إضراب يشل إنتاج أكبر شركة موريتانية مصدرة لخامات الحديد

Mar 20, 2018

نواكشوط – «القدس العربي»: يستمر إضراب عمال الشركة الوطنية للصناعة والمناجم المصدرة الكبرى لخامات الحديد، لغاية ظهر أمس في شل إنتاج هذه المؤسسة ذات الأهمية البالغة والتي توجد قواعد إنتاجها شمال البلاد.
ويأتي الإضراب احتجاجاً على فصل سائق آلية بعد أن رفض قراراً بتحويله من مدينة الزويرات إلى العاصمة نواكشوط.
وتحدثت مصادر من داخل الشركة عن اقتراب ممثلي الشركة ومندوبي عمالها من التوصل لاتفاق مع العمال يقضي بعودتهم للعمل والدخول مباشرة في مفاوضات لحل المشكل.
ووصف محمد الأمين ولد الشيخ وزير الثقافة الناطق باسم الحكومة الموريتانية إضراب عمال الشركة الوطنية للصناعة والمناجم بأنه «غير قانوني»، مطالباً «العمال بالتراجع عن هذا الإضراب».
وقال «لقد طبقت الشركة القانون بعدما رفض العامل المفصول الامتثال لقرار تحويله من الزويرات إلى نواكشوط، ونأمل أن يغلب العمال المصلحة وتحل الأزمة».
وأكد محمد ولد عبد الله الأمين العام للكونفدرالية العامة لعمال موريتانيا «أن الإضراب الذي يشل نشاطات الشركة يعود لرفض سائق آلية شحن قراراً غير شرعي بتحويله».
وأكد «أن العمال يشترطون إلغاء قرار فصل السائق، ويؤكدون أنه إذا لم يتم التراجع عنه فإن الإضراب سيتوسع».
وتشترط الشركة أن ينهي العمال إضرابهم أولاً قبل التفاوض حول حل مشكلة السائق المفصول. واتخذت الشركة إجراءات متعددة لإفشال الإضراب ومواجهة تأثيراته على الشركة المرتبطة بعقود تصدير مع الأسواق الدولية.
وكان عمال هذه الشركة قد نفذوا من قبل، إضراباً استمر 65 يوماً تسبب في خسائر كبرى للمؤسسة، وانتهى هذا الإضراب باتفاق يحصل العمال بموجبه، بين امتيازات أخرى، على زيادة للرواتب بنسبة 10% بشرط أن ترتفع أسعار الحديد في السوق الدولية إلى 90 دولاراً للطن.

إضراب يشل إنتاج أكبر شركة موريتانية مصدرة لخامات الحديد

- -

بدون تعليقات

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left