التحقيق مع مدير تحرير موقع «المصري اليوم» بعد نشره تقريرا عن توقيف ابنة الملك السعودي في فرنسا

مؤمن الكامل

Mar 19, 2018

القاهرة ـ «القدس العربي»: عبّر صحافيون ونشطاء مصريون عن غضبهم إزاء الانتهاكات المتصاعدة ضد حرية الصحافة والصحافيين، وكان أحدثها إيعاز المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام (حكومي)، لنقابة الصحافيين بتحويل مدير تحرير بوابة «المصري اليوم» الإخبارية، طارق أمين، إثر نشر تقرير عن توقيف ابنة العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز في فرنسا، رغم أنه كان نقلا عن صحف أجنبية.
وقال عضو مجلس نقابة الصحافيين المصريين، عمرو بدر، تعليقا على ما وصفه بـ«تقرير الأزمة»، إن موقع صحيفة «المصري اليوم» نشر تقريرا عن توقيف ابنة الملك سلمان نقلا عن صحف بريطانية، والمجلس الأعلى لتنظيم الإعلام برئاسة الكاتب مكرم محمد أحمد، نقيب الصحافيين الأسبق والمقرب من النظام المصري، قرر إحالة الزميل طارق أمين، مدير تحرير الموقع، للتحقيق أمام نقابة الصحافيين وانتظار نتائج التحقيق».
وأضاف: «كأن من حق مجلس مكرم إصدار قرارات ملزمة لنقابة الصحافيين أو تكليف النقابة بالتحقيق باعتبارها فرعا للمجلس الأعلى للإعلام مثلا». وأشار إلى أن «نقيب الصحافيين يؤكد أنه قرر إحالة الواقعة والزميل للتحقيق من دون الرجوع لمجلس النقابة»، وذلك بناء على شكوى المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام.
وتابع: «النقابة، قانونا، لا تتلقى تعليمات إلا من أعضاء جمعيتها العمومية، وليس من دورها حصار الزملاء ولا التفتيش في الضمائر»، مطالبا «الزميل طارق أمين برفض المثول أمام أي جهة تحقيق إلا بعد صدور قرار رسمي من مجلس النقابة وبعد مناقشة شاملة للأزمة في أول اجتماع للمجلس».
عضو مجلس نقابة الصحافيين ورئيس لجنة التشريعات فيها، جمال عبد الرحيم، بين أن «المادة 34 من قانون تنظيم سلطة الصحافة نصت على أن تختص نقابة الصحافيين وحدها بتأديب أعضائها، كما نصت المادة 35 من القانون نفسه على أن «يحيل نقيب الصحافيين، بعد العرض على مجلس النقابة، الصحافي الذي تنسب إليه مخالفة تأديبية إلى لجنة التحقيق».
وأشار في تصريحات صحافية إلى أن «السطور السابقة تؤكد بما لا يدع مجالا للشك أن الزميل مكرم محمد أحمد، رئيس المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام، لا علاقة له من قريب أو من بعيد بأمور الصحافيين، كما تؤكد أن تصريحات الزميل عبد المحسن سلامة نقيب الصحافيين بإحالة الزميل طارق أمين مدير تحرير المصري اليوم للتحقيق، مخالفة للقانون».
وشدد على أن «الزميل طارق أمين نشر بعض التقارير الصحافية نقلا عن صحف أجنبية تشير إلى توقيف نجلة الملك سلمان في الخارج».
وتعاني نقابة الصحافيين المصريين من حالة انقسام حاد منذ انتخابات التجديد النصفي الأخيرة، التي فاز فيها مرشح الدولة عبد المحسن سلامة بمقعد نقيب الصحافيين، وبادر مع أربعة من أعضاء مجلس النقابة من المعروفين بتوجههم الموالي للحكومة بعيدا عن المهنة، بالسيطرة على مناصب هيئة مكتب النقابة، لاتخاذ أي قرار مصيري من دون الرجوع لبقية أعضاء مجلس النقابة المنتخبين، والمعروفين بمعارضتهم لبعض سياسات الحكومة، سيما فيما يتعلق بالتضييق على حرية الرأي والتعبير.
كذلك، عبر عضو مجلس نقابة الصحافيين، محمد سعد عبد الحفيظ، عن غضبه من قرار التحقيق مع أمين، مشددا على أنه «ليس من حق مكرم محمد أحمد ومجلسه إحالة صحافي إلى التحقيق، نقابة الصحافيين صاحبة الحق الأصيل في إحالة أي زميل للجنة التحقيق بناء على شكوى من المتضرر».
وأكد أن «حديث النقيب عن إحالة مدير تحرير موقع «المصري اليوم»، بناء على شكوى مجلس مكرم، غير ملزم».

التحقيق مع مدير تحرير موقع «المصري اليوم» بعد نشره تقريرا عن توقيف ابنة الملك السعودي في فرنسا

مؤمن الكامل

- -

بدون تعليقات

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left