الحكومة الاتحادية ترسل رواتب موظفي كردستان… واحتجاجات في الإقليم على الاستقطاع

طائرة سعودية تحط على أرض مطار أربيل بعد رفع الحظر

Mar 20, 2018

بغداد ـ «القدس العربي»: أعلنت وزارة المالية في حكومة إقليم كردستان، أمس الاثنين، وصول رواتب موظفيها من الحكومة الاتحادية، مشيرةً إلى عملية صرف هذه الرواتب ستنتهي اليوم.
وقالت الوزارة في بيان، إن «محافظ البنك المركزي العراقي وجه رسالة إلى وزارة المالية في حكومة إقليم كردستان نصت على تحويل مبلغ 317.540.465 مليار دينار، منها مبلغ 281.724.634 مليار دينار لموظفي إقليم كردستان، عدا وزارة البيشمركه، ومبلغ 35.815.831 مليار دينار لوزارة البيشمركه».
وأضافت أن «إقليم كردستان يحتاج إلى 590 مليار دينار لصرف رواتب الموظفين بنظام الادخار»، مؤكدة أن «المبلغ المحول من الحكومة الاتحادية سيسلم اليوم (أمس) إلى وزارة المالية في حكومة إقليم كردستان».


وأشارت إلى أنها «ستصرف رواتب وزارات الصحة والتربية والبلديات والداخلية وشؤون الشهداء وعائلات الشهداء والسجناء السياسيين والمالية ودائرة الجنسية، وبقية الوزارات يومي الاثنين والثلاثاء».
وتابعت، أن «حكومة إقليم كردستان ستعقد اجتماعاً بعد عطلة عيد نوروز (أعياد الربيع) لتوحيد المبالغ التي ستحول من الحكومة الاتحادية وواردات النفط لإعادة النظر بقوائم رواتب الموظفين وتسخير جميع الجهود لتحسين الأوضاع المعيشية للمواطنين والموظفين».
وعلى الرغم من إرسال الحكومة الاتحادية، رواتب موظفي إقليم كردستان العراق، لكن حركة «التغيير» الكردستانية، أكدت إن المبلغ المرسل من بغداد نحو (327) مليار دينار، لا يكفي لسد 30 ٪ من رواتب الموظفين لشهر واحد.
النائبة عن الحركة، تافكة أحمد، قالت، في تصريح لها، إن «حكومة كردستان كانت تصرف نحو 590 مليار دينار كرواتب شهرية لموظفي الإقليم في حالة الادخار الإجباري، في حين ان كردستان كانت تنفق نحو 890 مليار دينار كمبالغ شهرية للموظفين دون نظام الادخار في الوقت الماضي».
وأضافت أن «ما صرفته الحكومة الاتحادية 327 مليار دينار أي أن المبلغ لا يكفي لسد 30 ٪ من رواتب موظفي الإقليم ولجميع الوزارات».
وتابعت أن «بغداد أخلت بوعودها ولاسيما لوزارتي الصحة والتربية في كردستان حيث كان من المؤمل ارسال رواتب الموظفين بشكل كامل دون أي اقتطاع».
وفور وصول رواتب موظفي إقليم كردستان، أعلن موظفو دوائر الصحة في السليمانية وحلبجة، الاعتصام عن الدوام احتجاجا على عدم صرف رواتبهم كاملة، فيما طالبوا الحكومة العراقية بتوضيح موقفها حول صرف رواتبهم.
وقالت إحدى المشاركات في الاعتصام، وتدعى شاناز سليم، إن «العديد من دوائر الصحة والمستشفيات في السليمانية أعلنوا اليوم (أمس) الاعتصام عن الدوام»، عازية أسباب ذلك إلى «قرار وزارة مالية حكومة باستمرار قطع أكثر من نصف رواتبنا في وقت أعلنت الحكومة العراقية صرف رواتب قطاعي الصحة والتعليم في إقليم كردستان كاملة».
أضافت أن «رقعة الاعتصامات ستتوسع وسيؤدي إلى انهيار القطاع الصحي في حال عدم الاستجابة لحقوقنا»، مطالبة في الوقت نفسه الحكومة العراقية بـ«توضيح موقفها من صرف رواتب منتسبي صحة الاقليم».
وشهدت عددا من المستشفيات والدوائر الصحية في مدن حلبجة ورانية وكوية في إقليم كردستان اعتصامات، احتجاجا على قرار وزارة مالية كردستان بتوزيع الرواتب مع استمرار استقطاع جزء منها.
في الأثناء، وصلت طائرة سعودية، إلى مطار أربيل، لتكون أول رحلة دولية تصل إلى المطار بعد رفع الحظر الدولي.
مصادر صحافية، أفادت بأن طائرة سعودية وصلت صباح اليوم (أمس)، إلى مطار اربيل الدولي، بعد قرار الحكومة الاتحادية بإعادة فتح مطاري أربيل والسليمانية أمام الرحلات الدولية.
وطبقاً للمصادر، فإن الرحلة تعتبر الأولى إلى مطار اربيل بعد قرار رفع الحظر الدولي، كاشفة عن الاتفاق على أربع رحلات أسبوعية من السعودية إلى أربيل.
ويأتي هبوط الطائرة السعودية، في وقت تشهد العلاقات بين الرياض وبغداد تطوراً ملحوظاً، وسط حديث عن زيارة مرتقبة لولي العهد السعودي محمد بن سلمان إلى العراق.
ورجّح مصدر رفيع في حزب الدعوة الإسلامية، في تصريح لـ«القدس العربي»، أن يكون «هبوط الطائرة السعودية في مطار أربيل، جاء لعدّة أسباب تتعلق بزيارة ولي العهد السعودي محمد بن سلمان المرتقبة إلى العراق».
وكشف المصدر، الذي طلب عدم الكشف عن هويته، عن «تقارب بين العراق والسعودية، على حساب علاقة العراق مع بقية الدول وخصوصا إيران، وهذا واحد من بين الأسباب»، مشيراً إلى إن «هناك ضغطا على الحكومة لفتح أبوابها أمام السعودية كجزء من الترضية الإقليمية، وحتى لا يقال عنها بأنها حكومة طائفية».
وأعلن رئيس الوزراء حيدر العبادي، قبل أيام إعادة افتتاح مطاري أربيل والسليمانية أمام الرحلات الدولية، مشيراً إلى أنه سيتم تشكيل لجنة عليا للإشراف على إدارة مطارات الإقليم ومنافذه والتأكد من الالتزام بالمعايير الاتحادية.

الحكومة الاتحادية ترسل رواتب موظفي كردستان… واحتجاجات في الإقليم على الاستقطاع
طائرة سعودية تحط على أرض مطار أربيل بعد رفع الحظر
- -

بدون تعليقات

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left