حماس: مُدبّر تفجير موكب الحمد الله يهدف إلى مفاقمة معاناة غزة وأهلها

Mar 20, 2018

غزة ـ «القدس العربي»: اتهم فوزي برهوم الناطق باسم حركة حماس، الطرف الذي دبر حادثة تفجير موكب رئيس الحكومة الفلسطينية، الدكتور رامي الحمد الله، ومدير جهاز المخابرات العامة اللواء ماجد فرج، الأسبوع الماضي في غزة، بالعمل على «مفاقمة معاناة غزة وأهلها».
وكتب برهوم على صفحته على موقع «فيسبوك» حول ذلك يقول «من خطط لحادثة تفجير الموكب في الشمال بهدف مفاقمة معاناة غزة وأهلها الصامدين، بفرض مزيد من العقوبات عليهم هو من يقرر الانفصال بالضفة عن الوطن».
وأكد الناطق باسم حماس أن «غزة لن تكون ضحية التنافس بين مسؤولي السلطة من أجل صناعة أمجاد وهمية وإرضاء الاحتلال الاسرائيلي».
وفي السياق قال سامي أبو زهري القيادي في حركة حماس، إن «تهديدات» جمال محيسن عضو اللجنة المركزية لحركة فتح باتخاذ «إجراءات رادعه» ضد غزة «تؤكد ان مسرحية تفجير موكب الحمد الله تأتي ضمن مخطط مشبوه لخنق غزة».
جاء ذلك بعد نشر تقارير إخبارية على لسان محيسن قوله، إن اجتماع القيادة الفلسطينية مساء أمس الاثنين، ناقش قضية تفجير الموكب، وإنه ستكون هناك «إجراءات تتناسب مع هذا العمل».
واتهم محيسن حماس بأنها «ليست معنية بتقديم الدلائل الدقيقة حول ذلك»، وأنها «تحاول دائما الالتفاف حول أي عمل تقوم به».
وكان موكب الحمد الله وفرج قد تعرض يوم الإثنين الماضي، إلى عملية تفجير بعبوة ناسفة وضعت على الطريق الذي سلكه الموكب، بعد خوله القطاع بمسافة 300 متر تقريبا، حيث كانا في طريقهما لافتتاح محطة لتنقية المياه شمال غزة.
وأسفر الانفجار عن تضرر عدد من سيارات الموكب، وإصابة سبعة مرافقين، وحملت حركة فتح والسلطة الفلسطينية حماس المسؤولية عن الحادث، بصفتها الجهة التي تسيطر على قطاع غزة.
ورفضت حماس أي اتهامات توجه إليها بهذا الشأن، في الوقت الذي يواصل فيه فريق أمني من القطاع عملية التحقيقات اللازمة بعملية الاغتيال، التي نجم عنها إغلاق مقر إحدى شركات الاتصالات الخليوية في غزة بتهمة عدم تعاونها مع جهات التحقيق.
وسبق أن أعلن اللواء توفيق أبو نعيم مدير قوى الأمن في غزة، أنه جرى التوصل إلى «طرف خيط قوي»، وعقب ذلك قال في تصريحات أخرى إن الجهات المختصة بالتحقيق تجري «فلترة» للمعلومات التي بين يديها.
وقد جرى الكشف سابقا عن قيام أجهزة الأمن في غزة باعتقال عدد من المشتبه بهم في تلك الحادثة الخطيرة، التي انعكست سلبا على عملية المصالحة المتعثرة بين فتح وحماس.

حماس: مُدبّر تفجير موكب الحمد الله يهدف إلى مفاقمة معاناة غزة وأهلها

- -

1 COMMENT

  1. اقبح شيء سمعناه من رجال فتح والسلطه هو مهاجمة حماس مباشرة قبل فتح أي تحقيق. من يتهم بهذه العجاله يهدف الى توسيع الشرخ وليس رأب الصدع.

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left