستشارين ومتنفذين، انتشرت بسرعة رائحة فسادهم، تماما كما هو حصل ويحصل في أكثر من حالة عربية، من بينها الجزائر، بالطبع التي أعادها الرئيس بوتفليقة إلى السير في الاتجاهات السائدة عربيا، في ميدان التزاوج بين العائلي والسياسي الرسمي، والتي كانت بعيدة عنه لغاية 1999، لكن ما جعلني اقتنع بالحديث أكثر عن «ترامب الجزائري» هو الطريقة التي أقال بها الرئيس الأمريكي وزير خارجيته ريكس تيلرسون، التي تمت عن طريق تغريدة تويتر الأسبوع الماضي. والرجل خارج التراب الوطني، في مهمة رسمية! فمن كان يصدق حصول هذا الأمر في نظام سياسي كان يوصف بأنه نظام المؤسسات الفعالة، وفصل السلطات والشفافية في صناعة واتخاذ القرار؟
طريقة إقالة الوزير الأمريكي التي اعادتني للمقابلات التي أجريتها مع بعض الوزراء الجزائريين، الذين تمت إقالتهم بطريقة أقل ما يقال فيها إنها مشينة، ولا تنم عن ثقافة الدولة التي بشر بها الرئيس بوتفليقة كغيره من الرؤساء الجزائريين قبله. فقد أقيل أكثر من وزير وهو في مهمة بالخارج، كما حصل مع وزير المالية في حكومة سيد احمد غزالي (1992)، في فترة اضطراب النظام السياسي الجزائري. فقد اقيل الرجل وهو يهم بالتفاوض حول مديونية الجزائر، مع مدير صندوق النقد الدولي في مانيلا بالفلبين المتواجد فيها في إطار لقاء دولي.
فقد لاحظ الرجل أن استقبال مدير الصندوق الفرنسي ميشال كمدوسيس لم يكن حارا كما توقعه، من فرنسي يعرف الجزائر والجزائريين. ليكتشف بعد خروجه من المقابلة في طريق العودة إلى الجزائر، عن طريق باريس أن المدير الفرنسي كان على علم بإقالته، ما فسر له برودة المقابلة. عندما وصلت باريس أخبرني سفيرنا هناك أنني أقلت من منصبي، وأنا في الجو، أقوم برحلتي الطويلة بين الجزائر ومانيلا، لمقابلة مدير صندوق النقد الدولي للتفاوض حول مديونية البلد كوزير للمالية. إقالات مهينة أخرى عاشها أكثر من وزير وهو في زيارة عمل، أو في اجتماع أو في لقاء رسمي، بل هناك من سمع بالإقالة على المباشر في التلفزيون وهو جالس في منزله مع عائلته. أما المحظوظ من الوزراء فقد تم الاتصال به تلفونيا، تماما كما حصل مع الوزير الأمريكي الذي استفاد من تقدم وسائط التواصل الاجتماعي، فكانت إقالته عن طريق تغريدة عبر تويتر نشرها ترامب على حسابه الخاص.
هذا الابتذال الذي لحق بمنصب الوزير والرئيس في أكثر من نظام سياسي، يبقى في حاجة إلى تفسيرات متعددة، البعض منها معروف على غرار «التبقرط « الذي لحق بهذه المناصب، التي كانت من نصيب من كنا نسميهم «زعماء» في وقت سابق. فالوزير في كل العالم تحول إلى منفذ سياسات يشبه الموظف الكبير وليس واضع سياسات، الابتذال نفسه الذي لحق بمنصب الرئيس، حتى في أكبر الديمقراطيات، وإلا بماذا نفسر وصول أشخاص مثل ساركوزي إلى الإليزيه وترامب إلى البيت الأبيض بالمواصفات الشخصية المعروفة عنهم. بدون التفصيل في ذكر أسماء أخرى كثيرة يعرفها القارئ. لم تكن تملك بالضرورة المؤسسات الفاعلة التي يستند إليها ترامب وساركوزي من مؤسسات المال والسياسة التي دعمتهم وجاءت بهم إلى سدة الحكم.
من جهة أخرى لا اعتقد أن تفسير هذا الابتذال سيكون بعيدا عن التحولات التي تعيشها المجتمعات البشرية والعالم على صعيد انتشار التعليم، والوسائط الاجتماعية التي سمحت للمواطن العادي بالوصول إلى الكثير من المعطيات والحقائق التي كانت غائبة عنه. فلم يعد السياسي بهذه «القداسة» التي كانت تمنح له في السابق عندما كان بعيدا عن عين وأذن المواطن.
سأكون في حاجة إلى خيال القارئ ليتصور معي كيف سيكون رأينا نحن العرب والمسلمين، من أبناء هذا العصر، في حكامنا وزعمائنا السياسيين والروحيين، التاريخيين، لو كانت هناك كاميرات تلفزيون تصور وتويتر يغرد وفيسبوك ينشر ويناقش، في أزقة وقصور دمشق الأموية، وبغداد العباسية. مكتفيا عن قصد بهاتين الفترتين التاريخيتين حتى لا أسقط في المحظور ويذهب الخيال بعيدا بي وبالقارئ الكريم لفترات تاريخية أقدم.

كاتب جزائري

ترامب الجزائري

ناصر جابي

- -

8 تعليقات

  1. بوتفليقة قضى على ما تحقق من مكتسبات ديموقرطية في خضم سعيه الدؤوب في التمسك الهستيري بالسلطة والبقاء فيها للأبد.

  2. الأستاذ ناصر صباح الخير. يحار الإنسان في عالم تتغير فيه وبسرعة فائقة مانسميه بالثوابت، ليست الثوابت التي تدون في الدساتير يعتمد عليها في تثبيت أو نفي هاته وتلك من النظم السياسية المختلفة عبر البلدان والشعوب، ثوابتنا ولدت معنا في تربيتنا ونشأة أمتنا (العربية الإسلامية) الضاربة في أعماق التاريخ مستوحاة من عقيدتنا وتقاليدنا المعروفة فيم قال الآباء والأجداد لنا ـ عاش من عرف قدره ـ
    نعيش أشياء ونلمس مواقف لاتقبل التصديق فصدقنا بها مرغمين رغم أنوفنا، حتي نبسط الأمور اكثر نأتي إلي شهادات حية من بيئتنا ، جهلة مغمورون يتسابقون إلي مناصب عليا في البلد،هل تصدق أن حامل الشهادة الابتدائية او مادونها يسعي سعيه الحثيث نحو الوصول إلي مصب وزيــــــــر ؟ الكثير من صنف هؤلاء قد أفلحوا في مسعاهم حتي إذا ماانتهت مهمتهم عادوا ودخلوا بوابة – البرلمان – من جديد والمسعي هو الجاه والنفوذ،والثراء هل تصدق أن الأمي بكل أميته وجهله يجهل حتي تصحيح وضوئه وطهارة …. صار يحدثك في الاجتهاد وفي الأصول …؟! بالأمس القريب والقريب جدا هل دار في خلدنا أن الجاهل المعتوه فكرا تحول إلي طبيب معالج بعيادته بأعشابه وتباخيره ومجتمع كامل تحت آثار ماصدمنا به من عاهات فكرية إنسانية ناهيك عن التزوير والتلفيق والإجرام في وضح النهار، تتحدث عن القوانين واحترامها عن العدالة وأدوارها فلا اذن صاغية وكأنها الصرخة في واد، الشاطر من ناور وداور داس الحياء والاحتشام، كرامته إنسانيته خلفها وراء ظهره داسها بقميه، مصيبتنا قدا وجدت مثل هذه الموبقات المهلكات عند الطالح ومن يظن فيه الصالح فلا حول ولا قوة إلا بالله .

  3. أطلبوا اﻹمارة ولو كنتم
    على مقربة الفناء.

  4. لا نزايد على بعضنا في هذا الامر للننا كلنا في الهم. شرقو

  5. لم تكن هناك ، في أزقة وقصور دمشق الأموية ، وبغداد العباسية ، لا كاميرات تلفزيون تصور ولا تويتر يغرد ولا فيسبوك ينشر ويناقش، لكن كان هناك مؤرخون أجلاء من نماذج : السيوطي ، الطبري ، ابن كثير ، المسعودي ، ابن الأثير … ، تركوا لنا مراجع قيمة ك : تاريخ الخلفاء ، تاريخ الأمم والملوك ، البداية والنهاية ، مروج الذهب ، الكامل في التاريخ … ، أخذ عنها كتاب باحثون عن ” الحقيقة الغائبة ” المغيبة عمدا ، ومنهم الدكتور فرج فودة ، الذي اغتيل من طرف من لا يقرأ ولا يكتب ، الذي تم تخديره من أنصاف المتعلمين وتحريضه من طرف ” العلماء ” الداعين لقتل كل من يخالفهم الرأي حتى ولو كان على صواب .
    مما جاء في كتاب ” الحقيقة الغائبة ” عن بداية الحقبة الأموية نذكر :
    ” لقد هاجم جيش يزيد المدينة ، حين خلع أهلها بيعته ، وقاتل أهلها قليلا ثم انهزموا فيما سمي بموقعة ” الحرة ” ، فاصدر قائد الجيش أوامره باستباحة المدينة ثلاثة أيام قيل أنه قتل فيها أربعة آلاف وخمسمائة ، وأنه فضت فيها بكارة ألف بكر ، وقد كان ذلك كله بأمر يزيد إلى قائد جيشه مسلم بن عقبة … ويصل الخبر إلى يزيد فيقول … : ليت أشياخي ببدر شهدوا جزع الخزرج من وقع الأسل … . كان يزيد أول من غزا القسطنطينية في سنة 49 .. وقد ثبت في الحديث أن رسول الله قال : ‘‘ أول جيش يغزوا مدينة قيصر مغفور له ’’ … ولا تعليق ” .

    مما يذكره كتاب ” الحقيقة الغائبة ” عن بداية ” الخلافة ” العباسية نذكر :
    ليست الدولة العباسية في حاجة على تقديم ، فقد قدمت نفسها على يد مؤسسها ، السفاح ، أول خلفاء بني العباس ” .. فأنا السفاح المبيح .. ” ، الذي بدا حكمه ” بإخراج جثث خلفاء بني أمية من قبورهم ، وجلدهم وصلبهم ، وحرقهم ونثر رمادهم في الريح .. ” .

  6. المصيبة أن الرئيس الجزائري لا يستطيع أن يعين أو يقيل عن طريق تويتر كما يفعل ترامب! بل لا نعتقد أنه هو من يقرر، وحتى إمضاء القرارات لا يمكنه فعله، فمن الذي يقرر ويمضي ويعين ويقيل؟؟؟

  7. إلى الأخ صالح من الجزائر الشقيقة: لا فض فوك ولا جف قلمك. أصبت وأصبت ثم أصبت فيما دونت وسجلت. مع تحياتي المغاربية من المغرب.

  8. ترامب رجل أعمال شعبوي، بَرعَ في جمع المال، يحسن التفاوض لكنّه لا يحسن الدبلوماسية السياسية.
    و به تكون أمريكا قد تصالحت مع الأجداد الأوائل الباحثين عن الدهب، يتعمّد كسر الطابوهات و لا يحب politically correct. بوتفليقة لو ترك الحكم في عهدته الثانية و لم يتحايل على الدستور لكان تاج فوق الرؤوس و لأصبح يزار للتبريك لكنّه أخلد إلى الأرض.

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left